الاتحاد

منوعات

"مفاجآت صيف دبي".. عبقرية المحتوى وشغف الاستكشاف

أحمد النجار (دبي)

أكدت سهيلة غباش مديرة إدارة الفعاليات والمهرجانات في مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، أن مدينة دبي وصلت إلى القمة في سباق الترفيه العائلي، بما تحتضنه من مفاجآت صيفية حشدت فيها كل ألوان التشويق وخيارات المتعة والتسلية التي تنتج الفرح بكميات هائلة، وتوزع صفقات البهجة لكل عائلات العالم، مشيرة إلى أن دبي حريصة على تحقيق أعلى معدلات الجذب للزوار من خلال دراسة النتائج المسبقة في حجم الإقبال، وقياس مؤشرات سعادة الزوار، والتي يتم على ضوئها صياغة أجندات مفاجآت صيف دبي بنسختها الـ22، والتي تستمر 6 أسابيع حتى 3 أغسطس المقبل، بالتركيز على قطاع التجزئة والمأكولات، وتحويل ساحات ومنصات المولات والمعالم والمواقع الحيوية إلى كرنفالات ساحرة تصدر الشغف وتجتذب الملايين لتصنع تظاهرة فرائحية تصنع حالة من الجمال والإلهام، وتحمل الملايين على بساط التسوق والمرح والجوائز الذهبية فضلاً عن تمضية ذكريات دافئة وسط أجواء ملهمة.

عبقرية المحتوى
لم تبالغ سهيلة غباش بوصفها أن دبي تتبوأ صدارة مدن الترفيه العالمية، بالنظر إلى ما تملكه من مقومات منافسة، وعبقرية المحتوى وفخامة التنظيم وجاذبية العروض التي تحتضنها للمرة الأولى، فضلاً عن أجواء الأمان والرفاهية التي تعد بها ضيوفها وزوارها وسياحها، مع حرصها على انتقاء عروض وفعاليات وأنشطة تتسم بفرادتها وتحطيمها الأرقام القياسية.
وأشارت سهيلة إلى أن المميز في النسخة الـ 22 من مفاجآت صيف دبي، هو إثراء وتنشيط الحراك السياحي في الإمارة، وجعلها دائماً على قائمة عواصم الجذب السياحية في العالم، لإسعاد محبيها وضيوفها القادمين من بلدان مختلفة وثقافات متعددة الأعراق والأجناس.

ترفيه مستدام
علامات التفرد في كل الدورات الموسمية لمفاجآت صيف دبي، وفق سهيلة، تكمن في وجود مضمون ترفيهي قوي، ومحتوى عالمي مستدام، تحتفي به وجهات جذب كبرى على مدار العام، مثل «دبي باركس آند ريزورتس» وحديقة «آي أم اجي» المغلقة، إضافة إلىشخصيات كرتونية محببة وعروضاً عالمية مثل «لابيرل» الذي يتمتع بسيناريوهات فانتازية تحتفي بحوارية الضوء والماء.

حفل الترك
ولفتت سهيلة إلى أن مفاجآت صيف دبي تتضمن عروضاً مسرحية وأدائية تتنوع بين السيرك والخفة وحفلات الغناء، مشيرة إلى أن الزوار الصغار سيكونون على موعد مع الحفل الغنائي للمغنية حلا الترك ضمن عالم مدهش يوم 11 يوليو الجاري بمركز دبي التجاري العالمي، التي ستقدم خلاله باقة من أبرز أغنياتها لتحاكي وجدان الأطفال، وتتناغم مع أذواقهم وأمزجتهم.

تسامح وسلام
وذكرت سهيلة أن رسالة دبي بصفة عامة ومهرجان مفاجآت صيف دبي بصفة خاصة، تتمحور في تعزيز مكانة دبي كوجهة سياحية ومقصد ترفيه عالمي، حيث تنبض بالفعاليات وأنشطة المرح والتشويق وفسيفساء العروض الملونة وتجارب التسوّق المغرية على مدار العام، وفي خضم ذلك، تنقل إلى العالم، رسالة مودة وتآلف مشترك جوهرها التسامح والسلام الذي تنشده لكل شعوب الأرض كافة. وأضافت: «نسعى ونواظب دائماً على ترك بصمة وجدانية محببة للجميع، والاحتفاظ بألبومات الذكرى وتوثيق جانب أبرز اللحظات والمغامرات الأكثر إثارة وتأثيراً، لنضمن عودة الكثير من زوار دبي في كل عام، بالتزامن مع الموسم الصيفي، ليشاركنا أجواء الشغف وقصص الذكريات التي حملها معه في العام الماضي.

7 ملايين زائر
وفق آخر إحصائية، عن دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة»، حول أعداد زوار الإمارة، خلال الأشهر الخمسة الأولى، من عام 2019، فقد استقطبت مدينة دبي 7.16 مليون زائر. وقد شكلت دول مجلس التعاون الخليجي حوالي 17 بالمئة من إجمالي عدد الزوار، أي حوالي 1.2 مليون زائر، وهذا الرقم هو نتيجة منطقية لأصداء الفعاليات والمهرجانات، التي تحتضنها دبي، وأبرزها «مفاجآت صيف دبي».

اقرأ أيضا

رقاقة ذكية تخزن البيانات على طريقة العقل البشري