صحيفة الاتحاد

الإمارات

«تحت المجهر» تحبط ترويج 3 آلاف حبة مخدرة بأبوظبي

المتهم والحبوب المخدرة في قبضة شرطة أبوظبي (من المصدر)

المتهم والحبوب المخدرة في قبضة شرطة أبوظبي (من المصدر)

أبوظبي(الاتحاد)

أحبطت شرطة أبوظبي، ترويج 3 آلاف حبة مخدرة من أصناف مختلفة، بحوزة عربي مقيم، حاول ترويجها أثناء موعد الإفطار، في عملية نوعية أُطلق عليها «تحت المجهر».
وأفاد العقيد طاهر غريب الظاهري، مدير مديرية مكافحة المخدرات في قطاع الأمن الجنائي، بأن التاجر، 53 سنة، حاول الترويج لسمومه المخدرة وقت رفع أذان المغرب، ظناً منه أنه سيكون بعيداً عن مراقبة العيون الساهرة، وانشغال عناصر الشرطة بأداء الصلاة وتناول وجبات الإفطار خلال شهر رمضان المبارك. وأرجع بدايات الواقعة، إلى توافر معلومات لدى «المديرية» بوجود شخص، يدير نشاطاً لترويج المخدرات، وينوي بيع كمية بحوزته، فتم إعداد خطة أمنية لإحباط العملية، تضمنت إخضاعه لمراقبة لصيقة كالمجهر الذي يراقب أدق التفاصيل، أسفرت بعد تقنين الإجراءات القانونية عن ضبطه وسمومه المخدرة، ومبالغ مالية كانت بحوزته.
ووفقاً للعقيد الظاهري فإن لحظة القبض على المروّج شكّـلت صدمة مفاجئة له، وقضت على أحلامه المزيفة بالثراء، لاعتقاده باستحالة مراقبة أسلوبه الذي اتسم بالحذر الشديد، وانتقائه أفضل الأوقات «في نظره» لترويج المخدرات، وأنه سيكون بعيداً عن عيون الرقابة.
وأوضح العقيد الظاهري أن الجاني اعترف بعد استجوابه ومواجهته بالأدلة الثابتة بأن كمية المؤثرات العقلية المحرّزة تخصّه، بغرض التكسّب بطريقة غير مشروعة، وجرى إحالته والمضبوطات إلى النيابة العامة، استكمالاً لبقية التحقيقات.
وأكد العقيد الظاهري، حرص شرطة أبوظبي على مكافحة آفة المخدرات، ومواجهتها بكفاءة واقتدار وبشتى الطرق والوسائل الحديثة، مشيراً إلى تحقيق نجاحات متميزة في ضرب مخططات تجار المخدرات الذين لا يتوانون عن استخدام مختلف الأساليب الإجرامية لتسريب سمومهم إلى داخل المجتمع الإماراتي لاستهداف شبابنا.
وأضاف أنه على الرغم من الأساليب المتعددة التي يستخدمها المروجون، إلا أنها ستبوء دوماً بالفشل بفضل يقظة الأجهزة الشرطية والجهات المعنية، لافتاً إلى الجهود التي تبذلها شرطة أبوظبي للإطاحة بتجار المخدرات، ومؤكداً أهمية الاستمرار في التوعية، والاعتماد على المعلومات التي يتقـدّم بها أفراد المجتمع، بما يسهم في تفكيك وإجهاض وضبط عصابات الترويج والتهريب.
وقال: إننا أحوج أن يكون الجميع في أعلى درجات الوعي والتمتع بالحس الوطني والمسؤولية لقطع الطريق أمام العابثين من خرق القوانين لتحييد خطرهم، لافتاً إلى أن شرطة أبوظبي تتبع استراتيجية أمنية استباقية في مكافحة المخدرات، تواكب التطورات، بما يعزز الجهود الوقائية من الجريمة، وترسّيخ أمن المجتمع واستقراره.
وجدير بالذكر أن مديرية مكافحة المخدرات في شرطة أبوظبي أحبطت في شهر رمضان الماضي، محاولة ترويج 73 كيلو جراماً من مخدر الحشيش، جرت أحداثها أثناء موعد أذان صلاة المغرب، وتناول طعام الإفطار، في عملية نوعية أطلقت عليها آنذاك «مدفع الإفطار».