الاتحاد

الرياضي

ميثاء بنت محمد تباشر المعسكر التدريبي المشترك مع فتيات تركيا

رسالة تركيا: يكتبها ويصورها محمد عيسى:
باشرت الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم المعسكر التدريبي المشترك مع المنتخب التركي للسيدات أمس فور وصولها مدينة اسطنبول التركية ،وقادت الحصة التدريبية الأولى لمنتخبنا الوطني للفتيات مع المنتخب التركي للفتيات ،ويأتي المعسكر التدريبي المشترك استثماراً لفترة الإجازة وتلبية لدعوة الإتحاد التركي للكاراتيه الذي وجه الدعوة للشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم لإقامة معسكر تدريبي مع المنتخب التركي في مدينة اسطنبول حيث يتجمع المنتخب التركي للفتيات إستعداداً للمشاركات والبطولات المقبلة وتواصلاً لبرنامجه التدريبي المستمر طوال العام حيث لاتتوقف تجمعات المنتخب التركي طوال العام·
وكانت الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم قد وصلت الى تركيا عن طريق مطار أتاتوك الدولي في اسطنبول على رأس بعثة المنتخب الوطني للفتيات ،وكان في إستقبال البعثة أورجومنت تستدميج رئيس لجنة الحكام بالإتحاد التركي ومنسق عام المنتخبات التركية في مدينة اسطنبول ومدرب المنتخب التركي للفتيات ،ورحب أرجومنت بالشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم في تركيا متمنياً معسكراً ناجحاً للمنتخبين الإماراتي والتركي ،وأشاد أرجومنت بالعلاقات الوطيدة التي تربط الإتحاد التركي بالإمارات ونادي زعبيل خاصة حيث سبق وأن أقام المنتخب التركي معسكرين تدريبين في دبي ،مشيراً الى أن مثل هذه التجمعات من شأنها أن تصقل الموهبة لدى اللاعبة وتوفر ظروف الإحتكاك التي تحتاجها ،وقال المعسكرات المشتركة بين المنتخبين في المرات السابقة كانت إيجابية لأبعد الحدود واستفدنا منها رغم حداثة المنتخب الإماراتي في ذلك الوقت ،وأضاف الوضع تغيراً كثيراً بالنسبة لمنتخبكم حيث باتت لكم كلمه مسموعه على المستوى العربي والأوروبي من خلال المشاركات المتعددة والناجحة في البطولات الأوروبية المختلفة ،وأضاف أن المنتخب التركي يخوض حالياً معسكراً ضمن برنامجه التحضيري السنوي لإعداد وتأهيل اللاعبات ،وقال في آخر مشاركة تمكنا من الفوز بالميدالية الذهبية في بطولة العالم التي أقيمت في قبرص عن طريق اللاعبة أوراس التي ستقود المنتخب في المعسكر المشترك·
وبدأت الحصة التدريبة الأولى للشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم ومنتخب الفتيات بتسع لاعبات من المنتخب التركي بقيادة بطلة العام الأخيرة اللاعبة أوراس وكوكبة من لاعبات المنتخب التركي الحاصلات على العديد من الألقاب الأوروبية والعالمية واللاعبة المخضرمة التي بدأت الإنخراط في سلك التدريب ،وبعد فترة التعارف بدأ المران بعملية الإحماء بعدها باشر المدرب التركي أرسوي جيل لارج قيادة المعسكر بإجراء تمارين خاصة والتدريب على تمارين دفاعية وقتالية مختلفة وإعطاء الفتيات مهارت جديدة في فنون القتال ،واستمر الجزء الثاني من الحصة التدريبية لأكثر من ساعة ،بعدها خاض منتخبنا الوطني بقيادة الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم مباريات مشتركة مع لاعبات المنتخب التركي لتطبيق بعض المهارت التي تدربن عليها ،وبدأت المباريات بلقاء الشيخة ميثاء بنت محمد آل مكتوم مع بطلة العالم الأخيرة في قبرص أوراس وبجدارة وإقتدار كسبت الشيخة ميثاء بنت محمد آل مكتوم المباراة ،وهو ماأثار حفيظة بطلة العالم التركية أوراس التي لعبت ضد أكثر من لاعبة من لاعبات منتخبنا الوطني للفتيات وكسبت المباريات لكنها في النهاية أعلنتها صراحة أنها تريد رد الإعتبار واللعب مع الشيخة ميثاء بنت محمد آل مكتوم لتشتعل الصالة حماساً ومنافسة وتشجيع من الفريقين بعد أن رحبت قائدة منتخبنا باللقاء مرة أخرى معلقة أنها جاءت لتستفيد ولاتمانع من اللعب ضد اللاعبة حتى عشر مرات ،وهو ما أظهر ثقة الشيخة ميثاء بنت محمد آل مكتوم بقدراتها وإمكانياتها ،وأن فوزها في اللقاء الأول لم يكن بمحض الصدفة ،ليبدأء اللقاء 'الثأري' والحماسي بين الشيخة ميثاء بنت محمد آل مكتوم واللاعبة التركية أوراس التي أرادت تعويض خسارتها في النزال الأول ،وهو ما كان بالنسبة لها 'صعب المنال' في ظل المستوى الذي قدمته الشيخة ميثاء بنت محمد آل مكتوم من مستوى والحافز الكبير الذي دخلت به اللقاء الثاني الذي تحول لمباراة حقيقية بين اللاعبتين ،وكانت اليد الطولى فيه للشيخة ميثاء بنت محمد آل مكتوم التي أسكتت بطلة العالم وكسبتها للمرة الثانية لترفع التركية الراية البيضاء وتقبل بالأمر الواقع ،وهي مبهورة من أداء ومستوى الشيخة ميثاء بنت محمد آل مكتوم التي لم تقدم كل مالديها نتيجة إرهاق السفر وعدم التركيز في المران الأول للمنتخب أمس ولم تحصل على قسط كافي من الراحة·
'صادوه' في مطار دبي
إنحبست أنفاس سمير جمعه المدير الفني لنادي زعبيل لفتيات الكاراتيه بعد أن أوقفه رجال الأمن بمطار دبي الدولي ولم يحصل على ختم المرور بحجة أن بيانات إقامته قد سقطت من كمبيوتر مطار دبي ،وبعد إنتظار حوالي نصف ساعة جاءه الفرج وأعطي الجواز ،ولكن دون بطاقة دخول الطائرة ،وعندما استفسر عنها قال له المسؤول أنه أعطاها لراكب آخر بالخطأ ،وأنه اتصل بالبوابه رقم 13 حيث نستقل الطائرة منها وأخطرهم بالخطأ وسوف يصدرون له بطاقة جديدة ،وهو ما أثار توجسنا من الموضوع وبالفعل وقع بالمحضور عندما جاءنا رد مسؤولة البوابة أنها لم تتلقى أي إتصال ولكي يركب الطائرة يجب أن يدفع 195 درهما نظير الحصول على بطاقة بدل فاقد بعد أن تأكدت من حصوله على بطاقة مسبقاً ،فزاد حرج المدرب وصعوبة المطب الذي وقع فيه نتيجه خطأ موظف ليس له أي ذنب فيه ،وهو مالم نعهده في مطاراتنا بشكل عام ودبي بشكل خاص التي تولي الركاب أهمية خاصة!!·

اقرأ أيضا

راموس يعادل رقم أسطورة الريال باكو خينتو