الاتحاد

الإمارات

«الصحة المدرسية» تستعرض أنشطة النصف الأول من العام الدراسي

أكد الدكتور محمود فكري المدير التنفيذي لشؤون السياسات الصحية في وزارة الصحة أن الوزارة تقوم بتفعيل المبادرات الاستراتيجية الخاصة بالصحة المدرسية وتحديث وتطوير البرامج المتعلقة بهذا الجانب من خلال استعراض الأنشطة السابقة وتقويمها إلى جانب مناقشة تطوير آليات جديدة للحفاظ على صحة وسلامة طلاب وطالبات المدارس.
جاء ذلك خلال الاجتماع الموسع مع مديري الصحة المدرسية في المناطق الطبية المختلفة الذي عقد في مقر الوزارة بدبي برئاسة الدكتور محمود فكري وحضور الدكتورة مريم المطروشي مديرة إدارة التشريعات الصحية المشرفة على برنامج خدمات الصحة المدرسية.
واستعرض الاجتماع أنشطة وخدمات الصحة المدرسية خلال النصف الأول من العام الدراسي الحالي والبرامج والفعاليات التي تم تنفيذها. وناقش الاجتماع مشروع التوعية الخاصة بمكافحة السمنة والحملة التي تم تطبيقها بالتعاون مع منظمة اليونيسيف حيث أثبتت الحملة نجاحها وسوف يتم تنفيذها في المدارس التي تطبق برنامج تعزيز الصحة.
وقال الدكتور فكري إن الوزارة تعتمد ثلاثة محاور رئيسة في خطتها للارتقاء بخدمات الصحة المدرسية حفاظا على صحة التلاميذ في المدارس حيث يركز أحد المحاور على التثقيف والتوعية بالمشاكل الصحية المترتبة على السلوكيات الغذائية غير السليمة وكيفية الوقاية والمحافظة على الأوزان المثالية من خلال تشجيع ممارسة الرياضة.
وذكر أن الوزارة تقوم بتدريب العاملين في مجال الصحة المدرسية من الكوادر الطبية والفنية على كيفية التوعية الجادة باتباع أساليب جديدة تعتمد على الممارسة الفعلية لمواجهة المشاكل الصحية لتجنب الأمراض بجميع أنواعها بالتركيز على أهمية الاكتشاف المبكر لداء للسكري باعتباره يمثل خطورة على صحة الأجيال المقبلة.
وثمن الدكتور فكري جهود العالمين في مجال الصحة المدرسية موضحا أن متوسط مؤشر الأداء تعدى نسبة 96 بالمائة مما يوضح الأثر الفعال لنشاط الكوادر القائمة على تنفيذ خدمات الصحة المدرسية.
وتقوم وزارة الصحة حاليا بإعادة تقييم برنامج الصحة المدرسية بعد أن يتم تحويل البرامج الوقائية والعلاجية والكشف الشامل ليتم في عيادات الصحة المدرسية حيث سيتم وضع برنامج وقائي متكامل يطبق بداية الموسم الدراسي المقبل.
وتعد إدارة التثقيف الصحي في الوزارة لدراسة منهجية تبحث معدلات حدوث الربو عند الأطفال في المدارس حيث يجري التحضير لهذه الدراسة بهدف معرفة معدلات انتشار المرض بين طلاب المدارس في المراحل العمرية المختلفة.
كما يجري حاليا إعادة تنفيذ دراسة المسح الصحي العالمي لطلبة المدارس باستخدام الوسائل والمؤشرات السابقة التي تم استخدامها في دراسة عام 2004 وذلك للحصول على قاعدة بيانات جديدة لإجراء مقارنة بين المعطيات والدلائل والقرائن السابقة والجديدة التي ستنتج عن الدراسة الحالية.

اقرأ أيضا

حاكم أم القيوين يطلق «جائزة سعود المعلا للأداء المتميز»