الاتحاد

الرياضي

العين يضع قدماً في ربع نهائي «الأبطال»

عمر عبدالرحمن يحاول المرور بالكرة رغم رقابة ثلاثية من لاعبي الجزيرة (تصوير مصطفى رضا)

عمر عبدالرحمن يحاول المرور بالكرة رغم رقابة ثلاثية من لاعبي الجزيرة (تصوير مصطفى رضا)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

وضع «الزعيم» قدماً، في ربع نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بعد فوزه على الجزيرة بهدفين مقابل هدف، في مباراة ذهاب دور الـ 16، التي جرت مساء أمس على ستاد محمد بن زايد، أنهى العين الشوط الأول متقدماً بهدفين، عن طريق أسامواه جيان في الدقيقة 11، وعمر عبدالرحمن في الدقيقة 15، وعاد «الفورمولا» في الشوط الثاني في محاولة لتحسين الصورة، وسجل هدفاً عن طريق مسلم فايز في الدقيقة 58، وحاول حتى الثواني الأخيرة، لكنه لم ينجح في إدراك التعادل، بفضل تألق دفاع «البنفسج» وحارسه خالد عيسى، وبهذا الفوز تتزايد فرص العين في التأهل، لأنه ينتظر الجزيرة على ملعب هزاع بن زايد بالعين، في مباراة الإياب يوم الأربعاء المقبل، ويكفيه الفوز أو التعادل.
جاءت البداية سريعة من العين، وقبل أن تمضي الدقيقة الثانية، أطلق إبراهيما دياكيه تسديدة مدوية تمر فوق عارضة علي خصيف، ثم يواصل «الزعيم» محاولاته عن طريق الثلاثي دياكيه، وعمر عبد الرحمن، ومحمد عبدالرحمن، ومن هجمة للجزيرة تصل الكرة إلى علي مبخوت الذي يتعرض للعرقلة، ويحتسب الحكم ضربة حرة مباشرة من 35 ياردة، يسددها عبدالعزيز برادة قوية ذهبت بجوار القائم الأيمن لخالد عيسى حارس «البنفسج»، وبعدها ينطلق دياكيه من اليمين، ومنه إلى هلال سعيد على حدود منطقة الجزيرة، هيأها هلال لنفسه، وعالجها بتسديدة أرضية ضعيفة ينقض عليها خصيف بسهولة، وينطلق محمد فايز من الجبهة اليسرى، ولعبها عرضية إلى أسامواه جيان أسكنها من «لمسة واحدة» في شباك خصيف، محرزاً الهدف الأول للعين من أول «لمسة» لجيان في اللقاء.
ويتواصل الارتباك الجزراوي، وتتواصل أفضلية العين، وهجمة منظمة «بنفسجية»، من هلال سعيد إلى عمر عبدالرحمن المتألق، ويراوغ «عموري» على حدود منطقة الجزاء، ويسدد كرة قوية من 30 ياردة ترتطم بالقائم الأيمن، وتسكن شباك الجزيرة معلنة عن الهدف الثاني لـ «البنفسج».
وبعد الهدف الثاني، يحاول زنجا تحسين الصورة، وضبط إيقاع فريقه، من خلال إعادة توزيع اللاعبين، ويتقدم عبدالله قاسم إلى الجهة اليسرى، وتهيأت أمامه فرصة داخل المنطقة يطلقها أرضية يتصدى لها خالد عيسى ببراعة.
ويحصل الجزيرة على ضربة حرة مباشرة في منتصف الشوط الأول، يتصدى لها برادة ترتطم بالحائط البشري، وتتحول إلى ضربة ركنية يلعبها برادة، ينقذها خالد عيسى ببراعة، وترتد الكرة للعين ويحصل على ضربة حرة مباشرة من 45 ياردة، يتقدم لها أحمد برمان ويسددها أرضية قوية ترتطم بيد خصيف، إلى ركنية.
وتشهد الدقيقة 29 فرصة الهدف الثالث للعين، عندما يلعب عمر عبد الرحمن كرة طولية يضرب فيها الدفاع، وتصل إلى محمد عبدالرحمن المنفرد بخصيف، ولكنه يسدد في جسد الحارس الجزراوي، وخلال نصف الساعة الأول لم يكن هناك تهديد حقيقي من الجزيرة لمرمى العين، رغم أنه يلعب على ملعبه، ووسط جماهيره، والسبب في ذلك يعود إلى أخطاء التمركز، التشكيلة، ويحصل هلال سعيد على بطاقة صفراء، وأخرى لعبدالله موسى لجذب أسامواه جيان من الخلف.
ويسقط جوسيلي في منطقة جزاء العين الدقيقة 36 مطالباً بضربة جزاء، لكن الحكم الكوري الجنوبي كيم جونج هيوك لم يحتسب شيئا، وتنفلت الأمور أكثر في الجزيرة، ويرتبك الفريق في الانتشار، ويوجد اللاعبون في الدفاع، عندما تقتضي الضرورة التقدم إلى الهجوم أو العكس، وتضيع أدوار اللاعبين، بسبب سوء تمركزهم، ويلعب تقريباً كل لاعبين في مركز واحد، ويختلط دور هيونج مين شين وعبدالله موسى، وجوسيلي داسيلفا وخميس إسماعيل، وعبدالله قاسم وعبدالعزيز برادة، ويلعب «الفورمولا» تائهاً، وينفرد جيان بخصيف، لكنه يسدد فوق العارضة، وينتهي الشوط الأول بتقدم العين بهدفين مقابل لا شيء.
ومع بداية الشوط الثاني، يدفع الإيطالي والتر زنجا مدرب الجزيرة بكايسيدو بدلاً من جمعة عبدالله، ويحصل عبدالله قاسم على بطاقة صفراء للخشونة مع عمر عبدالرحمن، ويهيئ عمر عبدالرحمن كرة من أقصى اليمين على قدم محمد عبدالرحمن في اليسار، يسددها من لمسة واحدة «لولبية» رائعة تمر من بين كل المدافعين في الجزيرة وترتطم بالقائم الأيمن، إلى خارج الملعب لتضيع فرصة الهدف الثالث من العين، ومن ضربة ركنية يلعب الكرة عبدالله قاسم إلى العزيز برادة، ومنه عرضية متقنة على رأس مسلم فايز في الدقيقة 68 يسددها رائعة في شباك «الزعيم» معلناً عن الهدف الأول للجزيرة.
وينفرد أسامواه جيان بعلي خصيف، ويسدد في يد خصيف الذي أنقذ الجزيرة من الهدف الثالث، يدفع زنجا بورقته الثانية، بنزول أحمد ربيع بدلاً من خميس إسماعيل، ويرتفع معدل السرعة في اللقاء، ويتحسن شكل الجزيرة، ويخرج دياكيه من العين ليحل محله رادوين وينفرد كايسيدو بخالد عيسى من كرة عرضية خاطئة من دفاع العين، لكنه لم يستغل الكرة، ويسددها بجوار القائم الأيمن بغرابة شديدة لتضيع فرصة مثالية من الجزيرة لإدراك التعادل.
ويرتبك العين ودفاعه، ويحصل الجزيرة على ركنيات عدة دون أن يستغلها، ويلعب فوزي فايز من العين بدلاً من شقيقه محمد فايز الذي طلب التبديل، ثم يلتحم فوزي فايز ببرادة الذي يسقط على الأرض متألماً، ويدفع الكرواتي زلاتكو مدرب العين بورقته الأخيرة، ياسين الغناسي بدلاً من محمد عبدالرحمن لتنشيط الجانب الهجومي، وينطلق عبد الله قاسم بكرة من الجبهة اليمنى، ويلعبها عرضية لعلي مبخوت، هيأها لأحمد ربيع القادم من الخلف يسدد في رادوي وتتحول إلى ركنية، يلعبها برادة يشتتها الدفاع وتذهب لعبدالله قاسم الذي يسدد من أول مرة أجمل كرة في المباراة ترتطم في العارضة وخالد عيسى إلى خارج المرمى في الدقيقة 73 لتضيع فرصة التعادل من الجزيرة.
وينفرد جيان بعلي خصيف مجدداً، ثم يسقط في منطقة الجزيرة، لكن الحكم يمنحه بطاقة صفراء بداعي التمثيل، ويلغي الحكم هدفاً للجزيرة بداعي التسلل سجله كايسيدو، ويحكم الجزيرة سيطرته على الكرة، وتضيع منه الفرصة تلو الفرصة، ويرتد العين للدفاع وينقذ خالد عيسى المتألق مرماه من عرضية متقنة لبرادة في الدقيقة 85، وتستمر محاولات الجزيرة لكنها تتأثر بإرهاق اللاعبين، ويحتسب الحكم 4 دقائق وقتاً بدلاً من الضائع، لم يشهد جديداً وينتهي اللقاء بفوز العين.

اقرأ أيضا

خصومات مميزة لسباق "فورمولا - 1"