الاتحاد

عربي ودولي

تجدد السجال في لبنان حول إقامة محكمة دولية قبل انتهاء التحقيق


بيروت - 'الاتحاد':تجدّدَ السجال في لبنان وعلى نطاق واسع، بين فريقي الحكم والحكومة بشأن طلب تشكيل محكمة دولية في جريمة اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، وبات هذا الامر يهدد التضامن الحكومي· فبعد اجتياز الحكومة يوم الخميس الماضي أزمة بشأن هذا الطلب، باشر رئيس الحكومة فؤاد السنيورة، الذي يمثل فريق 14 مارس في السلطة حملة سياسية واسعة في محاولة لحشد التأييد لهذا الموضوع ، الذي يعارضه بقوة الفريق المحسوب على الحكم، لاعتبارات سياسية، وفي طليعة المعارضين نبيه بري ورئيس البرلمان رئيس حركة 'امل' ·وقالت صحيفة 'السفير' ان السنيورة التقى بري بعيداً عن الاضواء الاعلامية يوم الجمعة وناقش معه موقف 'أمل' و'حزب الله' من هذا الموضوع، وكان جواب رئيس البرلمان: 'انه لا وجوب لطلب محكمة دولية طالما ان التحقيق غير منته بعد، ولا احد يمتلك ان يجزم بموعد قريب لانتهاء هذا التحقيق'·
واللافت ان السنيورة لم يقتنع بهذا الموقف وهو يعتزم القيام بجولة واسعة اعتباراً من يوم غدٍ الاثنين تشمل بعد بري والمطران الياس عودة ، كلا من رئيس كتلة نواب 'الاصلاح والتغيير' الجنرال ميشال عون، ثم كتلة نواب 'تيار المستقبل' التي ينتمي اليها، على ان يلتقي البطريرك الماروني نصرالله صفير، وامين عام 'حزب الله' حسن نصرالله، وقيادات روحية وسياسية·
وذكرت مصادر السنيورة امس انه في ضوء نتائج هذه المشاورات سيعمد رئيس الحكومة الى تحديد موعد لجلسة خاصة لمجلس الوزراء لمناقشة هذا الامر·
ورأت مصادر سياسية مراقبة ان طرح السنيورة طلب انشاء محكمة دولية يكون مقرها خارج لبنان خلال جلسة مجلس الوزراء، من شأنه تفجير الحكومة من الداخل، نظراً لمعارضة قوية من قبل اطراف رئيسية في الحكومة لقيام مثل هذه المحكمة، ولما يعتبره البعض فتح الآفاق اللبنانية امام التدويل، وتشكيك بقدرة القضاء اللبناني على القيام بهذه المهمة التي تتصدر اولويات واهتمامات كل الشعب اللبناني على اختلاف فئاته·
وقال النائب السابق محمد عبد الحميد بيضون: 'هل قامت الحكومة بمشاورات مع الدول الاعضاء في مجلس الامن الدولي حول امكان تشكيل محكمة دولية او قيام محاكمة دولية في جريمة اغتيال الحريري قبل عرض الموضوع على مجلس الوزراء؟··'·

اقرأ أيضا

القضاء الإيطالي يأمر بإنزال مهاجرين عالقين في سفينة إنقاذ منذ أسابيع