الاتحاد

الرياضي

شحاتة سعيد بـ الأزمة اللذيذة ويحذر من الغرور

جماهير كبيرة تتابع تدريب منتخب مصر

جماهير كبيرة تتابع تدريب منتخب مصر

أبلغ حسن صقر رئيس المجلس القومي المصري للرياضة سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة بوصوله غانا لتحفيز المنتخب في حال صعود المنتخب إلى دور الثمانية على أن تستمر الزيارة حتى موعد المباراة النهائية إذا ما سارت الأمور طبيعية·· وعليه تراجع زاهر عن فكرة السفر إلى مصر غداً بصحبة أحمد شاكر على الرغم من ارتباطهما بأعمال خاصة وفقاً لتأكيدات شاكر خصوصاً في ظل الضغوط المفروضة عليهما من شخصيات قيادية للبقاء بجوار الفريق·
وتأتي زيارة صقر في إطار حرص القيادة السياسية على مساندة الفريق بعد مكالمة الرئيس مبارك لحسن شحاتة المدير الفني قبل مران الفريق أمس الأول ومكالمة نجله علاء للجهاز الفني ورئيس البعثة قبل وأثناء وبعد مباراة الكاميرون·
من ناحية أخرى لم يكد الجهاز الفني يتخلص من أزمات الاقامة والانتقالات حتى واجهته أزمة جديدة تتمثل في كثرة الجاهزين لمباراة السودان حيث يعود أحمد حسن وإبراهيم سعيد من الإيقاف والإصابة وبات محمد أبوتريكة جاهزا بعد أن شارك لمدة نصف ساعة في لقاء الكاميرون وثبتت سلامته مما وضع الجهاز الفني في حيرة في ظل المفاضلة بينه ومحمد زيدان·· ويأتي هذا في الوقت الذي يميل فيه شحاتة إلى تثبيت التشكيل حيث يخطط للعب بنفس تشكيل المباراة السابقة على أن يمنح باقي اللاعبين الفرصة على فترات وفقا لأحداث المباريات مثلما فعل مع أحمد المحمدي وشادي محمد في اللقاء الأخير ولكن الجهاز الفني لم يستقر على الخطة حيث يفكر شحاتة في الاستغناء عن الليبرو والاستفادة من اخلاء أحد الأماكن بإعادة أحمد حسن إلى وسط الملعب مع استبعاد أحد المدافعين الثلاثة الذين شاركوا في لقاء الكاميرون وتثبيت محمد شوقي للدور الدفاعي ومنعه من التقدم وهو ما يضمن للفريق امتلاك منطقة وسط الملعب واجبار الفريق السوداني على التراجع للخلف خصوصا أن حسن شحاتة أبدى احترامه للفريق ووصفه بالمنظم·
على صعيد آخر استجابت اللجنة المنظمة لطلب الجهاز الفنى بالمران على ستاد بابا يارا مساء أمس ليتعود اللاعبون على الملعب ليلاً خصوصاً أن الفريق لم يلعب من المباراة السابقة إلا الشوط الثانى تحت الأضواء بعكس الفريق السوداني وهو ما يمنح المنافس ميزة التعود على أجواء الملعب ليلاً وعليه أدخل الجهاز الفني تعديلاً على برنامجه بتثبيت موعد المران الصباحي في التاسعة والنصف وتغيير موعد المران المسائي ليقام في السابعة بدلا من الرابعة عصرا ·
من جانبه حذر حسن شحاته اللاعبين من الغرور أو الاستهانة بالفريق السوداني وقال قبل بدء أول مران للفريق بعد مباراة الكاميرون لم نفعل شيئا حتى الآن وعلينا أن نغلق ملف مباراة الكاميرون بكل ما فيها ونؤجل الاحتفالات لحين عودتنا بالكأس وطالب بالاستفادة من الفوز في الحصول على دفعة معنوية وأضاف أن الفريق السوداني منظم ويصعب مواجهته وأن الهزيمة من زامبيا لا تقلل منه وواردة خصوصا أن الفريق واجهه سوء حظ في أكثر من كرة·
واعترف شحاته بأن كثرة الجاهزين من اللاعبين تمثل له أزمة ولكنه وصفها بالأزمة اللذيذة وقال إنها سبب سعادته خصوصا أن جميع اللاعبين ملتزمون ويفضلون مصلحة الفريق على مصالحهم الشخصية ويؤمنون أن الجهاز لا يختار إلا اللاعب الجاهز في ضوء خطة اللعب·
ورفض شحاتة الحديث عن دور الثمانية مؤكدا أن فريقه لم يضمن الصعود مثلما يعتقد البعض لأن المباريات لم تنته وقال لا أنكر أن الفوز على الكاميرون خطوة مهمة لكنه يمنحنا في النهاية ثلاث نقاط مثل أي مباراة وحول مفاجآته بعدم فرض رقابة لصيقة على ايتو أكد شحاته أنه درس مع معاونيه أسلوب لعب ايتو فوجدانه يتحرك كثيرا ناحية اليسار لذا كان من الصعب أن نفرض عليه رقابة لصيقة وواصل فكرت في البداية أن أكلف أحمد فتحي برقابته لكني تراجعت حتى لا أخسر لاعبا مهما وكلفنا اللاعب القريب منه برقابته والحمد لله أن وفقنا في مخططنا وأضاف أن القضاء على خطورة ايتو وسرعة نقل الهجمات مع استخدام حسني عبد ربه ومحمد شوقي فى التغطية خلف ظهيري الجنب كان مفتاح الفوز·

إيتو لـ الاتحاد الرياضي: خسارتنا مجرد كبوة جواد
سيبويه يوسف

كوماسي- في حديث خاص لـ''الاتحاد الرياضي'' كشف قائد المنتخب الكاميروني والنجم العالمي هداف برشلونة الإسباني صمويل إيتو الكثير عن خسارة الأسود أمام فراعنة مصر حيث قال: خسارتنا في أولى مباريات المنتخب غير متوقعة وكبيرة وأن هذه الهزيمة ألقت على عاتقنا بمسؤوليات كبيرة بالفوز في المباراتين المقبلتين أمام زامبيا والسودان لتأكيد الجدارة بالوصول إلى ربع النهائي وأن الكاميرون منتخب غير محظوظ وأن الأخطاء الكبيرة التي وقعنا فيها كلاعبين ساهمت في الخسارة كما أننا افتقدنا للتجانس والتفاهم والتناغم فيما بيننا مما ساهم أيضاً في فقدان النقاط وان هزيمة الأسود ''كبوة جواد''·
وقال إيتو إن منتخب بلاده سبق وأن تعرض لنتائج سيئة في البدايات وكانت بمثابة الدافع والانتفاضة للأسود التي لا تموت أبداً أو كما يقال: ''الأسود تمرض ولكن لا تموت'' وأنهم كلاعبين تعاهدوا على عدم التفريط في أي مباراة مقبلة حتى يعيدوا البسمة المفقودة لجماهيرهم الوفية التي توافدت قبل بداية المونديال بفترة كبيرة وأنها احتلت مدينة كوماسي الغانية وحرصت على الحضور المبكر لمواجهة الفراعنة ولكن هذا حال كرة القدم ''فوز وهزيمة''·
وارسل إيتو جرس إنذار إلى منتخبي زامبيا والسودان عندما أشار إلى أن الأسود ستزأر في وجههما حتى تظفر بالنقاط الـ6 وهي بمثابة بطاقة العبور إلى ربع النهائي وأننا عازمون على استرداد اللقب الأفريقي الذي غاب عنا كثيراً، وعلى الرغم من احترامنا الكبير للمنتخبين ''الزامبي والسوداني'' اللذين يتمتعان بعناصر جيّدة وصاحبة حماس ورغبة أكيدة في الفوز وقد شاهدت لقاءهما عقب مباراتنا أمام مصر وبكل تأكيد سيضاعفا جهودهما لإحراج الأسود واقتناص نقطة من فكها وهذا سنعمل له ألف حساب حتى لا نفقد قوتنا وهيبتنا في المونديال وخاصة أننا عازمون على استرداد اللقب مهما كانت العثرات·

حرب التصريحات تشتعل قبل لقاء الأشقاء
مازدا: الفوز على مصر أهم من التأهل

كوماسي (د ب أ)- أعلن محمد عبدالله مازدا المدير الفني للمنتخب السوداني لكرة القدم تحديه للمنتخب المصري وصرح أن فريقه لا يهتم كثيرا بالمنافسة على الصعود للدور الثاني في البطولة بقدر رغبته في تحقيق الفوز على المنتخب المصري خلال مباراة الفريقين غداً في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة في الدور الأول للبطولة·
وقال مازدا إنه يدرك قوة المنتخب المصري حامل لقب البطولة ولكنه ولاعبيه لا يخشون مواجهة المنتخب المصري ويستعدون للفوز عليه رغم الفوز الكبير للمنتخب المصري على نظيره الكاميروني 4/2 في الجولة الأولى من مباريات المجموعة·
وكان المنتخب السوداني قد خسر مباراته الأولى في البطولة أمام نظيره الزامبي بالثلاثة مما يجعل فوزه على المنتخب المصري أمرا ضروريا إذا أراد الاستمرار في البطولة والمنافسة على التأهل للدور الثاني·
ورفض سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم الرد على هذه التصريحات قائلا إن الرد العملي عليها سيكون داخل الملعب غداً، كان مجدي شمس الدين سكرتير عام الاتحاد السوداني للعبة ورئيس بعثة المنتخب السوداني في كوماسي قد عقد اجتماعا مع اللاعبين لتأكيد الثقة فيهم رغم الهزيمة الثقيلة بالثلاثة أمام زامبيا في بداية مشوارهم بالبطولة وطالبهم ببذل مزيد من الجهد في المباريات القادمة·
وقال شمس الدين إن الهزيمة ليست نهاية المطاف فما زالت الفرصة قائمة أمام الفريق للتقدم على الدور الثاني بشرط الفوز في المباراتين القادمتين ومن ثم طالب لاعبيه بضرورة تحقيق الفوز في المباراتين·
أكد شمس الدين أن قلة خبرة لاعبيه بالبطولات الكبيرة كانت السبب في الهزيمة الثقيلة أمام زامبيا حيث عاد المنتخب للمشاركة في البطولات الأفريقية بعد غياب دام أكثر من 30 عاما فشل فيها في الوصول للنهائيات ومن ثم لا يستطيع أن يلوم أي من لاعبيه·

حمادة صدقي:لا أتذكر مباراة الكاميرون

أكد حماده صدقي مدرب المنتخب الصري أن الفريق لا يفكر إلا في مباراة السودان وأنه لا يتذكر مباراة الكاميرون، مشيرا إلى أن الفوز على السودان هو الطريق لحسم التأهل، وقال صدقي إن ''الكاميرون مباراة وانتهت، والجهاز كل تركيزه في كيفية حسم التأهل بالفوز على السودان''، وكان المنتخب قد تغلب على الكاميرون بأربعة أهداف سجلها حسني عبد ربه ومحمد زيدان بواقع هدفين لكل منهما مقابل هدفين للكاميرون·
وأوضح صدقي أن تدريب الأربعاء كان مكثفا للبدلاء في مباراة الكاميرون، ومران خفيف للأساسيين لتخفيف الحمل التدريبي، وتابع مدرب المنتخب أن المران يوم أمس كان على فترتين صباحية ومسائية على الملعب الرئيسي للاستعداد للسودان، يذكر أن السودان قد تلقى هزيمة ثقيلة أمام زامبيا بثلاثة أهداف من دون رد أوقعته في ذيل المجموعة الثالثة، وأشار صدقي إلى أن الحضري قد شارك في التدريب مع اللاعبين البدلاء، مؤكدا على جاهزيته للمباريات·

عمرو زكي: علاقتي بالمدرب طيبة

جدد عمرو زكي تأكيده بأن علاقته بحسن شحاتة المدير الفني للمنتخب ممتازة وأنه لا يحمل أي مشاعر سيئة تجاه مدربه عقب استبداله أمام الكاميرون في افتتاح مباريات مصر في كأس الأمم الأفريقية·· وخرج زكي في الشوط الثاني أمام الكاميرون يوم الثلاثاء الماضي وحل محمد أبو تريكة مكانه في الملعب، ولكن علامات الغضب بدت واضحة على وجه المهاجم الدولي أثناء خروجه من الملعب·
ولكن زكي أكد في تصريحات تليفزيونية عقب اللقاء أنه ليس غاضباً لقرار تبديله، ثم جدد تصريحاته أمس ''قبل 48 ساعة'' من اللقاء الثاني في المجموعة الثالثة أمام السودان· وقال زكي في تصريحات نقلها موقع (إم· تي· إن· فوتبول) وهي الشركة الراعية للبطولة: ''تم استبدالي بأبوتريكة وهو لاعب ممتاز، بالطبع كنت محبطاً لقرار تغييري لكن هذه هي كرة القدم، وعلاقتي أكثر من ممتازة بحسن شحاته''·
وعن الفوز بالمباراة تابع اللاعب: ''كان أمراً جيداً أن نفتتح أولى مبارياتنا في البطولة بمثل هذا الفوز، لكننا الآن يجب أن نركز على مباراتنا القادمة أمام السودان، ومن المهم جداً لنا الفوز بها''·

أحمد سليمان:إصابة الحضري لن تمنعه من اللعب أمام السودان

كوماسي (د ب أ)- أكد أحمد سليمان مدرب حراس مرمى المنتخب المصري لكرة القدم أمس أن حالة عصام الحضري حارس مرمى الفريق مطمئنة للغاية وأن الكدمة التي تعرض لها خلال مشاركته مع الفريق أمام نظيره الكاميروني في المباراة التي انتهت بفوز مصر لن تمنعه من المشاركة في المباراة القادمة أمام السودان، وأصيب الحضري بكدمة قوية في وجنته خلال المباراة أمام الكاميرون والتي انتهت بفوز المنتخب المصري 4/2 في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة، ورفض الحضري وكذلك باقي أعضاء البعثة إجراء أي أشعة على الكدمة نظرا لاطمئنانهم تماما على حالة اللاعب وأنها كانت مجرد كدمة قوية لكنها لم تترك أي أثر سلبي على اللاعب·

ردود فعل عالمية لفوز الفراعنة على الأسُود
الفيفا : منتخب مصر أدخل الرعب في القلوب

إذا كان التأهل الصعب للمنتخب المصري قد أبعده من قائمة المرشحين للحصول على اللقب، فإن العرض القوي للفراعنة أمام الكاميرون في أولى مبارياتهم بالعرس الأفريقي جعل حامل اللقب يخطف الأضواء مرة أخرى·
واتفقت وسائل الإعلام العالمية على أن الأداء المصري القوي والإدارة المحكمة لجهازه الفني ساهما في تحقيق فوز مستحق على ''الأسود التي لا تقهر''·
يؤكد الاتحاد الدولي لكرة القدم ''الفيفا'' على موقعه على الإنترنت أنه ''رغم أن الشائعات التي تقول إن المنتخب المصري يقدم عروضاً متواضعة خارج أرضه، فبالتأكيد فوزهم على الكاميرون قذف الرعب في قلوب باقي الفرق الأفريقية''·
في حين قالت هيئة الإذاعة البريطانية ''بي· بي· سي'' إن المنتخب المصري ''تألق من بداية المباراة، وظهرت ثقته واضحة خلال ضغطه المستمر على الدفاع الكاميروني''، بل وصفت المنتخب المصري المسيطر بأنه ''تلاعب بنظيره الكاميروني طوال شوط المباراة الأول''، ولم يكن لقب ''رجل المباراة الأول'' الذي اقتنصه المهاجم محمد زيدان هو الوحيد الذي ناله، بل تضاعفت هذه الألقاب في التقارير المختلفة التي نشرت عن المباراة· فاختاره الاتحاد الدولي لكرة القدم ''أفضل لاعب خلال اليوم الثالث للبطولة الأفريقية'' وهو ما علله بأنه ''رغم تردد الجهاز الفني في مشاركته في المباراة، فإن زيدان قدم أداء مبهراً وكان على قدر ثقة الجهاز الفني به''، كما اختار الاتحاد هدف زيدان الثاني - الثالث لمصر - كأفضل أهداف اليوم·
أما شبكة ''سكاي'' فكانت أكثر تأثراً بمهارة اللاعب· وقالت في عنوان تقريرها عن المباراة ''سحر زيدان يقهر الكاميرون''، ووصفت أداءه بـ''المبهر''· ولكن هذا لا يعني أن هدفي حسني عبد ربه لم ينالا الاستحسان ذاته، إذ وصفت الفيفا هدفه الأول من ضربة جزاء أعادها الحكم بأنه ''تطلب شجاعة وثبات بالغين لإعادتها''· كما شبّه الاتحاد الدولي الهدف الثاني لعبد ربه - الرابع للفراعنة- بـ''القذيفة الصاروخية''، في حين أكدت هيئة الإذاعة البريطانية أن هذا الهدف ''قطع طريق العودة على المنتخب الكاميروني مما جعل مهمتهم شبه مستحيلة''·
ولم تغفل التقارير ''مجهود محمد شوقي الدؤوب'' على حد تعبير شبكة ''سكاي''، بل اختصه الموقع الرسمي لناديه الإنجليزي ميدلسبره بتقرير خاص وصف فيه ''تسديدته القوية التي اختبر بها كاميني حارس المرمى الكاميروني في الدقيقة الثالثة من عمر اللقاء، ورغم أنها لم تسكن الشباك فانها فتحت الباب أمام الفراعنة لشن هجمات مكثفة على المرمى الكاميروني أسفرت عن فوز كبير''·
واتفقت ''سكاي'' وهيئة الإذاعة البريطانية على أن هدفي الكاميروني صامويل إيتو في مرمى عصام الحضري ''لم يؤثرا سوى على سجله الشخصي الذي أصبح يفرقه هدف واحد فقط عن الإيفواري لورين بوكو صاحب أكثر الأهداف في تاريخ البطولة''·
أما مجلة ''كيكر'' الألمانية فتناولت الأمور من منظور مختلف، إذ ركزت على أن خسارة المدير الفني الألماني لمنتخب الكاميرون أوتو فيستر هي الثالثة لمدير فني ألماني في البطولة في يومها الثالث، فخسارة أوتوفيستر جاءت بعد هزيمة بيرتي فوجتس ''نيجيريا'' أمام كوت ديفوار بهدف، ورينارد فابيتش ''بنين'' أمام مالي بهدف·

اقرأ أيضا

«العميد».. عودة «الفرح الأزرق» بـ«السيناريو المكرر»