الاتحاد

عربي ودولي

بغداد: الطريق ما زال طويلاً أمام قوات الأمن للتعامل مع المتمردين


واشنطن - وكالات الأنباء: رأى الجنرال الاميركي مارتن دمبسي المسؤول عن تدريب قوات الامن العراقية ان نحو 75 الفا من افراد الشرطة انهوا تدريبهم ونشروا في انحاء العراق وهو ما يشكل نصف العدد المطلوب الذي يقدر بنحو 135 الف فرد، واوضح للصحفيين في مقر وزارة الدفاع 'البنتاجون' ان تدريبات اخرى منفصلة تجري لاعداد قوة للمهام الخاصة بالشرطة العراقية قوامها 25 الف فرد تسير على ما يرام، لكن بناء وحدات محلية من الشرطة يسير بمعدل أبطأ·
وجاءت تصريحات دمبسي، في وقت نسبت وكالة اسوشييتد برس الى تقرير للحكومة العراقية ان الطريق ما زال طويلا امام قوات الأمن للتعامل مع التمرد الدموي والعنف وانه اضافة الى النقص في عدد افراد الجيش هناك نقص في المعدات والتدريب·
واضافت ان التقرير الواقع في 59 صفحة اعده رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري لتقييم الاشهر السبعة لاداء حكومته تمهيدا لتسليمه الى الحكومة المقبلة التي ستنبثق عن الانتخابات التشريعية المقررة في 15 ديسمبر·
لكن دمبسي مع ذلك بدا متفائلا ازاء المستقبل، وقال ان قيادة التدريب التي يرأسها ستجعل 2006 'عام الشرطة' مع تأكيد التدريب على احترام حقوق الانسان والحكم الديموقراطي، واضاف:'وصلنا حاليا الى نحو 75 الف فرد انتهى تدريبهم وتسليحهم لكن العراق يحتاج الى 135 الف شرطي على اساس تقدير الحاجة الى شرطي لكل 200 مواطن، واشار الى تدريب نحو 3500 فرد كل شهرين في مؤسسات مختلفة داخل وخارج العراق، كما لفت الى ان الزعماء العراقيين يعملون على القضاء على الفساد بين المستويات العليا داخل الشرطة ومؤسسات الحكومة الاخرى·
واعلن دمبسي ان الجيش يعتزم اجراء عمليات تفتيش مباغتة للسجون في العراق للتأكد من ان المعتقلين ليسوا ضحية اعمال تعذيب واذلال من جانب رجال الشرطة العراقية، في ضوء فضيحة معتقل الجادرية، واضاف ان الاستخبارات تقوم بوضع لائحة لمواقع قد تقوم فرق اميركية وعراقية بتفتيشها، مشيرا الى ان ذلك سيشمل بغداد اولا ومحيطها بالتأكيد لكن سيكون اكثر اتساعا من ذلك· واضاف ان تقارير للاستخبارات تخضع للدراسة حاليا لمعرفة ما اذا كانت هناك مراكز احتجاز اخرى مثل الذي اكتشف اثناء الهجوم في 13 نوفمبر·
من جهة ثانية، اخذت المعارضة الديموقراطية الاميركية على وزارة الدفاع السماح لفيلق الهندسة في سلاح البر بتسديد فواتير غير مبررة لشركة هاليبرتون بقيمة 130 مليون دولار، وقال النائب هنري واكسمان ان فيلق الهندسة في سلاح البر سدد فواتير بقيمة 130 لشركة هاليبرتون كتعويضات عن مصاريف وارباح وعلاوات تتعلق باستيراد نفط وصيانة منشآت نفطية في العراق في حين اعتبر مدققون في البنتاجون ان هذه الفواتير غير منطقية وغير مبررة·
واضاف ان قرارات فيلق الهندسة تبدو غير مفهومة، مذكرا بانه منذ عدة اشهر ومدققو الحسابات في وزارة الدفاع ينتقدون حساب المصاريف من قبل شركة هاليبرتون واعتبروها غير صحيحة في حين يعتبرون ايضا فواتير المحروقات غير منطقية، مشيرا الى وجود تضخيم في الفواتير بقيمة 169 مليون دولار تتعلق بستة من اصل عشرة مشاريع تقوم شركة هاليبرتون بتنفيذها ما حمل مدققي الحسابات في البنتاجون على اصدار توصية بعدم تسديد فواتير الشركة·

اقرأ أيضا

ترامب وماكرون يعقدان مؤتمراً صحفياً في ختام "قمة السبع"