الاتحاد

عربي ودولي

مقتل وجرح 21 جندياً عراقياً بكمين مسلح شمال بعقوبة


بغداد - وكالات الأنباء: قتل 11 جنديا عراقيا واصيب 10 بجروح على الاقل بكمين مسلح على جانب طريق في بعقوبة، وقالت مصادر الشرطة ان المسلحين فجروا قنبلة قرب دورية عسكرية من خمس عربات في بلدة العظيم المضطربة شمالي المدينة ثم فتحوا النار مباشرة على الجنود مما ادى الى سقوط هذا العدد من القتلى والجرحى وبينهم ضابطان احدهما برتبة رائد والاخر نقيب، واضافت ان الجنود اشتبكوا بشكل عنيف مع المسلحين الذين قتل منهم اثنان واصيب ثالث تم اعتقاله، فيما اصيب خمسة مدنيين آخرين بجروح الى جانب احتراق 5 سيارات للجيش على الأقل·
وكانت الشرطة اعلنت في وقت سابق عن اصابة ثلاثة عراقيين بينهم ضابط في الشرطة وامرأة بهجوم مسلح في حي المفرق غرب بعقوبة· فيما أسفر هجوم مسلح آخر على دورية للشرطة في كركوك عن مقتل وإصابة خمسة عناصر، كما قتل عراقي عندما فجر مجهولون بناية المجلس الاستشاري في قضاء الطوز شرق تكريت التي قال بيان للجيش الاميركي إن القوات العراقية والاميركية اعتقلت في المنطقة الشمالية الوسطى نحو 18 من المشتبه بهم بينهم اثنان كانا يحاولان زرع عبوة ناسفة بدائية بأحد الطرق·
وقتل اربعة جنود اميركيين بينهم ثلاثة في حادث سير بالقرب من قاعدة علي الجوية القريبة من الناصرية جنوب بغداد، والرابع المتأثر بجروح كان أصيب بها في عمليات تعرضت خلالها آلية كان يستقلها في الرمادي مما جعل العدد يترفع الى 14 من العسكريين الاميركيين الذين قتلوا خلال 3 ايام· في وقت شرعت القوات العراقية والاميركية منذ الساعات الاولى امس في شن سلسلة من الغارات ضد اماكن المتمردين في الرمادي في اطار عملية 'الحربة' المستمرة، وقال بيان عسكري ان الهجمات في وحول الرمادي وغرب الانبار انخفضت بنسبة 60 بالمائة بسبب العمليات العسكرية المستمرة·
الى ذلك، قالت مجلة 'فوكوس' الالمانية إن أول مهلة حددها خاطفو الرهينة الالمانية سوزانا أوستهوف قد انتهت، وذكرت استنادا إلى دوائر أمنية أن الخاطفين أرسلوا شريط فيديو إلى الحكومة باسم جماعة تدعى 'سرايا الزلازل' يطالبونها فيه بإنهاء تدريب قوات الشرطة العراقية ومنح الحكومة ثلاثة أيام تبدأ من أول بث لهذا الشريط· فيما ذكرت مجلة دير شبيجل أن محللين تابعين للحكومة الالمانية يشتبهون في أن خاطفي أوستهوف هم من العراقيين·
وادان رئيس الوزراء الكندي بول مارتن التهديد بقتل رهائن غربيين في العراق، واصفا اياه بانه عمل ارهابي ضد رجال ذهبوا الى العراق لمساعدة العراقيين، واشار الى ان جميع امكانيات الحكومة الفيدرالية قد وضعت في خدمة الجهود التي تبذل من اجل الافراج عنهم واعادتهم الى عائلاتهم· وكان خاطفو الرهائن الغربيين الاربعة هددوا بقتلهم اذا لم يفرج عن جميع المعتقلين في السجون العراقية والاميركية قبل الثامن من ديسمبر الحالي وفق ما جاء في بيان مصور بثته محطة 'الجزيرة' الفضائية· فيما ناشد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الخاطفين بالافراج الفوري عن الرهائن، كما أعرب عن أمله في وقف العمليات العسكرية التي تتعرض لها المدن العراقية فورا·

اقرأ أيضا

إندونيسيا تقطع الإنترنت عن إقليمين للسيطرة على الاضطرابات