الاتحاد

الإمارات

اعتماد خطاب خليفة خطة عمل نقلة نوعية للمسيرة الاتحادية


تعزيز العمل المؤسساتي وقيم الشفافية والإنتاج
؟؟أكدت فعاليات وطنية وشعبية على أن خطاب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' الذي اعتمده المجلس الأعلى للاتحاد في اجتماعه أمس في أبوظبي برئاسة صاحب السمو رئيس الدولة 'حفظه الله' يضع البلاد أمام مرحلة جديدة من العمل الوطني المخلص الذي يدعم مسيرة الاتحاد ويعزز أركانه ومسيرته المباركة، وأشادت الفعاليات بقيادة البلاد الرشيدة في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان التي تعبر عن ضمير المواطنين وتسهر على راحتهم وتلبية احتياجاتهم وتملك الحكمة وبُعد النظر في قراءة المستقبل واستشرافه والعمل على تسليح أبناء الوطن بالأدوات التي تلبي متطلبات المرحلة المقبلة محلياً وإقليمياً ودولياً·
ورحبت الفعاليات الوطنية بالآلية الجديدة لانتخاب أعضاء المجلس الوطني الاتحادي وتوجيهات المجلس الأعلى للاتحاد الجهات المعنية بإجراء التعديلات التشريعية اللازمة لتنفيذ قرار صاحب السمو رئيس الدولة، واعتبرت الفعاليات قرار المجلس بإنشاء مجلس للأمن الوطني في الإمارات قراءة حكيمة للمستقبل وللأوضاع المحلية والإقليمية، وأكدت على أن حماية المنجزات والمكتسبات التي حققتها البلاد على مدى السنوات الأربع والثلاثين الماضية تستوجب إنشاء مثل هذا المجلس لمتابعة القضايا المحلية مثل التركيبة السكانية وتربية النشء وتدعيم أركان الأمن والاستقرار الذي تتمتع به دولة الإمارات مما جعلها واحة للطمأنينة والرخاء·؟؟
واشاد سعادة الشيخ احمد بن محمد بن سلطان بن سرور الظاهري عضو المجلس الاستشاري الوطني لإمارة ابوظبي بقرار المجلس الاعلى للاتحاد بانشاء مجلس امن وطني مؤكدا ان انشاء المجلس يدل بشكل قاطع على حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' واخوانه اصحاب السمو حكام الامارات على تحقيق الامن والاستقرار بمختلف جوانبه لابناء الوطن وحماية البلاد لتكون سدا منيعا في مواجهة المخاطر والتحديات·
وقال الظاهري ان انشاء مجلس للامن الوطني من شأنه تعزيز مفهوم الامن الوطني وحماية مكتسبات الوطن ومنجزاته من خلال تقييم المخاطر والتحديات ووضع الخطوات الكفيلة بحماية أمن البلاد ومصالحها واستقرارها وحياة مواطنيها، مؤكدا ان دولة الامارات وقيادتها الحكيمة تحرص كل الحرص على تحقيق الامن والرفاه لابناء شعبها والمقيمين على ارضها الآمنة·
واكد ان دولة الامارات مشهود لها على مستوى العالم بالامن والاستقرار الذي تعيشه منذ سنوات طوال لافتا الى أن انشاء المجلس يعزز حماية مصالح البلاد وامنها وتوفير العيش الامن بمختلف جوانبه، مشيرا الى الانجازات التي تحققت في شتى الميادين والتي لم تكن لتتحقق لولا الرعاية الكبيرة التي أولتها قيادة البلاد الحكيمة لقضايا الامن والاستقرار·
ومن جهته وصف سعادة عبد الله بن علي الكعبي عضو المجلس الاستشاري الوطني لإمارة ابوظبي قرار المجلس الاعلى للاتحاد بانشاء مجلس امن وطني بانه الاساس القوي الذي ترتكز عليه مسيرة الامن والاستقرار في الدولة، مشيرا الى أن قيادة البلاد الحكيمة تحرص على مواكبة كل التطورات والمستجدات سواء على الساحة المحلية او العالمية وفي مختلف مناحي الحياة والتي من اهمها قضايا الامن والاستقرار·
وقال ان القرار يدل على فهم عميق للمستقبل واستشراف ابعاده وقضاياه الامر الذي يعزز مسيرة الاستقرار والثبات التي تنعم بها دولة الامارات والتي ترتكز على تحقيق الامن والاستقرار بمختلف جوانبه لابناء الوطن وحماية البلاد· مؤكدا ان انشاء مجلس للامن الوطني يعزز مفهوم الامن الوطني وحماية مكتسبات الوطن ومنجزاته من خلال تقييم المخاطر والتحديات ووضع الخطوات الكفيلة بحماية أمن البلاد ومصالحها واستقرارها وحياة مواطنيها·
واوضح الكعبي ان دولة الامارات كانت ولاتزال واحة أمن واستقرار مشهودا لها من مختلف دول العالم وذلك بفضل السياسة الحكيمة لقيادة البلاد التي تسعى جاهدة الى تحقيق الانجازات تلو الانجازات في مختلف مناحي الحياة·
من جهته اكد سعادة محمد بن راشد الناصري عضو المجلس الاستشاري الوطني اهمية انشاء مجلس الامن الوطني فغالبية دول العالم استحدثت مثل هذه المجالس نتيجة للظروف والمستجدات والمتغيرات الدولية التي ادت الى تغير في مفاهيم واجراءات الامن الوطني ومواجهة الجرائم والمخاطر التي قد تواجهها·
وقال الناصري ان مثل تلك المجالس كانت مرهونة بالدول التي تتهددها جرائم تؤثر بشكل كبير على الامن الوطني كجرائم تزييف العملة مثلا، ولكن في الوقت الحالي فإن الامن الوطني يحتاج الى ادارة متكاملة وجهاز مختص، مؤكدا ان انشاء المجلس يعتبرا اجراء وقائيا هاما لدراسة المخاطر والقضايا التي تهدد الامن والاستقرار·
واكد ان الدول اصبحت الآن تقاس بمستوى امنها فالامن اصبح مفهوما شاملا يرتبط مع كافة قضايا الحياة بل اصبحت له ظروف ومستجدات يجب التعامل معها عبر مؤسسات قادرة تقدر على رسم السياسات العامة ومتابعة الإجراءات وصولا الى الامن الشامل·
وقال سعادة احمد مبارك الكندي وكيل وزارة العدل والشؤون الاسلامية والاوقاف المساعد لقطاع المساجد ان القرارات التي اتخذها اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات قرارات حكيمة تهدف جميعها الى خدمة ابناء الدولة وكل من يعيش على ارضها والنهوض بكل مرافقها وتأتي هذه الخطوات امتدادا للاساس المتين الذي وضعه فقيد الوطن 'رحمه الله ' مشيرا ان ما تم اتخاذه من قرارات انه يثلج صدور المواطنين وكل من يقيم على ارض هذه الدولة حيث ان مجمل القرارات تهدف الى تنمية العمل الوطني والسعي نحو النهوض بمستويات الاداء في مختلف القطاعات العاملة في الدولة ·
واضاف سعادته ان تأسيس مجلس للامن الوطني يؤكد حرص قيادتنا الرشيدة على الاهتمام بمختلف قطاعات العمل في الدولة مشيرا ان انشاء مجلس امن وطني يأتي ليحقق المزيد من التطلعات والطموحات سواء من ناحية الامن او من ناحية التنمية المجتمعية ·
وقال ان خطاب صاحب السمو رئيس الدولة تضمن العديد من التوجهات التي تخدم حركة التنمية علي ارض الدولة وتجسد طموحات قيادتنا الحكيمة لهذا فان الخطاب اعتبر خطة شاملة للعمل خلال المرحلة القادمة ونأمل ان تشهد الدولة التطورات المتلاحقة حتى نلبي متطلبات وطموحات الدولة ·
وقال سعادة سالم كبيش النائب العام ان القرارت التي اتخذها اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات خلال اجتماعهم امس انما جاءت لتلبي طموحات ابناء هذا الوطن وتجسد هذه القرارات اهتمام صاحب السمو رئيس الدولة ' حفظه الله ' واخوانه اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات بتوفير كل ما يخدم هذا الوطن مشيرا ان اعتبار خطاب صاحب السمو رئيس الدولة خطة وطنية شاملة يتم العمل بمقتضاها وهي نبراس نهتدي بها خلال المرحلة القادمة انما جاء لتلبية توجهات صاحب السمو رئيس الدولة بشأن تحقيق طموحات هذا الوطن والسير نحو تحقيق اهدافه المستقبلية ·
واضاف سعادة سالم كبيش ان انشاء مجلس للامن الوطني يعد خطوة من الخطوات الجديدة التي انتهجتها الدولة في اطار سعيها نحو تطوير آليات العمل الوطني لتحقيق المزيد من التطور والنمو والازدهار خلال المرحلة المقبلة اضافة الى ذلك فان اقرار صيغة متقدمة لانتخاب اعضاء المجلس الوطني الاتحادي خطوة مهمة لتلبية المتطلبات الوطنية خلال المرحلة المقبلة ·
وقال سعادة منصور عيضة المنهالي رئيس مجلس ادارة دار زايد للثقافة الاسلامية: بداية نحمد الله عز وجل ان وفق قيادتنا الرشيدة ممثلة في صاحب السمو رئيس الدولة واخوانه اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات الى هذه القرارات السديدة والتي يمكن ان نسميها قرارات المرحلة المهمة وهي مرحلة التمكين والتطوير النوعي في ادارة شؤون البلاد ولا شك ان هذه الخطوات الثلاث تهدف في مجملها الى المحافظة على مكتسبات الاتحاد التي تحققت طوال 34 سنة وتدفع بالعمل الوطني الى ان يتفاعل مع متطلبات العصر والمرحلة بما يناسبه من وسائل وخطط وبرامج تضيف منجزات حضارية اخرى الى رصيد الانجازات المباركة التي تحققت على ايدي باني النهضة وفقيد الوطن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ' رحمه الله ' واخوانه اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات وماهذه القرارات التي خرج بها المجلس الاعلى للاتحاد الا تاكيد على الاستمرار في النهج وان هذا الاتحاد ولد ليبقي وليكبر وليثمر مزيدا من الخير والنماء والاستقرار لابن الامارات والمقيم على ارضها ·
واضاف ان الامن مفصل رئيسي فبه يحافظ على المكتسبات ولا سيما في المرحلة الحرجة والدقيقة التي تتعرض لها الامة بل ويتعرض لها العلم والانسانية من اخطار محدقة ويقف على رأس القائمة الارهاب وغيرها من المخاطر فتكوين مجلس امن وطني هو تأكيد وتطوير وتفعيل للمؤسسات الاتحادية في المشاركة والتأكيد كذلك على ان الامن مسؤولية الجميع وان حماية مكتسبات الاتحاد ايضا مسؤولية الجميع ·
وقال سعادة الشيخ منصور المنهالى اما بالنسبة لاعتماد خطاب صاحب السمو رئيس الدولة خطة وطنية شاملة فهذا ايضا للتاكيد على الثقة الكبيرة لصاحب السمو رئيس الدولة بانه قادر بعون الله تعالى وتوفيقه على قيادة مسيرة الاتحاد نحو التطوير والتاكيد على المبادئ الثابتة التي وضعها فقيد الوطن ' رحمه الله 'لتحقيق مبدأ الشورى والمشاركة الشعبية التي مارسها الفقيد الراحل قولا وعملا من اول يوم ارتفع فيه علم الدولة بل حتى قبل ذلك في حياته فانه كان يطرح الراي ويشاور مجتمع الامارات والاتحاد قام على اساس التشاور والمشاركة الشعبية وتحقق هذا الاتحاد بارادة اجتمعت فيها قلوب الحكام والمحكومين واجتمع فيها ارادة ابن الامارات وحقيقة بالقدر الذي نفرح فيه لقرار انتخاب اعضاء المجلس الوطني الاتحادي بالقدر الذي يلقي علينا وعلى شعب الامارات مسؤولية عظيمة وامانة جسيمة ينبغي ان نتحمل هذه المسؤولية ولا شك انها تجربة تحتاج الى التعامل معها بمزيد من الحذر متجاوزين فيها السلبيات التي مر بها غيرنا ونحن اسرة واحدة فلابد ان تكون هذه الانتخابات تصب في هذا المفهوم اما الديمقراطيات والتجارب التي مربها غيرنا فاننا ننبذ التفرق والتحزب ونرجو من ابناء الامارات ومن النخب الثقافية الواعية ان تحذر من ان تقع فيما وقع فيه غيرنا من اخطاء فالقيادة الحكيمة حينما منحتنا هذه الفرصة انما تعطي لنا مشاركة في تحمل المسؤولية وصنع القرارونسأل الله عز وجل ان نكون اهلا لذلك ونحن على ثقة بأن يتحقق ذلك ·

اقرأ أيضا

ولي عهد عجمان يستقبل سفير نيوزيلندا والقنصل العام لجمهورية الصين