الاتحاد

الإمارات

الزفين: 500 حـادث بسـيط يقـع فـي دبـي يوميـاً


دبي-الاتحاد: تنفيذاً لقرار المجلس الأعلى لشرطة دبي، أمر الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، بتشديد الإجراءات حيال السائقين الذين يتورطون بحوادث بسيطة ويرفضون إخلاء الطريق من مركباتهم·
وجددت الإدارة العامة للمرور بشرطة دبي دعوتها إلى سائقي المركبات الذين يتورطون بحوادث بسيطة إلى إخلاء الطريق، والوقوف على جانبه عند أقرب موقف مناسب للمركبات، محذرة من ان تعليمات مشددة تلقتها الدوريات ورجال الشرطة بتحرير مخالفة لكل من يتجاهل هذا الأمر·
وأوضح العميد المهندس محمد سيف الزفين مدير الإدارة العامة للمرور، ان المخالفة المحررة لسائق المركبة الذي يرفض الخروج من الطريق، ستكون بتهمة عرقلة حركة السير، وهي لا تعفيه من المخالفة الاخرى إذا كان متسبباً في وقوع الحادث، لان الأغلبية العظمى من الحوادث تقع نتيجة مخالفات مرورية مثل عدم الإلتزام بخط السير أو تجاوز السرعة المحددة أو دخول الطريق دون التأكد من خلوه أو غير ذلك من المخالفات·
ووجه رؤساء أقسام الحركة المرورية في مراكز الشرطة إلى التعاون مع سائقي المركبات وإرشادهم إلى الخروج عن الطريق والموافقة على انتقال السائقين بمركباتهم إلى أقرب موقف للمركبات، بعيداً عن حرم الطريق عند وقوع حوادث بسيطة، للحصول على تقرير إصلاح المركبة، مشيراً إلى ان العام الماضي شهد اكثر من 180 ألف حادث مروري بسيط أي بمعدل 500 حادث يومياً (بمعدل حادث مرور كل ثلاث دقائق)، وهو ما يعني حدوث 500 أزمة مرورية يومياً، في حال إصرار طرفي الحادث على البقاء في موقع الحادث، وعرقلة حركة الطريق·
وأكد ان الابتعاد عن حرم الطريق لا يتعارض مع شعار شرطة دبي (أنت تذهب إليهم ونحن نأتي إليك)، لان سائق المركبة الذي يغادر الطريق، يؤمن نفسه من الحوادث المرورية، وكذلك يفسح الطريق لعشرات الآلاف من المركبات، التي كان مستقلوها سيتضررون لو انتظر سائق المركبة المتضررة في الحادث وصول دورية الشرطة، معرقلاً حركة السير، مشيراً إلى ان رجال المرور قادرون على تحديد المتسبب في الحادث بسهولة وإصدار تقرير إصلاح المركبة·
وأصدرت الإدارة العامة للمرور بشرطة دبي تقريرها الإحصائي المروري الذي أوضح أن مستوى السلامة المرورية في الإمارة يسير بخطوات جيدة إلى الأمام، لكنه لم يصل إلى مستويات طموح القيادة العامة لشرطة دبي·
وقال العميد المهندس محمد سيف الزفين مدير الإدارة العامة للمرور: بفضل الله سبحانه وتعالى أولاً، ونتيجة الجهود والمتابعة الحثيثة لسعادة الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، الذي أمر بتشكيل فرق الضبط المروري، حققت استراتيجية السلامة المرورية بواكير نجاحاتها بتخفيض أعداد الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية في دبي، مشيراً إلى أن الإصدار الرابع من التقرير السنوي 'حقائق السلامة المروية في إمارة دبي للعام الماضي'، أكد انخفاض عدد الوفيات بنسبة 6% عن العام الذي سبقه، وهو أول انخفاض في وفيات الحوادث المرورية في إمارة دبي منذ 7 سنوات·
كما أكد التقرير انخفاض معدل الوفيات لكل 100 ألف من السكان إلى 19,23 وفاة، وانخفاض عدد الوفيات لكل 10 آلاف مركبة إلى 4,11 وفاة خلال عام ،2004 منوهاً إلى أنه بالرغم من تحسن الوضع خلال العام الماضي عن العام الذي سبقه، فإن معدلات الحوادث ما تزال مرتفعة، وغير مقبولة عند مقارنتها مع الدول الأخرى المتقدمة مرورياً، وأنه على الرغم من انخفاض عدد الوفيات بين فئة المواطنين خلال العام الماضي بنسبة كبيرة بلغت (27 % ) - من 52 وفاة عام 2003 إلى 38 وفاة عام 2004- فإن معدلات وفيات حوادث المرور تعد عالية ويجب التركيز على تخفيضها·
وأشار العميد المهندس الزفين إلى أنه لا تزال نسبة الوفيات بين المشاة مرتفعة جداً، وقد وصلت خلال العام الماضي إلى 40 % من مجموع وفيات الطرق، وعليه فإن الحد من حوادث الدهس سوف يكون من أوائل اهتمامات الإدارة العامة للمرور خلال العام الجاري، حيث تتراوح نسبة المدهوسين من مجموع الوفيات في معظم الدول المتقدمة مرورياً ما بين 10% و12% فقط·

اقرأ أيضا

خادم الحرمين يستقبل عبدالله بن بيه