الاتحاد

قطر.. تنتحر

محلل كويتي: القطريون ممنوعون من الحديث بأوامر «الحرس الثوري»

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أكد المحلل السياسي الكويتي فؤاد الهاشم، أن المواطن في قطر يعاني من سيطرة رجال الحرس الثوري، والمراقبة المشددة من جانب الأجهزة القطرية، وممنوعون نهائياً من الحديث حول الأحداث الجارية، والشأن العام في مجالسهم أو منتدياتهم، وحتى في منازلهم، ومسموح فقط بالحديث حول المقناص والصيد والطير، حسب معلومات مؤكدة حصل عليها، وأن المواطن القطري مهدد بالقوات الخاصة، وجهاز المخابرات القطري، والحرس الثوري الإيراني الذي بات ممسكاً بمفاصل الأمن.
وأكد أن قوات الحرس الثوري الإيراني أصبحت تتحكم في مفاصل الأمن القطري وان القطريين لا حول لهم ولا قوه حتى على الصعيد الرسمي، مؤكداً أنه ولأول مرة وعلى أرض خليجية تسير الشاحنات الإيرانية، وأرقام سيارات إيرانية في أرض خليجية بسبب النظام القطري، مستبعداً القيام بعمل عسكري لوضع حل حاسم لوقف التدخلات القطرية في شئون الدول العربية والخليجية، وقال الهاشم إن الدول الداعية لمكافحة الإرهاب تميل إلى التهدئة حسب قراءة تحليلية لما تم في المؤتمر الصحفي لوزراء الخارجيه بالقاهرة، وأن الدول الخليجية مع مصر أكبر وأعقل من اللجوء إلى الخيار العسكري. وتوقع أن يتم رفع قضايا من جانب مصريين وليبيين ويمنيين وغيرهم من الدول التي تضررت من الإرهاب القطري، أمام المنظمات الدولية والحصول على تعويضات بسبب العمليات الإرهابية، وأن هناك ملفات معدة تؤكد تورط قطر.
وأشار إلى أن الأزمة مستمرة وستكون هناك قرارات تصعيدية مؤلمة للنظام القطري، وتكثيف وزيادة المقاطعة، وتوقع الهاشم القيام بإجراءات تصعيدية على الصعيدين السياسي والاقتصادي وتشديد العقوبات وطردها من المنظمات الدولية، إلى أن يحين موعد القمة الخليجية في ديسمبر القادم والتي ستعقد في الكويت.
وأشار إلى أن السياسة القطرية تشهد سيطرة فعالة من جانب «الحمدان»، حمد بن خليفة الأمير السابق وحمد بن جاسم وزير الخارجية السابق، في حين أن تميم لازال مختفيا عن الأنظار.
وأشار إلى أن النظام القطري الحالي والذي جاء مع انقلاب حمد على والده أتى لتمزيق الأمة العربية ونجح في ليبيا وسوريا واليمن وسعى لتمزيق مصر كما حاولوا العبث في دول الخليج العربي وحاولوا الإتيان ببديل في البحرين ولكن تصدي السعودية ودول الخليج لذلك لم يمكنهم من تنفيذ مخططهم، بل إن النظام القطري لم يتورع عن محاولة التدخل في الكويت منذ سنوات واستمالوا كتابا وإعلاميين بل وشخصيات نافذة من أجل هدم الكويت وفشلوا وهذا يدركه المسؤولون في دولنا الذين حاولوا تكرارا ومرارا إعادتهم إلى الصواب.
وقال إن هذا النظام سعى طوال حكمه في أن يكون المتحكم في القرار العربي الخليجي وتوهموا القدرة على ذلك مع قدوم أوباما والذي تعد قطر من بعده أرملة.

اقرأ أيضا