الاتحاد

ذكرى خالدة


نستنشق هذه الأيام عبير مناسبة ساكنة بين احشائنا راسخة في قلوبنا ألا وهي وحدة الصفاء والنقاء والعزة والاباء وحدة المبادئ والقيم السامية وحدة التطور المرئي والمسموع في كافة مناحي الحياة وحدة الكلمة والنهج وحدة الهدي المبين والصراط المستقيم وحدة الخير والعطاء والانماء (الوحدة الصغرى)······ درر وورود سبع تتآلف فتبهر العيون وتلهب المشاعر، تمطر شهداً على العالم اجمع، وأزاهير ونخيل يغرس واشواك تقلع وطرق تعبد وجسور تنشأ وانفاق تحفر وسفن تمخر عباب الخليج ايابا وذهاباً فغدت امارات الاتحاد وجهة حضارية تسر الناظرين وتأخذ بالألباب فهيهات هيهات بين إمارات الأمس واليوم فها هي صفحات الزمان تتقلب وما تزيد إماراتنا الا بهاء وروعة وتألقاً، كشفت للعالم أجمع عن نقاء المعدن وقوة الوحدة وصفاء النفوس وصدق الكلمة ورسمت لهم درب التقدم والرقي والتحضر الا وهو درب الوحدة، فالكلمات المتناثرة صراخها خافت لا يسمع أما الكلمة الواحدة فيأتي همسها صراخاً مدوياً يفتق الاذان فهنيئاً لإمارات الوحدة والخير بعيد الوحدة والخير وهنيئاً لشعب رسم خطاه حكيم العرب زايد الخير والعطاء - رحمه الله وطيب ثراه وأسكنه فسيح جناته - فقد أصاب الهدف فلم الشمل وحقق الاتحاد وعمق كل ما تحويه هذه الكلمة من قيم نبيلة ومعان سامية في وجدان كل ابنائه·
محمود عبدالباقي
مدرس بمدرسة الحباب بن المنذر

اقرأ أيضا