الاتحاد

مبارك يا إمارات الاتحاد


مدرسة صفا ·· 'اتحاد' ··· انتباه 'قوة' ·· هذه هي الكلمات التي ألفناها وتربينا على ترديدها كل صباح في ساحة المدرسة، هذه هي الكلمات التي طبقناها في كل جزء من حياتنا، هذه الكلمات جمعت كل القبائل وكل القلوب وكل صغير وكبير وفقير وغني على يد واحدة، هذه الكلمات أحيت هذا الوطن وهذا الشعب وأزالت عنه ظلام وحلكة الليل وخلَّصه من الفقر والتخلف، ونقله إلى نور التقدم والازدهار والتحضر بفضل من الله ومن ثم بفضل القيادة الحكيمة من قبل شيوخ إماراتنا السبع، وبالأخص في ظل ذلك القائد الملهم الذي ودع شعبه ووطنه وهو يحث الإنسان والمواطن على إكمال ما بدأه، إكمال مسيرة النمو والحضارة، مسيرة اللا حدود للوصول إلى مستقبل مشرق يرفرف به علم الإمارات واسم الإمارات المتحدة في أعالي المحافل العالمية ولدى أهم دول العالم، وها هو صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد حفظه الله يتسلم الراية من والده فقيد الأمة تغمده الله بواسع رحمته ليكمل هو بدوره والشعب من ورائه حفظ الأمانة والسعي وراء إعلاء اسم الله ووطن الاتحاد ، وفي هذه الأيام يرفرف علمنا فوق كل شبر من هذا الوطن، وزفت التهاني الى كل من يعيش تحت راية هذا الوطن، واحتفل المواطن وغير المواطن بمرور 34 عاماً على تقلد هذه الأرض مفاتيح الاتحاد ، 34 عاماً عاشها الجميع في رفاه الحياة ودلال العيش، 34 عاماً ستتوج بنثر الزهور واطلاق الالعاب النارية لتضيء السماء بنور الفرح والسعادة، ورفع الأيدي إلى بارئها تدعو الله لأن يديم النعمة نعمة توحد إماراتنا السبع، تحت القيادة الرائدة والحكيمة والمتعطشة لمساعدة كل روح على هذه الأرض أو خارجها، والساعية لازدهار الإمارات وتقدمها على طريق الرقي، فمبروك لك يا شيخنا ·· ومبروك لك يا شعب الإمارات ·· ومبروك لك يا إمارات الاتحاد··
رحاب محمد - الفجيرة

اقرأ أيضا