الاتحاد

عربي ودولي

سكان بنغازي يحتفلون بتحرير المدينة من الإرهابيين

بنغازي، طرابلس، باريس (وكالات)

خرج الآلاف من سكان بنغازي إلى الشوارع والميادين للاحتفال بالانتصار على الجماعات الإرهابية في المدينة، وسارت مئات السيارات في الشوارع التي ضجت بأصوات أبواقها، حتى كادت حركة السير أن تتوقف تماماً، فيما كان المواطنون يهللون ويكبرون ويطلقون الألعاب النارية، عقب إعلان هذه المدينة الواقعة شرق ليبيا «خالية من الإرهاب»، ومساء أمس الأول، أعلن المشير خليفة حفتر «التحرير الكامل» لمدينة بنغازي من الإرهابيين بعد أكثر من ثلاث سنوات من المعارك الدامية مع الجماعات المتطرفة، وبينها بالخصوص ما يعرف بـ«مجلس ثوار بنغازي»، وهو تحالف لمجموعات إرهابية بينها تنظيم داعش و«أنصار الشريعة»، وتمكنت قواته من القضاء على آخر الإرهابيين الذين كانوا محاصرين منذ أسابيع في آخر معاقلهم في حيي سوق الحوت والصابري في وسط المدينة.

وما زال الجيش يمنع سكان هذين الحيين من العودة إلى منازلهم، خشية وجود ألغام وعبوات متفجرة خلفها الإرهابيون.

وهنأت الحكومة الليبية المؤقتة برئاسة عبدالله الثني، الشعب الليبي بانتصارات القوات المسلحة الباسلة وتطهيرها لمدينة بنغازي من بقايا الجماعات الإرهابية. وقالت الحكومة في بيان لها، إن هذه الانتصارات جاءت بفضل الله وفضل الرجال المخلصين من أبناء القوات المسلحة الليبية والشباب المساند لها بقيادة القائد العام المشير أركان حرب خليفة أبو القاسم حفتر، وأكدت الحكومة أن هذا النصر المؤزر ما هو إلا خطوة إضافية في اتجاه تحرير كل ربوع بلادنا من قبضة الجماعات الإرهابية، داعية المواطنين في مختلف ربوع البلاد إلى الالتفاف بقوة حول جيشنا البطل وقيادته.

كما هنأ فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق الوطني، الشعب الليبي، وبالأخص أهالي وسكان بنغازي، بمناسبة إعلان تحرير المدينة، وعودة الحياة الطبيعية إلى «المدينة العريقة والمجاهدة»، وانتهاء سنوات المعاناة لتبدأ مرحلة البناء والتعمير.

وقال السراج، في بيان أمس، حسب إدارة التواصل والإعلام بمجلس الوزراء، أنه يتطلع إلى أن تكون المرحلة المقبلة بداية الدولة الديمقراطية المدنية الموحدة بجيش واحد ومؤسسات سيادية موحدة، وأن يسود الأمن والاستقرار ربوع ليبيا.

وغداة إعلان تحرير المدينة عرض الجيش الوطني الليبي صوراً لمركبات مفخَّخة تعود لتنظيم داعش الإرهابي، ووفق ما أوردت وكالة الأنباء الليبية «وال» أمس، فقد عثر الجيش على هذه المركبات في حي الصابري، آخر معاقل الداعشيين في المدينة، وقال مسؤول المكتب الإعلامي بالقوات الخاصة التابعة للجيش، رياض الشهيبي، أن هذه المركبات كانت جاهزة للتفجير، مشيراً إلى أن «جماعات الإرهابية كانت تحاول استخدامها لمنع وردع القوات المسلحة من التقدم لتحرير المنطقة».

وأضاف أن جرى أيضاً «العثور على أحزمة ناسفة بمواقع تمركز الجماعات الإرهابية في الصابري»، مشيراً إلى أنها كانت «تحوي كمية لا بأس بها من مادة تي.أن.تي لإحداث أضرار بكل من يقترب من أي إرهابي كان يرتدي هذا الحزام»، وقال الشهيبي إن القوات المسلحة تواصل تمشيط حي الصابري، بحثاً عن المفخَّخات والألغام التي زرعها الإرهابيون.

وأعربت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الفرنسية أنييس روماتى-إسباني أمس، عن ترحيب بلادها بالتقدم الذي حققه المشير خليفة حفتر القائد العام للجيش الليبي في مكافحة المجموعات الإرهابية في بنغازي.

وشددت المتحدثة الفرنسية- في تصريح صحفي تعليقاً على إعلان المشير حفتر تحرير بنغازي بالكامل- على أن استدامة هذا النجاح تتطلب تشكيل جيش نظامي تحت قيادة سلطة مدنية حتى يتم السيطرة على كامل أراضي ليبيا وحدودها. وأضافت أن فرنسا- انطلاقاً من هذا الهدف- تسعى لدفع العملية السياسية للتوصل لحل شامل على أساس الاتفاق السياسي الليبي ورحبت بلقاء رئيس حكومة الوفاق فايز السراج والمشير خليفة حفتر في 2 مايو الماضي باعتباره مرحلة إيجابية. واختتمت المتحدثة بالتأكيد على دعم باريس- أيضاً- لممثل الأمم المتحدة الجديد في ليبيا غسان سلامة وللجهود التي سيقودها لتعزيز الحوار بين الأطراف الليبية وتنسيق المبادرات الدبلوماسية. من جانبه، رحب سفير بريطانيا لدى ليبيا بيتر ميليت «في تغريدة على حسابه في تويتر بتحرير بنغازي قائلاً: «إن الإرهاب لا مكان له في ليبيا، وأتمنى أن يجلب هذا التحرير السلام والأمن والازدهار لأهل بنغازي».

اقرأ أيضا