الاتحاد

الرياضي

مراقبة اللاعبين خارج الملعب ليست مسؤوليتي

ميتسو

ميتسو

خلفت قضية تجاوزات لاعبي المنتخب الأول في معسكرهم الداخلي في دبي استياء كبيرا في الشارع الرياضي وحالة من الامتعاض بسبب المكانة التي يحظى بها نجوم الأبيض والصورة التي يحتلونها لدى الجماهير· ويعتبر الانضمام إلى المنتخب شرف كبير لا يناله إلا اللاعب المجتهد والملتزم باعتباره سيدافع عن راية الدولة ويسعى لتشريفها ليس على المستوى الرياضي والمتمثل في المنافسات فقط وإنما أخلاقياً من خلال سلوكه الراقي والصورة التي يتركها لدى المراقبين· وأمام خطورة التجاوزات وأثرها في التأثير سلبا على صورة المنتخب تحرك اتحاد الكرة على أكثر من صعيد للتحقيق في الموضوع والتثبت من الصور الملتقطة حتى يتم محاسبة المقصرين·
وأمام تشابك الأطراف المعنية بهذه القضية سواء على مستوى المنتخب الأول بجهازيه الفني والإداري أو على مستوى اللجنة الفنية للاتحاد حاولنا رصد ردود الفعل ومختلف وجهات النظر لمعرفة التطورات التي ستأخذها القضية في الأيام المقبلة· وفي مقدمة المعنيين بالقضية نجد مدرب المنتخب برونو ميتسو باعتباره المسؤول عن اللاعبين طوال تواجدهم في تجمع المنتخب، فسألناه عن موقفه من التجاوزات الحاصلة، فأبدى في البداية تحفظا في الحديث عن القضية ثم قال: لا أرغب في التعليق على هذا الموضوع طالما انه لم تثبت اية تجاوزات تجاه اللاعبين وطالما أن اتحاد الكرة يبحث بجدية لتقصي الحقيقة· وما أود الإشارة إليه هو أن أحد أعضاء اتحاد الكرة أخبرني بحدوث مصيبة فذهب ظني أن المنتخب سيفقد أحد نجومه المؤثرين بسبب الإصابة مثلا، لكن الأمر كان يتعلق بسلوك أحد اللاعبين· وبالرغم من أن سلوك اللاعبين والتجاوزات المسجلة تحدث في مختلف الأندية والمنتخبات في العالم، حيث عشت تجارب كثيرة من نجوم عالميين خلال تدريب المنتخب السنغالي إلا أن الأمر يدعو الى الانزعاج خاصة أن أجواء المنتخب ايجابية منذ فترة طويلة وتعكس جدية العمل الذي يقوم به اللاعبون من اجل الارتقاء بمستوى كرة الإمارات· كما أن إثارة مثل هذا الموضوع قبل أيام قليلة من مباراة الكويت في انطلاقة تصفيات المونديال يدعو للانزعاج؛ لأنه يمكن ان يترك أثرا سلبيا على معنويات اللاعبين ويتسبب في نتائج قد يدفع الأبيض ثمنها غاليا·
وعن حقيقة حدوث تجاوزات قال ميتسو: في الحقيقة الأمر يبدو صعباً لإصدار حكم قاطع خاصة أن تجمع المنتخب الأخير شهد ظروفا خاصة تمثلت في دعوة عدد كبير من اللاعبين من اجل المشاركة بمنتخبين في مباراتي الميلان ودورة تحدي دبي، الأمر الذي جعل مجموعة في راحة والمجموعة الأخرى تلعب المباراة الى جانب أن هناك من اللاعبين من تأكدت اصابته وعدم مشاركته في المباريات لكنه بقي مع المجموعة في الفندق· لذلك فإن خروج ودخول اللاعبين يحتاج إلى التأكد لمعرفة أصحاب التجاوزات· ولفت ميتسو الانتباه إلى نقطة مهمة في إقامة لاعبي المنتخب في فندق موفمبيك قائلا: توزيع اللاعبين على أكثر من طابق يحول دون التزام جميع عناصر المنتخب بالتحرك في نفس الطابق حيث يضطرون للخروج والدخول مما يمنع الجهاز الإداري من مراقبتهم وحصر تحركاتهم·
وعن المتهم المباشر في هذه القضية في حال التأكد من حصول تجاوزات قال ميتسو: من السهل توجيه التهم إلى كل المسؤولين عن المنتخب، لكن يجب التحقق من الأمر جيدا ومعالجة المسألة بجدية وحزم· وشخصيا لا يمكن أن أحاسب اللاعبين عن تصرفاتهم خارج أوقات التدريب أو المباريات أو التجمعات لأن مسؤولية المدرب تبقى بالدرجة الأولى داخل الملعب وكل ما يحيط به من امور اخرى فهى مسؤولية ادارة الاتحاد·
وبخصوص الأثر الذي ستتركه هذه القضية أوضح ميتسو انه لم يكن يتمنى إثارة مثل هذه القضايا الخطيرة في هذا التوقيت، لكن الفوائد ستكون موجودة من خلال التأكيد على اللاعبين بضرورة الانتباه إلى سلوكهم عند الانضمام إلى المنتخب والالتزام بالضوابط والتعليمات والعمل على الظهور بصورة جيدة ومشرفة·

اقرأ أيضا

ديلاني يغيب عن بوروسيا دورتموند حتى بداية العام الجديد