الاتحاد

الرياضي

عقوبات على المزاج في اتحاد اليد المصري


احمد عبد المطلب:
تراجع الدكتور حسن مصطفى رئيس اتحاد اليد عن كل القرارات التي اتخذها في أزمة نادي الزمالك ·· وأقدم على تفصيل عقوبات جديدة وبأثر رجعي عليه بعد أيام قليلة من إلغاء قرار الجمعية العمومية بشطب النادي وإعادته مرة أخرى إلى ممارسة نشاطه في المسابقات المحلية والتمتع الكامل بعضوية الاتحاد رداً على الالتزام بقرارات لجنة الصلح التي شكلتها وزارة الشباب ·
وبعد أن أعلن رئيس الاتحاد من قبل إدراج اسم النادى ضمن جدول الدوري الممتاز هذا الموسم مع تأجيل اقامة مبارياته لحين حل المشكلة عاد وعدل هذا القرار من تلقاء نفسه وقرر اعتبار النادي منسحبا في جميع مباريات الدور الأول من مسابقة دوري المحترفين بدلا من اعتبارها مؤجلة·· كما قرر اقامة مباريات النادي في الدور الثاني من الدوري خارج ملعبه كعقوبة إضافية بما يعنى أن خسارته لاي مباراة يدفع به إلى الهبوط لدوري الدرجة الثانية وفقا لنظام البطولة التي تجرى بنظام الذهاب والعودة هذا الموسم بين ثمانية أندية ومعها الدوري المرتبط للشباب من دون اقامة ما يعرف بالدورات المجمعة ·· أي ان الزمالك وحسب قرار رئيس الاتحاد الجديد يكون قد خسر 14 مباراة بالانسحاب بواقع سبع مباريات للفريق الأول ومثلها للفريق المرتبط ومهما فاز في مباريات الدور الثانى فلن يكون له فرص للحفاظ على اللقب وسيكون أمله الوحيد هو الفرار من شبح الهبوط لدوري القسم الثاني في حال فوزه في جميع المباريات المتبقية له ولو خسر فى لقاء واحد فهو هابط لا محال·
وسبق لمجلس إدارة اتحاد اليد أن حصل على تفويض جمعيته العمومية في إنهاء الأزمة واصدار قرار بعودة الزمالك بعد تنازل مرتضى منصور رئيس النادي عن القضايا المرفوعة ضد رئيس الاتحاد والاعتذار عما بدر منه ·· وبالفعل قرر المجلس اعادة النادى الى نشاط اللعبة لكنه عدل في قرارته على اعتبار أن الجمعية العمومية مدربة على قول آمين لكل ما يقوله الدكتور حسن مصطفى وقرر معاقبة الفريق الأبيض بخوض كل مبارياته هذا الموسم خارج ملعبه واعتباره منسحبا من كل المباريات التي فاتته بالاضافة إلى غرامة مالية قدرها 50 ألف جنيه على مرتضى منصور رئيس النادي·
وبالطبع اتسع المجال امام الاهلي المنافس التقليدي للزمالك للفوز بالدوري مبكرا من دون اي منافسة من باقي الفريق التي اعتادت على لعب دور الكومبارس وفي ظل غياب الزمالك المكبل بعقوبات الاتحاد ··وبانتهاء مباريات الثامن لدوري المحترفين تصدر الفريق الاول للاهلي المسابقة برصيد 24 نقطة بعد فوزه في جميع مبارياته وكان آخرها على اتحاد الشرطة 29/17 في المباراة من جانب واحد وفاز فى المرتبط بنفس النتيجة· بينما تعادل الأوليمبي مع طلائع الجيش في الكبار28/28 وربح فقط الفوز فى مباراة المرتبط 31/34 كما وفاز سبورتنج على الجزيرة صغاراً وكباراً (22/20) ( 26/25) ·· ويحتل اتحاد الشرطة المرتبة الثانية برصيد 12 نقطة ثم الأوليمبي في المرتبة الثالثة بنفس الرصيد وطلائع الجيش في المرتبة الرابعة برصيد 10 نقاط ثم سبورتنج الخامس برصيد 8 نقاط والطيران السادس والجزيرة في المرتبة قبل الأخيرة على اعتبار ان الزمالك يحتل المركز الاخير من دون رصيد·
وفى الناشئين تصدر الأهلي البطولة برصيد 20 نقطة والأولمبي في المرتبة الثانية برصيد 14 نقطة ثم الطيران الثالث برصيد 10 نقاط فالجزيرة في المرتبة الرابعة برصيد 8 نقاط ثم اتحاد الشرطة الخامس وسبورتنج السادس برصيد 6 نقاط وطلائع الجيش في المرتبة السابعة والزمالك الأخير··وفي نهاية السباق يتم جمع نقاط الفريق الاول مع الشباب لكل نادٍ لتحديد البطل والفريق الهابط·
تحقيق
التزم جهاز كرة اليد بنادي الزمالك بحضور التحقيقات التي أقرها اتحاد اللعبة بعد العفو عن النادي وإعادته لعضوية الجمعية العمومية من جديد، والسماح له بالمشاركة في المسابقات المحلية التي حرم منها هذا الموسم على خلفية احداث دارت الموسم الماضي، ودفعت الجمعية العمومية غيرالعادية لاسقاط عضوية النادي· وحضر الدكتور سامي محمد علي رئيس الجهاز وكل من أيمن صلاح مدرب الفريق وأحمد العطار إداري جهاز اللعبة لمقر الاتحاد·· بينما اعتذر حسام غريب مدير الجهاز لظروف ارتباطه بالعمل·· وتولى عفت رشاد رئيس لجنتي المدربين والحكام التحقيق معهم·· وكان بحوزته ملف خاص للتصريحات التي نشرتها الصحف علي لسان اعضاء الجهاز الفني خلال الأزمة وتباينت ردود كل فرد من افراد الجهاز على الاتهامات المنسوبة إليهم وسأل المحقق الجهاز عن التصريحات العدائية ضد الاتحاد ومجلس إدارته وهو ما يخالف قرار الاتحاد بحظر الكلام او الادلاء بتصريحات ضد سياسة الاتحاد واتسمت ردود الدكتور سامي محمد علي بالحكمة والتهدئة·· وحاول من البداية الفصل بين الجهاز ومادار من خلافات بين الدكتور حسن مصطفي رئيس النادي، والتأكيد على أن الجهاز ليس طرفا في الخلاف ودائما وابدا يكن كل الاحترام والتقدير لرموز اللعبة وأعضاء الاتحاد لانه احد ابناء تلك اللعبة·· لكنه اعترض على العقوبات الجدبدة التى وقعها الاتحاد على النادي لان خسارته لاي مباراة تعنى الهبوط لدورى الدرجة الثانية ·· اما أحمد العطار مدير الجهاز فلم ينكر ما جاء على لسانه في بعض الصحف وقال إن اتحاد اليد شطب اللعبة من النادي نتيجة خلاف شخصي بين رئيسي الاتحاد والنادي·· وما جاء على لسانه كان مجرد دفاع عن مصلحة اللعبة في النادي وأنه كأحد افراد الجهاز بنادي الزمالك لم يسيء للدكتور حسن مصطفى لكنه يرفض ايضا سياسة تكميم الافواه·· لان منع ابناء اللعبة من الكلام ليس له معنى على الاطلاق ويظهرهم وكأنهم مسلوبو الارادة ولايوجد أي مبرر لمخاوف الاتحاد من كلام ابنائه ما دام يصب في مصلحة اللعبة· وطرح العطار في كلامه مسألة الخلاف القائم بين الاتحاد والنادي، وقال إن كان هناك خلاف بين الدكتور حسن مصطفى ومرتضى منصور فما ذنب ابناء اللعبة في النادي من لاعبين ومدربين وإداريين·· مؤكدا ان اللعبة في نادي الزمالك دفعت ثمن هذا الخلاف وتحملت نتيجة ذنب لم تقترفه وكل ماحدث ان رئيس الاتحاد لم يستطع مواجهة رئيس النادي فأقتص من ابناء اللعبة واختلف حال ايمن صلاح مدرب الفريق ونفى كل مانسب إليه من اتهامات ·· وسيعقد مجلس إدارة الاتحاد اجتماعا لاستعراض نتائج التحقيق مع جهاز اليد بالزمالك تمهيدا لاتخاذ قرارات بشأن ماجاء في التحقيق·
تجدر الاشارة الى ان الأزمة تعود الى شهر ابريل العام الحالى عندما قام اتحاد اليد بتجميد فوز الزمالك بالدوري الموسم الماضي ومنع رئيسه مرتضى منصور من حضور المباراة النهائية لكأس مصر بسبب قيام الأخير بتوجيه ألفاظ نابية إلى أعضاء مجلس إدارة الاتحاد في المباراة النهائية للدوري بين الزمالك والأهلي وتحدى منصور قرارات اتحاد اليد وحضر المباراة النهائية لكأس مصر بين ناديه والأهلي أيضا مما دفع حكام المباراة بالغائها وإعلان الأهلي فائزا باللقب وقام بعدها منصور بنزول الملعب وهو يحمل كأسا اعتبارية احتفل بها مع لاعبي فريقه· وردا على هذا التصرف دعا الدكتور حسن مصطفى الجمعية العمومية للاتحاد لعقد اجتماع غير عادي في بورسعيد في يوليو الماضي قررت خلاله اسقاط عضوية الزمالك ومن وقتها والشد والجذب قائم بين الطرفين عبر شاشات القنوات المصرية والعربية التليفزيونية الى ان شكلت وزارة الشباب لجنة حكماء اصدرت قرارات وقامت بالصلح بين الطرفين بعد ذلك اعتذار مرتضى لاتحاد اليد·

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»