الاتحاد

الرياضي

قمة الشباب والشارقة تخطف الأضواء


محمد حمصي:
تبقى قمة الشباب والشارقة التي تستضيفها الصالة الخضراء في السابعة مساء اليوم هي المباراة الأهم في الجولة السابعة لدوري الدرجة الأولى لكرة السلة التي تتضمن ايضا مباراتين الأهلي مع الوصل والنصر مع الشعب في ظل احتدام الصراع بين فرسان المقدمة لحصد أكبر عدد ممكن من النقاط من جهة والحصول على أفضلية في النتائج على طريقة 'احفظ قرشك الابيض ليومك الاسود' باعتبار ان نتائج الادوار الثلاثة ستدخل في حسابات المرحلة الثانية وكذلك في الدور النهائي يمنح الفريق المتقدم على الآخر افضلية بمباراة واحدة مما يعني بأن فوزه في مباراة واحدة في المربع الذهبي أو الدور النهائي سيمكنه من حسم الموقف·
وكما قلنا إن كل الانظار ستتجه اليوم صوب الصالة الخضراء لتتابع أهم وأقوى مباريات هذه الجولة حيث يتطلع الشباب حامل اللقب لرد اعتباره والثأر لهزيمته في الدور الاول '55-'65 وفي نفس الوقت التساوي مع المنافس الشرقاوي بعدد مرات الفوز على أساس ان الخسارة الثانية تعني منح افضلية للنحل الشرقاوي في المراحل الأخرى من مراحل الدوري في المقابل يسعى الفريق الشرقاوي لتحقيق الفوز وضرب عصفورين بحجر واحد اي تكرار مشهد الدور الأول وتعويض آخر خسارتين أمام النصر والوصل وبالتالي تجاوز الموقف الحالي والذي يمثل خسارة ثالثة متتالية·
والجديد في قمة اليوم هو عودة الورقة الرابحة لصفوف الشباب العملاق علي عباس بعدما حالت الاصابة دون ظهوره في المباراة السابقة وهذا يعني ان هجوم الشباب سيكتسب قوة ضاربة خاصة اذا ما أخذ في الاعتبار ان حصيلة نقاط اللاعب حوالى 25 نقطة علاوة على مهارته في الرميات الثلاثية التي تعتبر أهم أسلحة حامل اللقب وأكبر مثال على ذلك ما حدث في مباراة الوصل والتي حسمها الشباب لصالحه '82-·'75
كما يستفيد الشباب من عودة لاعبه المصاب عبد الله موسى والذي فضل مدربه أحمد عمر منحه راحة في لقاء الشعب الاخير لادخار جهوده لمباراة اليوم ويبقى الكابتن ابراهيم عباس والذي يخضع لبرنامج علاج مكثف تمهيداً لعودته قريبا الى الملاعب·
وعلى صعيد الشارقة فقد بدأ المسابقة بقوة ثم تراجع في آخر مباراتين ولديه القدرة على العودة والمضي في المنافسة مع فرق المقدمة· والمشكلة التي يعاني منها الفريق في الوقت الحاضر عدم ثباته على مستوى معين وأكبر دليل على ذلك بدايته القوية ثم تراجعه في آخر جولتين·
الفريقان يتساويان بالنقاط ''10 مع الأفضلية للشباب بفارق الأهداف·
الأهلي والوصل
المباراة الثانية تجمع بين الأهلي والوصل وهي اشبه بمحاولة من الشياطين الحمر للعودة الى دائرة الضوء على حساب فريق مرشح بقوة وتحقيق فوزمعنوي على الأقل يمنحه الدخول في المرحلة الثانية المهمة· فقد ظهر الفريق بصورة مشرفة امام النصر لكنه خسر في الشوط الاخير نتيجة لعدم صموده امام 'ضربات' الازرق من خارج القوس حيث فقد الاخير 18 نقطة بهذه الطريقة ليكسب التحدي في النهاية ويواصل صدارته للمسابقة·· اما الوصل فقد أجاد في مباراته الاخيرة أمام الشارقة واستعاد صورته الزاهية نتيجة لتركيزه في كل شيء وخاصة في الرمية الحرة والتي كانت نقطة ضعف في لقائه قبل الاخير مع الشباب· وقد دخل الفريق في لعبة النقاط واستغلال المباريات التي تجمعه مع الفرق المرشحة لقناعته بأن الفوز على هذه الفرق يمهد الطريق أمامه في المرحلة الثانية ويقوده في النهاية الى الدور النهائي·
ومن خلال المعطيات السابقة تبدو حظوظ الوصل افضل في ظل وجود عدد كبير من اللاعبين البدلاء ومن الاوراق الرابحة مثل خليفة الشيبة وايوب عباس وابراهيم خلفان وابراهيم عنبر والنجم القادم من الوحدة راشد ناصر الزعابي في الوقت الذي يعاني منه الأهلي من نقص في مقعد البدلاء وغياب عنصر أساسي ربما يوازي نصف قوة الفريق هو سعيد مبارك الموقوف من قبل اتحاد اللعبة لمدة ستة شهور نتيجة لتخلفه عن منتخب الشباب في الفترة الماضية والذي يطالب ناديه بتخفيف العقوبة عنه ويراهن الاهلاوية كثيراً على عودة اللاعب في المرحلة الثانية لكي يستعيد الفريق توازنه ويكون باستطاعته مجاراة الاربعة الكبار·
الوصل لديه 10 نقاط من أربع مباريات فوز وخسارتان بينما يملك الأهلي 7 نقاط من فوز واحد··
النصر والشعب
وعلى الصالة الزرقاء يتطلع النصر صاحب الصدارة للاحتفاظ بموقعه على حساب الشعب المجتهد والذي خرج بنتيجة مشرفة أمام حامل اللقب يوم الخميس الماضي· والنصر هو أفضل الفرق من حيث ثبات مستواه واستقرار نتائجه وقد انهى الجولات الست السابقة بخمسة انتصارات وخسارة واحدة أمام الوصل ويتطلع لمزيد من الانتصارات وتعزيز رصيده ويحسب للفريق انه لا يتأثر بقوة الفريق المنافس وبمقدوره العودة للمباراة في أي وقت كما حدث في لقاء الأهلي والذي حسم بفارق 10 نقاط بعد ما فاق الفارق في نهاية الشوط الثالث الى نقطة واحدة· النصر لديه 11 نقطة والشعب 6 نقاط·

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»