الاتحاد

الرياضي

صدارة وجدارة لفرسان العوير في المجموعة الأولى

··والخليج يدخل على الخط في الثانية
البرازيلي روجر يتصدر الهدافين
مازال لاعب عجمان البرازيلي روجر محتفظا بصدارة قائمة الهدافين بنهاية الجولة السادسة برصيد (11) هدفا رغم صيامه عن التسجيل في هذه الجولة يليه في المرتبة الثانية مواطنه محترف الجزيرة الحمراء فابيو وله (6) أهداف·
وفي المرتبة الثالثة يأتي محترف الاتحاد فيلكس كوملا برصيد 5 أهداف فيما يحتل المرتبة الرابعة أربعة لاعبين برصيد (4) أهداف وهم لورينسو اندرادي محترف العربي وتوفيق أوساييب محترف حتا وجيفرسون محترف دبا الفجيرة وروميو كامبو محترف الظفرة ·
الأقوى والأضعف هجوما ودفاعا
مازال فريق عجمان ينفرد بأقوى خط هجوم في المسابقة حيث نجح في تسجيل (19) هدفا حتى الآن يليه في المرتبة الثانية فريق دبي وسجل (14) هدفا،فيما يعتبر خط هجوم فريق الذيد الأضعف حيث لم يسجل سوى هدفين فقط ·· ويعدّ فريقا دبي والخليج صاحبا أقوى خط دفاع حيث لم يدخل مرماهما سوى 3 أهداف فقط فيما يعتبر فريق دبا الفجيرة هو صاحب أضعف خط دفاع بعدما استقبل مرماه (18) هدفا·
30 بطاقة صفراء
و 5 حمروات
مع انخفاض عدد البطاقات الصفراء التي خرجت في هذه الجولة ووصلت إلى(30) بطاقة بأقل 8 بطاقات عن الجولة السابقة أرتفع عدد البطاقات الحمراء حيث سجلت الجولة خروج البطاقة الحمراء 5 مرات بزيادة بطاقتين عن الجولة الخامسة كانت أربع منهم في المجموعة الأولى حيث كانت الأولى من نصيب عبدالله محمد لاعب العربي والثانية للاعب الرمس علي ربيع والثالثة لمحترف الخيماوي المغربي رشيد زمامه والرابعة لمحترف الجزيرة الحمراء البرازيلي الكسندر،أما البطاقة الخامسة والتي كانت في المجموعة الثانية فقد كانت من نصيب لاعب عجمان بطي محمد·
إيقاف ربيع الرمس
لم تكد جماهير الرمس تتنفس الصعداء بانتهاء فترة إيقاف مدافع الفريق على ربيع الذي غاب عن تشكيلة البرتقالي في أول خمس جولات هذا الموسم حتى أعلنت الدقيقة (85) من عمر مباراة الفريق أمام شقيقة مسافي عن عودة اللاعب للإيقاف من جديد بعد أن أشهر حكم المباراة في وجه البطاقة الحمراء مع ظهوره الأول مع البرتقالي هذا الموسم ليفقد بذلك الفريق جهوده في الجولة القادمة والتي ستكون آخر جولة في الدور الأول·
جولة مفترق طرق
يالها من جولة تلك التي ستشهدها المسابقة يومي الأربعاء والخميس 8,7ديسمبر الجاري وهي الجولة السابعة والأخيرة في الدور الأول حيث أننا على موعد مع لقاءات من الوزن الثقيل بين فرق المقدمة التي شاءت الأقدار أن تضعها في مواجهة بعضها البعض في الجولة الأخيرة التي ستبدأ يوم الأربعاء بإقامة أربعة لقاءات ففي المجموعة الأولى يستضيف مسافي شقيقه الخيماوي فيما يذهب شقيقهم الثالث فريق الرمس لملاقاة العروبة في مربح، وفي المجموعة الثانية ستشهد المنطقة الشرقية وتحديدا إمارة الفجيرة أولى المواجهات الساخنة عندما يستضيف أهلي الفجيرة القادم بقوة لواجهة الأحداث فريق الخليج شريك عجمان بالصدارة في موقعة مثيرة،أما اللقاء الثاني فسيجمع دبا الفجيرة مع الحمرية صاحب مفاجأة الجولة السادسة··وتختتم الجولة الأخيرة منافساتها يوم الخميس بأربعة لقاءات حيث يستضيف العربي فريق الاتحاد في لقاء ساخن فيما يذهب دبي صاحب صدارة المجموعة الأولى إلى رأس الخيمة لمواجهة مفاجأة المسابقة هذا الموسم الجزيرة الحمراء صاحب مركز الوصيف في لقاء مثير يستحق المشاهدة،أما في المجموعة الثانية فسيلتقي حتا مع الذيد ويذهب عجمان المتصدر لملاقاة الظفرة ثالث ترتيب المجموعة في مواجهة لاتقل سخونة وإثارة عن تلك التي ستدور رحاها في رأس الخيمة·
22 بدلا من 25
يتواصل تراجع نسبة التهديف فبعد التراجع الملحوظ في الجولة السابقة هاهي الجولة السادسة تسجل تراجعا جديدا حيث بلغت نسبة الأهداف التي سجلها مهاجمو الفرق خلال الجولة (22) هدفا وهي نسبة تعتبر أقل بثلاثة أهداف عن النسبة المسجلة في الجولة الخامسة··وتعتبر مباراة الاتحاد والعروبة أكثر مباراة سجلت فيها نسبة أهداف حيث بلغت الأهداف المسجلة فيها 8 أهداف·
الخيماوي يوقف الجزيرة الحمراء··ومفاجأة الحمرية تحطم طموح الظفرة
أبقت الجولة السادسة الوضع على ماهو عليه في جدول ترتيب الفرق في المجموعتين لدوري الدرجة الثانية، ففي المجموعة حافظ فريق دبي على تصدره وانطلاقته القوية حيث رفع رصيده إلى 18 نقطة بعد فوزه على العربي بنتيجة(1/3) مسجلا بذلك فارس العوير انتصاره السادس على التوالي· فيما ثبت الجزيرة الحمراء مكانه بمركز الوصيف برصيد 12 نقطة رغم سقوطه في فخ التعادل أمام شقيقة الخيماوي (1/1)·
وعلى غرار الأولى جاء ترتيب الثانية على نفس المنوال حيث حافظت جميع الفرق على مواقعها في جدول الترتيب رغم النتائج المدوية التي كانت عنوانا لهذه المجموعة، ولعل فوز أهلي الفجيرة على عجمان المتصدر وفي عقر داره ووسط جماهيره بهدفين مقابل هدف كان أبرز أحداث المجموعة الثانية التي شهدت مع هذه الخسارة المفاجئة للمتصدر قمة الإثارة والمتعة عندما رفض الخليج هذه الهدية ليخرج متعادلا أمام حتا مفوتا بذلك فرصة اعتلاء قمة المجموعة وكذلك فوت حتا على نفسه فرصة تساويه مع المتصدر لو قدر له وخرج فائزا أمام الخليج· ولأن الأحداث المثيرة كانت السمة البارزة في مباريات المجموعة جاءت المفاجأة الكبرى بسقوط الظفرة بالضربة القاضية على يد فريق الحمرية عندما خسر أمامه بهدف نظيف لتطيح هذه الخسارة المفاجئة بطموحات أبناء الغربية الذين كانوا يمنون النفس في اعتلاء الصدارة إلا أن رجال الحمرية كان لهم رأي آخر بإهدارهم الفرصة على فارس الغربية وبالتالي بقت الصدارة برتقالية بشراكه خضراء متمثلة في فريق الخليج بعد تساويهما بنفس رصيد النقاط حيث لكل منهما 12 نقطة مع تفوق برتقالي بفارق الأهداف، فيما بقى الظفرة في المركز الثالث وبشراكه مع فريق حتا·
كشفت الجولة السادسة لدوري الدرجة الثانية الصراع القوي والمثير بين الفرق الطامحة نحو المنافسة والتأهل إلى المرحلة الثانية والتي سيصعد إليها أصحاب المراكز الثلاثة الأولى ومن ثم المنافسة على الصعود إلى دوري الأضواء حيث سيصعد الأول والثاني للانضمام إلى دوري الأضواء والشهرة للموسم القادم··وظهر ذلك جليا من خلال التنافس القوي إلى الوصول نحو المقدمة لاسيما في المجموعة الثانية التي شهدت وستشهد المزيد من الإثارة والسخونة نظرا لتقارب النقاط بين الفرق الطامحة للصعود،
فارس العوير يواصل المشوار
من محطة إلى أخرى ومن جولة إلى أخرى يثبت فريق دبي أنه الأفضل والأكثر استقرارا بين فرق المسابقة والأقرب من أي فريق آخر لمعانقة الأضواء والشهرة خاصة إذا ما واصل مشواره حتى النهاية بنفس القوة والأداء···فها هم أسود العوير مع مدربهم القدير المصري أيمن الرمادي يطوون المحطات ويحققون فوزهم السادس على التوالي أعطاهم الحق في الابتعاد بصدارة المجموعة الأولى برصيد 18 بالكمال والتمام وبفارق 6 نقاط عن الجزيرة الحمراء صاحب مركز الوصيف··دبي عرف كيف يستغل الظروف التي تتاح أثناء كل مباراة وبالتالي فاز وتقدم وتمسك بصدارته بكل قوة ويسانده في ذلك حماس وارتفاع في درجات الروح القتالية، وبالتالي تثمين جيد من قبل الإدارة للاعبيها على هذا المجهود والنتيجة ·
عجمان ضحية
صحوة أهلي الفجيرة
فريق أهلي الفجيرة لديه من الإمكانيات ما لا تتوفر لدى أغلب الفرق خصوصا وأنه من الفرق القوية ولعل فوزه على عجمان متصدر المجموعة الثانية وفي عقر داره لخير دليل على صحة ما قلناه فقدم أهلي الفجيرة مباراة قوية أعلن من خلالها صحوته من جديد وبأنه عائد إلى تقديم عروضه الجميلة والأنيقة ولو استمر الأحمر بهذه الصورة والروح التي ظهر بها خلال مباراة عجمان أقول لفرق الثانية خذوا حذركم من فارس الشرقية فإنه قادم بقوة··أما عجمان فقد أوقعه القدر أمام صحوة حمراء شرسة حرمته من الابتعاد بقمة الثانية منفردا ومن حسن حظه بأن مطارديه تعرضوا هم لتعثر فالخليج صاحب مركز الوصيف تعادل أمام حتا سلبا ليفقد فرصة اعتلاء القمة منفردا هو الآخر إلا أنه بات شريكا فيها مع عجمان الذي يتفوق بفارق الأهداف والذي خدمه الحظ في اليوم التالي عندما تعثر الظفرة الذي خسر مباراته أمام الحمرية فلو قدر لأبناء الغربية الفوز لكانوا اعتلوا القمة منفردين بفارق نقطة عن عجمان والخليج لكن لم يستغل الظفرة تلك الفرصة الذهبية ليبقوا ثالثا برصيد 10 نقاط وهو نفس رصيد حتا الذي يأتي رابعا بفارق الأهداف·
ولعل فرق دبي وأهلي الفجيرة والحمرية فرضت نفسها على المسابقة في هذه الجولة كأفضل الفرق التي حققت نتائج ايجابية··ففي المجموعة الأولى من حق أبناء العوير أن يفخروا بفريقهم الذي يعتبر الفريق الوحيد في المجموعة الذي حقق الفوز عندما نجح في اصطياد العربي بثلاثة أهداف مقابل هدف، فيما جاءت صحوة أهلي الفجيرة بكل تأكيد في صالح المجموعة الثانية لأن أهلي الفجيرة من الفرق الجيدة والقوية ويكفي أنه أوقف تقدم عجمان(المتصدر) بعدما هزمه بهدفين مقابل هدف ومتقدما في النقاط حيث وصل إلى النقطة الثامنة أي بفارق أربع نقاط عن الصدارة·أما الحمرية فهو الآخر وصل برصيده إلى النقطة الثامنة بعد أن أستطاع تحقيق مفاجأة مدوية بفوزه على الظفرة أحد أقوى الفرق المنافسة على الصعود معلنا من خلالها بأنه عائد إلى تقديم عروضه الجيدة والمتميزة·
جولة التعادلات
تستحق الجولة السادسة أن نطلق عليها جولة التعادلات بعد أن انتهت خمس مباريات بالتعادل منها ثلاث مباريات انتهت بالتعادل الايجابي ومباراتان بالتعادل السلبي·· ففي المجموعة الأولى انتهت ثلاث مباريات من أصل أربع بالتعادل فقد فرض التعادل نفسه على مباراة الاتحاد والعروبة بنتيجة(4/4) ومباراة الرمس ومسافي بنتيجة(2/2) ومباراة الخيماوي والجزيرة الحمراء بنتيجة(1/1)·أما في المجموعة الثانية فقد انتهت مباراة الخليج وحتا بالتعادل السلبي الذي كان سيد الموقف أيضا في مباراة الذيد ودبا الفجيرة·
كل الاحتمالات مفتوحة
فتحت نتائج الجولة وتحديدا في المجموعة الثانية أكثر من طريق نحو المنافسة ونحو صراع سيبدأ مع بداية الجولة السابعة وحتى نهاية المسابقة··ولعل فوز أهلي الفجيرة على المتصدر عجمان وتعادل الخليج أمام حتا وخسارة الظفرة من الحمرية قد فتح هذا الطريق وأرسل بطاقات مشاركة في هذا الصراع الذي سيدور تحديدا بين خمسة فرق في هذه المجموعة لتحديد الثلاثة المتأهلين لدور الستة وهي عجمان المتصدر والخليج صاحب مركز الوصيف بفارق الأهداف والظفرة الثالث وحتا الرابع بفارق الأهداف أيضا عن الظفرة حيث التساوي في عدد النقاط وأهلي الفجيرة الخامس والقادم بقوة ·
وكانت لعودة الروح القتالية في نفوس لاعبي مسافي الدور الكبير في تحقيق أول نقطة لهم في المسابقة بعدما نجحوا في فرض التعادل الايجابي(2/2) على شقيقهم الرمس في عقر داره··هذا التعادل يؤكد حقيقة أن لاعبي مسافي قادرون على تحقيق أفضل النتائج وبالتالي خلط الأوراق وأمام أي من فرق مجموعتهم إلا أن ظروفا ما كانت سببا في غياب مسافي عن واجهة الأحداث··في المقابل يوما بعد يوم وجولة بعد جولة يسحب البساط من الرمس ويعود ليكرر نفس أسلوبه وتواضع نتائجه وليخرج بذلك شيئا بشيء عن واجهة الأحداث في المجموعة الأولى بعد أن بات يتقوقع في المرتبة السابعة برصيد 4 نقاط، هكذا آلت ظروف الفريق الرمساوي والذي ما يحدث له في رأينا بأيدي لاعبيه لا بأيدي غيرهم· ومن هنا لابد من تدخل إدارته في محاولة لإصلاح الخلل الذي أصاب الفريق لكي يعود البرتقالي مجددا إلى واجهة أحداث المجموعة الأولى·

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»