الاتحاد

الرياضي

الإمارات تحقق 3 ميداليات جديـدة في غرب آسيا


لم يشاء منتخب سيدات الرماية ان ينهي مشاركته في الدوحة دون ان يسجل انجازا جديدا يضاف الى رصيده الرائع من الميداليات التي حققها يوم الجمعة ·
ظهر امس اضاف المنتخب الذهبي ميداليتين جديدتين في منافسات المسدس 10 امتار ، هما : فضية الفرق والتي ساهم في تحقيقها كل من : ناريمان العجمي وشمه المهيري وشيخة الرميثي وبرونزية الفردي بواسطة الرامية ناريمان العجمي·
وعلى طريق منتخب السيدات سار منتخب الرجال في اول ظهور له في مسابقة التراب بالحصول على برونزية الفرق ·
وبهذه النتائج المتميزة تتواصل مشاركة الامارات السعيدة في الدورة بعد أن ارتفع حصاد منتخب سيدات الرماية إلى 5 ميداليات، ذهبيتان وفضيتان وبرونزية واحدة ، بالاضافة الى برونزية التراب ·
وهذه المحصلة تعتبر افضل من محصلتنا في المشاركة الاولى في الكويت والتي وصلت الى 6 ميداليات ليس فيها ذهبية ، مع العلم اننا ما نزال في بداية ايام المشاركة، وهذا النجاح المبكر يدعم سياسة اللجنة الاولمبية القاضية بالتركيز على الالعاب الفردية باعتبارها المصنع الاساسي للنجاح ·
وطريق الحصول على ميداليات الامس لم يكن سهلا في ظل، التنافس الكبير، بين منتخبنا والمنتخب الايراني وكانت الافضلية للايرانيين في مسابقة الفرق، بعدما عرفن كيفية الاستفادة من بعض الاخطاء التي ارتكبت في بعض المراحل من قبل رامياتنا، اللواتي بدا عليهن الفرح الكبير بالانجاز الذي تحقق امس الاول·
وحبست الاثارة في نهائيات منافسات الفرق الانفاس، وكانت النقاط قريبة بين المشاركات، قبل ان يحسم المنتخب الايراني الكفة لمصلحته، فحقق المركز الاول برصيد 1126 نقطة، وبفارق 25 نقطة عن منتخبنا، بعدما حصدت رامياتنا 1101 نقطة·
واكتفى المنتخب الكويتي بالمركز الثالث، بعدما حصدت الراميات الكويتيات 1072 نقطة·
تألق ناريمان
اما في مسابقة الفردي، فكان الاصرار على اشده بين الراميات ، في تكرار سيناريو التنافس الذي حصل في الفرق·
وحاولت الراميات الايرانيات فرض افضليتهن على المجريات، وتمكن من حسم المقدمة مبكرا، في ظل تقارب في النقاط في بعض المراحل مع راميات منتخبنا الوطني، اللواتي حافظن على رباطة جأشهن، وبدا الاصرار واضحا من اجل عدم الخروج من 'مولد المسابقة دون ميدالية'·
ومع وصول المسابقة الى مراحلها النهائية بدا التنافس شبه محسوم، لمصلحة الراميات الايرانيات، وسط محاولة من الكويتيات للحاق بركب المراكز الثلاثة الاولى، الا ان ناريمان العجمي وشمة المهيري استطعنا حجز المركزين الثالث والرابع على التوالي، لتضمن الاولى الحصول على الميدالية البرونزية، ولتحقق للدولة انجازا اضافيا، بعد الانجاز 'الصباحي' الذي تحقق من خلال الفوز بفضية مسابقة الفرق·
الانجازات تتواصل
ومع انتهاء منافسات رماية السيدات، يكون منتخبنا للمسدس الهوائي والرياضي، قد اثبت انه زاخر بوجود النجمات المتألقات، اللواتي عرفن كيفية تحمل المسؤولية، والتأكيد على جدارتهن وقدرتهن على مقارعة كافة منتخبات غرب القارة، رغم بعض الصعاب التي واجهت مسيرتهن التحضيرية للتصفيات، بسبب غياب المدربة المتخصصة عن الفريق·
وكلمة حق تقال، ان منتخب رماية السيدات، بات واجهة مشرفة، واسم ترفع له القبعات احتراما، نسبة للمكانة التي وصل اليها، وحصوله على المركز الاول في المسدس الرياضي والثاني في المسدس الهوائي، الى جانب نجاح النجمات اللواتي تألقن جماعيا وفرديا، فكانت الحصيلة 5 ميداليات، لتحفر هذه المشاركة القارية بالاذهان، ولتكون بوابة عبور ودافع معنوي قبل انطلاق التحضيرات للمشاركة في 'الاسياد' في الدوحة العام المقبل·
تمنت وجود والدتها
ناريمان العجمي: اليوم سيسجل في تاريخي الرياضي
بعد حصولها على التهنئة من زميلاتها ومسؤولي البعثة، كانت ناريمان العجمي صاحبة الميدالية البرونزية عاجزة عن التعبير والكلام عن مشاعرها، وهي تتوج باول لقب قاري على المستوى الشخصي لها· وقالت ناريمان بعد لحظات من العناق الشديد مع زميلتها شمة المهيري بعد اعلان نتائج المسابقة الرسمية، ان الانجاز الذي تحقق على مستوى الفرق والفردي في المسابقتين، هدية متواضعة نقدمها الى دولة الامارات بمناسبة عيد الاتحاد، والى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، واخوانه حكام الامارات· واضافت كما نود ان نقدم الانجازات الى سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية، الذي وقف ودعم الفريق، وحرص على تأمين كافة مقومات النجاح·
ولم تنس ناريمان 'الفتاة البرونزية' ان تتوجه بالشكر الى اللجنة الاولمبية الوطنية التي ساعدت المنتخب على النجاح، وعملت على توفير كافة مقومات التألق، من خلال تأمين الاقامة الجيدة والنقليات الممتازة، مما ساعد الراميات في التركيز على المسابقات، دون النظر الى الجوانب الاخرى· وعادت ناريمان لتصف شعورها عقب فوزها بالميدالية البرونزية قائلة، فرحتي كبيرة، وكبيرة جدا، فلم اكن اتصور انني سأحصل على الميدالية البرونزية، لقد كان يوما رائعا في مسيرتي الرياضية، فالفوز بميدالية فضية في الفرق، وبرونزية الفردي، انجاز اكثر من رائع، وسيسجل في سجلي الرياضي · وتمنت ناريمان العجمي لو ان والدتها كانت موجودة الى جانبها، فقد كانت تريد ان تشاركها الفرحة، وان تغمرها، لتقول لها لقد انتصرت اليوم، وحققت انجازا رياضيا باسم الدولة·
رئيس وفد سيدات الرماية:
صبر ناريمان قادها للبرونزية
بدت فرحة عبد الله الحميدي رئيس وفد سيدات الرماية ناقصة بعض الشيء عقب منافسات اليوم الثاني وتحديدا مسابقة المسدس الهوائي 10م مؤكدا ان فرحة الفوز والانتصار العارمة التي عاشتها اللاعبات واعضاء الوفد معا اثرت كثيرا في الاداء خلال ثاني ايام المنافسة مؤكدا انهم ورغم ذلك راضون تمام الرضا عن الانجاز في الدورة والذي يعد نجاحا كبيرا سيدعم مستقبل فتياتنا في المشاركات الخارجية خاصة في ظل وجود راميات متميزات سيفدن الفريق في المستقبل· وقال الحميدى إن المنافسة في سباق الامس اختلفت عن اليوم الاول حيث اظهرت بطلات ايران حماسة عالية اعطتهن الافضلية ليفزن في الفردي والفرق بينما كان لنا المركز الثاني بالفرق والثالث بالفردي عبر الرامية ناريمان العجمي التي استحقت هذا النجاح لجهودها وصبرها على المنافسة·
واوضح رئيس الوفد انه توقع قبل انطلاقة المنافسات ان تكون للفريق سيطرة على مسابقة المسدس 10م اكثر من المسدس 25م وذلك لتمرس بطلاتنا اكثر لكن العكس حدث اليوم وتفوقت بطلات ايران علينا في حين كان التفوق لنا باليوم الاول·
واضاف ان الرماية تحتاج للتركيز الكامل طوال الجولات وقد اصاب الارهاق اللاعبات جراء المشاركة المتواصلة باليوم الاول حيث شاركن في منافسات 25م الى جانب التدريب الرسمي لمنافسات 10م·
واكد ان الامال كبيرة في المستقبل للاستمرار في طريق البطولات والوصل الى منصات التتويج·
الفردان :
نجاح الرماية للمرة الثانية يؤكد ان منتخب السيدات من ذهب
اشاد سعادة احمد ناصر الفردان رئيس الوفد بالنجاح الذي حققه منتخب سيدات الرماية للمرة الثانية على التوالي ، وقال : إن ميداليات الامس تؤكد بما لا يدع مجالا للشك بان منتخب سيدات الرماية هو منتخب من ذهب·
واذا صار اهتمام ودعم للالعاب الفردية ، فإننا سنصبح على موعد دائم مع الانجازات ، وما يحصل في غرب آسيا يؤكد ذلك ويكشف على ان توجه اللجنة الاولمبية في الاعتماد على الالعاب الفردية خلال المشاركات الخارجية في محله ، وبهذه المناسبة اقول بان اللجنة وفق المعايير التي وضعتها على استعداد بالسماح بمشاركة أي عدد من اللاعبين ولو وصل عددهم الى 200 لاعب في حالة تحقيقه للمعايير المطلوبة ·
وبهذه المناسبة من الواجب ان اتوجه باسم جميع اعضاء الوفد والأسرة الرياضية بالشكر الى سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية على رعايته لهذا المنتخب والذي اصبح مصدر فخر لنا جميعا ·
ونتطلع الى استمرار هذا الدعم الذي ساهم في النجاح الكبير الذي حققه منتخب سيدات الرماية في هذه الدورة ، خاصة على صعيد الالعاب الفردية مع العلم انه تنتظرنا مشاركة هامة للغاية في دورة الالعاب الآسيوية في 2006 ·
لابد من الاشادة بجهد نجوم هذا المنتخب المشرف وجهود القائمين عليه لانه بفضل عملهم المستمر واجتهادهم حققوا للدولة 5 ميداليات ، وفي نفس الوقت نطالبهم بالاستمرار في العطاء وبذل الجهد من اجل وطنهم ، خاصة وان الرماية أثبتت انها معين لا ينضب من المواهب ·
موسى عباس :
سيف بن زايد صاحب الإنجاز الحقيقي
علق الدكتور موسى عباس مدير الوفد على الانجاز الجديد لمنتخب سيدات الرماية بالقول ان هذا الانجاز تحقق بفضل دعم سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية والذي وفر كل مقومات النجاح لأفراد الفريق من تهيئة ظروف عمل مناسبة ومنح إجازات تفرغ للتدريب بشكل احترافي ·
دائما ما نقول إن النتائج لا تأتي من فراغ وان جهود كبيرة لابد أن تبذل ، وهذا الكلام ينطبق على منتخب سيدات الرماية الذي استطاع أن يتفوق بفضل وجود أهداف عالية أمام الفريق ووجود بيئة مناسبة للعمل · من الأمور الهامة في انجاز الرماية أنها تحققت في الوقت المناسب ونحن نحتفل بالعيد الوطني لدولة الإمارات ، وفي نفس الوقت ونحن في بداية المشاركة مما يفتح باب الأمل أمام الألعاب الأخرى التي تمثلنا في تسجيل المزيد من الانتصارات في الأيام القادمة · واختتم كلامه بالقول : اللجنة الاولمبية مهما وفرت من تسهيلات وساعدت في برامج الإعداد ، فانها لا تستطيع ان تحقق النتائج الايجابية اذا لم نكن من الأساس نملك لاعبين يتمتعون بالموهبة والقدرة على تخطي الصعاب وتسجيل الانتصارات ، شكرا لمنتخب المواهب ولكل القائمين عليه على سيل الميداليات التي قدموها ·
عمر الحاي:
التالق امتداد لنجاحات الدورة العربية
قال الدكتور عمر عبد العزيز الحاي نائب رئيس الوفد إن نجاحات منتخب رماية السيدات لم يات من فراغ وانما بتخطيط وعمل متواصل بدعم لا محدود من سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية ومتابعة حثيثة من الجهازين الفني والاداري ليضعوا المنتخب في المقدمة دائما·
وقال إن انجاز الفتيات في اليوم الثاني لمنافسات الرماية يعد ضمن سلسة النجاحات التي بدات في الدورة العربية التاسعة بالاردن واستمرت في الجزائر وقد كنت شاهدا على تلك النجاحات وقتها واكاد اوكد ان هذه النجاحات تدل على قدرة فتياتنا على صنع الانجاز وزرع الفرح·

اقرأ أيضا

مانيه.. «أرقام مجنونة»!