الاتحاد

الاقتصادي

بنك الخليج الأول يدعم مشروع تعداد 2005

أعلن بنك الخليج الأول عن دعمه لمشروع 'تعداد '2005 والذي يهدف إلى توفير قاعدة حيوية من المعلومات عن الأوضاع الاجتماعية والديموغرافية والاقتصادية داخل الدولة·
ويأتي هذا الدعم كجزء من رؤية بنك الخليج الأول وأهدافه إزاء المساهمة في بناء المجتمع والاقتصاد الوطني، إذ من شأن هذه الشراكة إرساء تحالف مباشر بين البنك والحكومة بهدف مساندة مبادرة التعداد التي تساهم نتائجها في تحسين الأداء الاقتصادي والمعايير الاجتماعية والصحة والتعليم·
وفي تعليق لها على الشراكة، أعربت حفصة عبد الله العلماء الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والإحصاء في وزارة الاقتصاد والتخطيط، المدير العام لهيئة التعداد العام 2005 عن شكرها للدعم الذي يقدمه بنك الخليج الأول، لافتة إلى الدور الرائد الذي يؤديه البنك في اقتصاد الإمارات على مختلف الأصعدة، واعتبرت أن الشراكة مع تعداد 2005 هي دليل التزامه بخدمة الوطن والمشاركة في تحمل مسؤولية إنهاضه وازدهاره'·
وتقوم مبادرة التعداد على سلسلة من الجهود التي تبذلها الحكومة الاتحادية بالتضافر مع الحكومات المحلية ومختلف الدوائر والوزارات والمؤسسات بما يضمن نجاحها وتحقيق غاياتها المرجوة·
من جهتها، تحدثت هناء الرستماني نائبة الرئيس في مجموعة الخدمات المصرفية للعملاء في بنك الخليج الأول مشيرة إلى أن 'الشراكة مع برنامج تعداد 2005 تلقي الضوء على التزام البنك بدعم المجتمع لخطط التطوير والتنمية في الإمارات'· وقالت: 'لطالما أبدى بنك الخليج الأول التزامه بدعم المجتمع ومبادرات التطوير الاقتصادي في الإمارات، وتعتبر هذه الشراكة مهمة جدا من ناحية البيانات والإحصاءات الدقيقة'·
ورأت الرستماني أن المشاركة في مبادرة التعداد هي شرف وامتياز للبنك، مشيرة إلى أهمية هذه التجربة كضمانة للنمو الاقتصادي والاجتماعي على السواء· وعن كيفية الدعم، أوضحت أن 'البنك سيسهم بموارده لدعم التوعية والتعريف بالتعداد من خلال قنوات التواصل الخاصة به'·
ويهدف البنك من خلال المساهمة بالتعداد والحصول على بيانات احصائية صحيحة إلى توفير خدمات أفضل للعملاء والمساهمة في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في دولة الإمارات العربية المتحدة·
وقالت الرستماني: 'لقد عمل بنك الخليج الأول باستمرار على توفير أرقى المنتجات والخدمات المصرفية وتحفيز موظفيه وشركائه على التفوق والامتياز· وقد تمكن بفضل فلسفته القائمة على تشجيع الابتكار والتشديد على الجودة وخدمة العملاء وروح العمل الجماعي والمصداقية من توسيع حجم أعماله خلال السنوات الخمس الماضية معززاً سجل عملائه وقائمة منتجاته وعوائده وأرباحه'·
ويشمل 'تعداد '2005 مرحلتين، الأولى والتي بدأت في سبتمبر الماضي، بحصر وترقيم المباني وفق تقسيمات إدارية محددة تحتسب خلالها أعداد المباني والوحدات السكنية وغير السكنية وأنواع الأنشطة التي تمارس فيها، على أن تبدأ عملية تعداد السكان في ديسمبر بالتركيز على الأفراد والعائلات· وتخاطب عملية التعداد السكان باللغات العربية والإنكليزية إضافة إلى الأوردو والمالايالام بغية تعزيز التواصل مع اكبر عدد من المقيمين في كافة أنحاء الدولة·

اقرأ أيضا

32.5 مليار درهم مساهمة أنشطة الإقامة في الناتج الإجمالي للإمارات خلال 2018