الاتحاد

الإمارات

«الإمارات للدراسات» ينظم المؤتمر السنوي الـ15 فبراير المقبل

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” ينظم المركز المؤتمر السنوي الـ”15” في الأول من فبراير القادم ويتناول موضوع “مخرجات التعليم وسوق العمل في دول مجلس التعاون”.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر المركز بأبوظبي للإعلان عن تفاصيل المؤتمر بحضور عبدالله السهلاوي المدير التنفيذي للمركز ومحمد عبدالله آل علي مدير إدارة الإعلام في المركز رئيس اللجنة الإعلامية رئيس تحرير مجلة “آفاق المستقبل” وراشد الهاملي مدير إدارة الاتصال والإعلام في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي. وأشار عبدالله حسين السهلاوي المدير التنفيذي للمركز في كلمة ألقاها نيابة عن الدكتور جمال سند السويدي مدير عام المركز، إلى أن الشعار الجديد للمؤتمر السنوي ،الذي يتم إطلاقه للمرة الأولى، هو عبارة عن أربعة أشكال رمزية مترابطة تعبر عن مجالات اهتمام المركز المختلفة، حيث يشير أحد هذه الرموز إلى القضايا ذات الطبيعة الأمنية والاستراتيجية، فيما يرمز الثاني إلى القضايا ذات الطبيعة الاقتصادية ويعكس الثالث اهتمام المركز بالقضايا الاجتماعية، أما الرمز الرابع فيتعلق بالقضايا السياسية التي تدخل في نطاق اهتمامات المركز.
وسيتم استخدام الشعار الجديد في المراسلات الخاصة بأعمال المؤتمر والإصدارات المتعلقة به كافة. وتطرق السهلاوي إلى جدول أعمال المؤتمر الذي يتضمن كلمة ترحيبية يلقيها سعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام المركز في مستهل فعاليات المؤتمر ويلقي كل من معالي حميد محمد عبيد القطامي وزير التربية والتعليم ومعالي صقر غباش وزير العمل كلمتين رئيسيتين.
وتناقش جلسات المؤتمر حول قضية المأزق الراهن لمخرجات التعليم وخريطة طريق للتعليم الذي يحقق متطلبات سوق العمل في دول “مجلس التعاون”، ثم تحليل أوضاع سوق العمل في منطقة الخليج العربي والتحديات التي تواجه سوق العمل في دول “مجلس التعاون” وقضية العولمة والتعليم في سوق العمل، في حين ستناقش الجلسة الختامية قضية المواءمة بين مخرجات التعليم وسوق العمل.
وأكد محمد آل علي مدير إدارة الإعلام في المركز الأهمية الخاصة التي يوليها المركز لفعاليات المؤتمر السنوي ودور المركز في تقديم رؤى استشرافية حول مختلف القضايا السياسية والاستراتيجية والاقتصادية والاجتماعية، سواء في داخل دولة الإمارات أو خارجها من خلال المؤتمرات والبحوث والدراسات التي تعد من صميم عمل المركز.
وأكد في نهاية كلمته الترحيبية أن المركز قد جهز استعدادات خاصة، لكي يسهل على الإعلاميين متابعة فعاليات المؤتمر، وذلك وفقا لتعليمات سعادة المدير العام للمركز.
وأوضح أن اختيار قضية “مخرجات التعليم وسوق العمل في دول مجلس التعاون” يعبر عن قناعة “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” التامة بالأهمية الحيوية لتلك القضية على الصعيدين المحلي والإقليمي.
ولفت إلى أن معظم دول “مجلس التعاون” تواجه إشكالية المواءمة بين مخرجات التعليم المختلفة واحتياجات سوق العمل المتطورة، الأمر الذي أدى إلى إيجاد صعوبات متعددة في وجه سياسات التوطين من ناحية ونجم عنه ارتفاع نسبة البطالة بين المواطنين من ناحية ثانية.
ويشارك في أعمال المؤتمر نخبة من الباحثين والمتخصصين والمسؤولين منهم الدكتور مجيد بن محسن العلوي وزير العمل في مملكة البحرين الشقيقة والبروفيسور هي لودر أستاذ التعليم والاقتصاد السياسي في “جامعة باث” بالمملكة المتحدة والبروفيسور جيم مينجاكوسكي رئيس قطاع التعليم العالي في مجلس أبوظبي للتعليم والدكتور عبدالرزاق فارس الفارس المدير التنفيذي لوحدة السياسات والشؤون الاقتصادية في مجلس دبي للشؤون الاقتصادية والدكتورة مريم سلطان لوتاه الأستاذ المساعد بقسم العلوم السياسية في “جامعة الإمارات”.

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي لأعضاء «الاستشاري»: خدمة المجتمع أولوية