الاتحاد

الرياضي

مطالبة بإلغاء كأس العالم في قطر

اتهامات كثيرة موجهة إلى النظام القطري بشأن تنظيم كأس العالم

اتهامات كثيرة موجهة إلى النظام القطري بشأن تنظيم كأس العالم

طالبت مجلة ذي أتلانتيك الأميركية بإلغاء كأس العالم القادمة التي ستقام في قطر عام 2022، ووصفتها بأنها بطولة باطلة لنظام متسلط متهم بالفساد.

وذكرت المجلة تقارير منظمات حقوق الإنسان التي تقول إن جهود إنشاء الملاعب في الصحراء قد أدت بالفعل إلى مقتل ما يزيد على 1000 من العاملين في قطر.

وأكدت المجلة أن العالم يجب أن يضغط على الاتحاد الدولي لكرة القدم من أجل إلغاء البطولة، مشيرة إلى أن النظام القطري يرتكب مخالفات لا يمكن تجاهلها.

وتحدث تقرير المجلة عن تورط ميشيل بلاتيني، الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، في مساعدة قطر على استضافة المونديال المقبل بطريقة غير مشروعة.

وأشارت المجلة أيضاً إلى الاتهامات الموجهة إلى قطر بتقديم الرشى لاستضافة كأس العالم، وتساءلت عن المبالغ الهائلة التي أضيفت إلى الحسابات البنكية لمسؤولي كرة القدم حول العالم.

وقالت ذي أتلانتك إن هناك أسباباً للتشكيك في إقامة البطولة بقطر، فبجانب طبيعة النظام المستبد، ترتفع درجة الحرارة هناك في الصيف بشكل جنوني، وهو ما يجعلها تشبه “فرن البيتزا” ويشكل خطراً على اللاعبين، علاوة على الأخطار التي يواجهها العاملون في بناء الملاعب.

وأضافت المجلة أن منظمات حقوق الإنسان تقول إن هؤلاء العاملين خُدعوا، حيث يدفعون مبالغ ضخمة للوكلاء الذين ينقلونهم إلى قطر، وبعد وصولهم يتقاضون أجوراً أقل من التي وُعدوا بها.

واستشهدت المجلة بتصريحات سفيرة نيبال في قطر التي وصفت فيها البلد بأنها “سجن للعمال”، وكذلك باتحاد النقابات الدولي الذي قال إن هؤلاء العمال يُعتبرون “عبيداً” في قطر.

اقرأ أيضا

شارة محمد بن زايد للهجن تنهي الأسبوع الثالث