الاتحاد

عربي ودولي

ريد في البصرة: القوات العراقية قد تتسلم مواقع بريطانية قريبا


لندن - فيصل حيالي:
قام وزير الدفاع البريطاني جون ريد أمس بزيارة مفاجئة الى مدينة البصرة حيث تفقد القوات البريطانية المنتشرة في جنوب العراق قبيل احتفالات رأس السنة وأكد امكانية بدء انسحابها تدريجيا خلال العام المقبل وتسليم عدد من قطاعاتها لقوات الأمن العراقية·
وقال ريد في تصريحات للصحافيين 'ان سبب الزيارة هو التحقق من مدى استعداد القوات العراقية في جنوب البلاد في السيطرة على الاوضاع من دون دعم خارجي'· وأوضح ان القوات العراقية بمقدورها السيطرة على الاوضاع فى بعض مناطق الانتشار البريطاني خلال العام المقبل لكن القوات البريطانية ستبقى هناك ما لزم الأمر ذلك· وشدد على أن الانسحاب يتوقف على الوضع الميداني وان الهجمات الارهابية ليس من شأنها سوى تأخيره'·
واضاف 'لا نقول ان الكل يجب ان يرحل في نهاية 2006 لكننا نقول ان العملية الديمقراطية تسير بشكل لا بأس به وخلال العام المقبل قد نتمكن من تسليم زمام الامور الى القوات العراقية في بعض المناطق'·
وفي لندن، كشف وزير الدولة البريطاني لشؤون القوات المسلحة آدم انجرام عن أن بريطانيا دفعت منذ عام 2003 مبلغ 975351 جنيها استرلينيا كتعويضات لمدنيين عراقيين رفعوا 626 دعوى قضائية ضد القوات البريطانية بسبب اعتداءاتها عليهم· اوضحت وزارة الدفاع البريطانية ان معظم الشكاوى تتعلق بخسائر في ممتلكات هؤلاء المدنيين·
إلى ذلك، بدأت شركة 'ايجيس' البريطانية الخاصة للخدمات الأمنية المتعاقدة مع الحكومة الاميركية للعمل في العراق، تحقيقا بشأن لقطات فيديو عرضتها قنوات تلفزيون بريطانية خلال الايام القليلة الماضية تظهر إطلاق عدد من حراسها النار على مدنيين عراقيين،
وتوضح احدى اللقطات في موقع الشركة على الانترنت سيارتين مدنيتين وقد انحرفتا عن الطريق بعد تعرضهما لاطلاق النار وتوضح اخرى سيارة لا تحمل علامات تصطدم باخرى·
وقالت الشركة في بيان أصدرته أمس 'اذا كان اي حادث مسجل في لقطات الفيديو يتعلق بموظفي ايجيس، فهذا سيكون محل تمحيص'· وأضافت ان قواعدها الخاصة بالاشتباك 'تسمح بتصعيد منظم للقوة يشمل فتح النار على سيارات مدنية في ظروف معينة'·
وذكرت صحيفة 'تايمز البريطانية امس أن ضباطا في قيادة القوات الاميركية في بغداد يحققون أيضا في القضية · وأوضحت أن الحراس المرصودين في الكاميرات بريطانيون وان هناك اتصالات بين الجانبين البريطاني والاميركي حول هذه القصة بعد أن تكررت من خلال بلاغات اهالي الضحايا والشكاوى المنشورة في الصحف العراقية·
من ناحية أخرى، ذكرت وكالة الأنباء اليابانية 'كيودو' ان قائد قوات الدفاع الذاتي في اليابان الجنرال فوكوشيرو نوكاجا توجه الى العراق أمس لتفقد قواته التي قوامها 550 جنديا يشاركون في مهمة اعمار واغاثة انسانية في السماوة بجنوب البلاد العراق تنتهي يوم 14 ديسمبر الحالي، وسط توقعات بأن تعلن طوكيو قريبا تمديدها·
وقالت متحدثة باسم وكالة الدفاع الذاتي 'وزارة الدفاع' اليابانية ان نشاط تلك القوات ملتزم بالدســــتور السلمي لليابان وان مهامها الاخيرة شملت ترميم مدارس وتقديم تدريب طبي ودعم مستشفيات السماوة·

اقرأ أيضا