الاتحاد

عربي ودولي

المجلس العسكري يقر 25 يناير عيداً قومياً لمصر

جنود مصريون يحملون سيدة مقعدة إلى مركز اقتراع في شبرا أمس (إي بي أيه)?

جنود مصريون يحملون سيدة مقعدة إلى مركز اقتراع في شبرا أمس (إي بي أيه)?

أعلن عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية، مدير إدارة الشؤون المعنوية للقوات المسلحة، اللواء إسماعيل عتمان، تحديد يوم 25 يناير عيداً قومياً لمصر، مثل ذكرى انتصار أكتوبر وثورة 23 يوليو، فضلاً عن أنه سيتم منح نوط الواجب العسكري لجميع قيادات القوات المسلحة الذين شهدوا ثورة يناير. وقال عتمان إن القوات المسلحة ستنظم احتفالية كبيرة يوم 25 يناير تتناسب مع حجم الحدث باعتباره أكبر وأعظم حدث نريد إعطاءه حقه.
وكشف عن أن ثلث المجندين بالقوات المسلحة منذ ثورة 25 يناير هم من شباب الثورة، وبعضهم شارك في تأمين ماسبيرو، وشارع محمد محمود، لافتاً إلى أن العالم ينظر إلى مصر بعد الثورة، ويترقب حالة الهدوء والاستقرار، وبالتالي نريد إعطاء درس للعالم بأن الشعب المصري لا ينساق وراء أي أعمال تضر بمصر.
وقال اللواء عتمان إن هناك 3 احتفالات رئيسية، الأول سيقوم به الشباب في ميدان التحرير يوم 25 يناير، حيث تم التنسيق مع وزارة الثقافة وشباب الثورة على أن تكون احتفالية فنية وشعبية وفلكلورية، وسيفعل الشباب كل ما يرونه من دون تدخل من القوات المسلحة أو وزارة الداخلية، ونقول للشباب احتفلوا بيوم الثورة في 25 يناير من كل عام بالشكل الذي يتراءى لكم.
وأضاف أن الاحتفالية الثانية هي احتفالية رسمية بروتوكولية تشبه احتفالات القوات المسلحة بأعياد اكتوبر وثورة يوليو، وستكون قاعدة لكل سلطة حاكمة أن تحتفل بالثورة كل عام.
وأوضح أن هذه الاحتفالية ستكون غنائية تتحدث عن الثورة وشهدائها في شكل غنائي لنحو 13 مطربا ومطربة، وستأخذ شكل الفلكلور المصري الذي يعبر عن الثورة وتمجيدها من خلال فرقة شعبية تبدأ من العريش، وتقوم بالمرور على الإسكندرية ثم مرسى مطروح ثم النوبة فالسويس، لأن أول شرارة للثورة بدأت من هناك، وأخيراً القاهرة.
وتم إعداد الكلمات واللحن اللذين يعبران عن فلكلور كل محافظة للتأكيد على أن الثورة في جميع أنحاء الجمهورية، ولفت إلى أنها ستكون يوم 29 يناير. أما الاحتفالية الثالثة فستكون شعبية يوم 10 فبراير بمناسبة تنحي مبارك يوم 11 فبراير الماضي، بالإضافة إلى أنه يوافق أول بيان للمجلس العسكري أعلن فيه أنه في حال انعقاد دائم.
وستتضمن هذه الاحتفالية مباراة كرة قدم لفريق المعاقين الذي حصل على كأس العالم مؤخراً كرمز لمصابي الثورة، وإقامة مباراة كرة قدم بين منتخبي مصر وتونس.
من جانب آخر، أعلن الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر أمس، أن بيان الأزهر حول استكمال أهداف الثورة المصرية الذي توافقت عليه كل القوي الدينية والسياسية المصرية سيتم إعلانه في ميدان التحرير يوم 25 يناير في إطار احتفالات مصر بالعيد الأول لثورة يناير كتعبير عن وحدة الشعب المصري وعزمه استكمال أهداف الثورة.
وأكد الأزهر ضرورة الحفاظ على روح ميدان التحرير كما كانت خلال الأيام الثمانية عشر التي غيرت مجرى التاريخ المصري، والتعاهد على استكمال أهداف ثورة 25 يناير، وسرعة المحاكمات بما لا يخل بحرمة الحق ومقتضى العدل وواجب النزاهة، واستكمال الوفاء بحقوق أسر الشهداء والمصابين في العلاج والتعويض والعمل والرعاية التامة.
وشدد بيان صادر عن الأزهر أمس على ضرورة المضي في البناء الديمقراطي لمؤسسات الدولة، وإتمام تسليم السلطة للمدنيين في موعده المحدد من دون إبطاء، والالتزام بما أسفرت عنه الانتخابات النزيهة الحرة من نتائج، والتعاون بين شباب الثورة جميعا وممثلي الشعب المنتخبين في بناء مصر المستقبل تحت مظلة الديموقراطية وعلى أساس من الشرعية البرلمانية والتوافق الوطني. وأكد الأزهر حق المواطن الدستوري في محاكمته أمام قاضيه الطبيعي، ومنع المحاكمات العسكرية للمدنيين، والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين.
من جانب آخر انتهت امس عملية الاقتراع في جولة الإعادة للمرحلة الثالثة والأخيرة للانتخابات البرلمانية المصرية التي بدأت أمس الأول وسط إقبال متوسط من الناخبين في ثماني محافظات هي القليوبية والغربية والدقهلية وشمال سيناء ومرسى مطروح والمنيا والوادي الجديد وقنا والتي يتنافس فيها 80 مرشحاً معظمهم من الإخوان والسلفيين لشغل 40 مقعداً فردياً.
كما جرت الانتخابات ايضا في 6 دوائر انتخابية في 5 محافظات كانت قد ألغيت بأحكام قضائية وهي الدائرة الأولى بقسم شرطة الساحل بالقاهرة “فردي وقوائم” والدائرة الثالثة بقسم شرطة محرم بك بالاسكندرية “فردي” والدائرة الخامسة بمركز شرطة الحسينية بالشرقية “فردي” والدائرة الثانية بمركز شرطة ديروط بأسيوط “فردي” والدائرة الثالثة بمركز شرطة الفتح بأسيوط “فردي” ودائرة مديرية أمن أسوان بأسوان “قوائم”. ومن المقرر إعلان النتائج الرسمية بعد غد “السبت”.
وقام الرئيس الاميركي الأسبق جيمي كارتر أمس بزيارة مقر اللجنة القضائية العليا للانتخابات حيث التقى رئيسها المستشار عبدالمعز ابراهيم وأعضاء مكتبها الفني.
وأعرب كارتر عن تقديره البالغ وإعجابه بنجاح الانتخابات البرلمانية التي جرت على 3 مراحل تحت إشراف قضائي كامل. موضحا انه قام بتفقد العديد من اللجان الانتخابية في جولة الإعادة للمرحلة الثالثة وشاهد انتظام المواطنين أمام اللجان وحرصهم على الإدلاء بأصواتهم.
وقال كارتر إنه كان قد سمع عبر وسائل الإعـلام العالمية والأمـيركية عن نجاح التجربة الديمقراطية المصرية عبر الانتخابات الحرة النزيهة غير انه لمس عن قرب أن تلك التجربة الناجحة أعظم وأكبر مما كان يسمع عنه أو يتوقعه. معربا عن أمله في أن يحضر إلى مصر في زيارات أخرى متعددة لمتابعة انتخابات مجلس الشورى المرتقبة والاستفتاء على الدستور الجديد والانتخابات الرئاسية.
من جانبه، أكد المستشار عبدالمعز إبراهيم أن اللجنة العليا للانتخابات حرصت على تطبيق أحكام القانون على العملية الانتخابية برمتها من خلال الإشراف القضائي الكامل على الانتخابات منذ الاستعدادات الأولى لها وحتى نهايتها. مشيرا إلى أن اللجنة كانت أول من أعلن عن وجود بعض الأخطاء الإدارية التي لم تؤثر على مسيرة أو نزاهة العملية الانتخابية ونتيجتها، حيث تم تجاوز تلك الأخطاء في المراحل التالية من العملية الانتخابية.

اقرأ أيضا

تحركات أميركية لدفع الأمم المتحدة لإعادة فرض العقوبات على إيران