الاتحاد

الإمارات

الإمارات شريك لمنتدى موسكو العالمي

الاتحاد

الاتحاد

موسكو (وام)

عقدت اللجنة المنظمة لقمة أقدر العالمية أمس مؤتمراً صحفياً في العاصمة الروسية موسكو للإعلان عن أجندة الدورة الثالثة من القمة التي ستقام خلال الفترة من 29 أغسطس إلى الأول من سبتمبر المقبلين تحت شعار «تمكين المجتمعات عالمياً: التجارب والدروس المستفادة»، وذلك تزامناً مع فعاليات منتدى موسكو العالمي، كما تم الإعلان عن اعتماد دولة الإمارات العربية المتحدة شريكاً لمنتدى موسكو العالمي.
حضر المؤتمر معضد حارب مغير الخييلي، سفير الدولة لدى جمهورية روسيا الاتحادية، وأوليغ شوتينكو، نائب رئيس قسم العلاقات الاقتصادية الخارجية والدولية في موسكو، والمستشار الدكتور إبراهيم الدبل، رئيس اللجنة التنفيذية لبرنامج خليفة للتمكين - أقدر، والدكتور عبد السلام المدني، الرئيس التنفيذي لقمة أقدر العالمية، وبافل كوزمين، رئيس مركز موسكو لجودة التعليم، وعدد من الصحفيين والإعلاميين من الإمارات وروسيا.
وأكد السفير معضد حارب الخييلي أهمية عقد مثل هذه الملتقيات العالمية بين الدول، ما يعزز ويساهم في تعزيز العلاقات وتبادل الخبرات، وأوضح أن هذا التعاون هو نتاج العلاقات الطيبة التي تجمع البلدين.
من جهته، أعرب بافل كوزمين عن سعادته باستضافة قمة أقدر العالمية بالتزامن مع فعاليات منتدى موسكو العالمي «مدينة للتعليم»، موضحاً أن شراكتنا الدولية تمتد من العام الماضي عندما شاركنا في عدد من الفعاليات في دولة الإمارات مثل إبداعات عربية والدورة الماضية من قمة أقدر العالمية في أبوظبي.. متمنياً أن تكون استضافة الدورة الجديدة من القمة في موسكو بداية تعاون مثمر بين البلدين.
من ناحيته، قال المستشار الدكتور إبراهيم الدبل إن قمة أقدر العالمية تعنى بإعداد الأجيال الطموحة وتزويدها بالمعارف والخبرات اللازمة لبناء المجتمعات المتقدمة.. مشيراً إلى أنه في كل عام، تتناول أجندة القمة مختلف الموضوعات المهمة حول تمكين المجتمعات على مختلف الصعد التعليمية والثقافية والفكرية والتكنولوجية، ومشاركة تجربة دولة الإمارات كنموذج رائد لمختلف المجتمعات الأخرى في مختلف المجالات.
وذكر أنه خلال هذا العام، سيطرح المؤتمر ثلاثة محاور رئيسة وهي الإمارات وتمكين المجتمع تعليمياً وثقافياً وتكنولوجياً بمنظور عالمي، والتمكين الإماراتي للمجتمعات في تحقيق تعزيز السلم والأمن العالمي والوطني، والنموذج الإماراتي في تمكين المجتمعات لبناء عالم أكثر رفاهية وسعادة.
وأضاف أن القمة تتضمن 18 ورشة عمل وجلسات نقاشية تتناول مختلف القضايا المجتمعية التي تعنى بمجال التعليم والتدريب والمهارات المتقدمة والتمكين والعلوم المستقبلية والكثير من الموضوعات المهمة الأخرى كما سيقام على هامش المؤتمر 3 حلقات شبابية تركز على تمكين الشباب وتطوير خبراتهم ومعارفهم.
من جانبه، قال الدكتور عبد السلام المدني إن قمة أقدر العالمية - التي تنظمها اندكس القابضة بالتعاون مع برنامج خليفة للتمكين- أقدر- تعد حدثاً عالمياً يجمع تحت سقف واحد أبرز المتحدثين والخبراء وقادة الرأي والشخصيات المهمة من أنحاء العالم لوضع الاستراتيجيات الخاصة بتعزيز القيم الإنسانية والأخلاقية، وتوفير منصة مرموقة لتسليط الضوء على قضايا تنمية الإنسان وتثقيفه وتقديم أفضل الخدمات.
وأضاف أن أجندة الدورة الثالثة من القمة، ستركز على عقد العديد من اللقاءات والاجتماعات البناءة بين مختلف الشركات بهدف التعاون وتبادل المعلومات والخبرات وعقد الشراكات فيما بينها، إضافة إلى المعرض المصاحب للمؤتمر، والذي سيسهم في تثقيف وإغناء تجارب المشاركين، والتعرف على آخر الابتكارات والخدمات في مجالات التعليم والتدريب والمجتمع والثقافة.
عرض آخر التطورات في التعليم والتكنولوجيا
وتتطلع اللجنة المنظمة لقمة أقدر العالمية خلال انعقاد الدورة الثالثة في موسكو إلى تبادل الخبرات العملية والثقافية والتجارية والاجتماعية، بجانب عرض آخر التطورات، وأبرز الحلول في مجال المجتمع والتعليم والتدريب والتكنولوجيا وتمكين الإنسان، وذلك لتطوير مهارات الفئات المجتمعية في المستقبل، بما يحقق الهدف الرئيس لهذا الحدث العالمي في تنمية العقول لازدهار الأوطان، وبما يعزز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة في الخارج، ويصب في مصلحة إعداد أجيال مواطنة ذات كفاءة عالية.
ويضم المؤتمر في دورته الثالثة أجندة علمية غنية وشاملة لأهم الموضوعات، كما يستقطب كبار القادة وأبرز الخبراء والمتحدثين والفاعلين في المجتمع من مختلف أرجاء العالم لتسليط الضوء على القضايا المجتمعية المتعلقة بشعار المؤتمر والتطرق إلى التحديات الحالية التي تواجه المجتمعات فيما يتعلق بتمكين الإنسان، وأبرز المبادرات والمخرجات العملية للقمة.

اقرأ أيضا

"اتصالات" توفر باقة الحج الجديدة بزيادة البيانات والمكالمات