الاتحاد

الاقتصادي

استراتيجية تطوير العين سياحياً تدخل مراحلها النهائية .. والتنفيذ خلال العام المقبل

فلل اليم في جزيرة صير بني ياس التي تم افتتاحها العام الماضي (من المصدر)

فلل اليم في جزيرة صير بني ياس التي تم افتتاحها العام الماضي (من المصدر)

رشا طبيلة (أبوظبي)

قالت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة إن استراتيجية التطوير والترويج السياحي لمدينة العين في مراحلها النهائية، في حين ما زالت الخطة الخاصة بالمنطقة الغربية قيد الدراسة.
وقال سلطان الظاهري المدير التنفيذي لقطاع السياحة بالإنابة في الهيئة لـ «الاتحاد» إن العمل يجري حالياً على وضع استراتيجية متكاملة مع الجهات المعنية للترويج لمدينة العين، فيما تتم دراسة الخطط الخاصة بالمنطقة الغربية لاسيما جزيرة صير بني ياس كوجهتين سياحيتين تتمتعان بمقومات الجذب السياحي سواء للسياح القادمين من داخل أو خارج الدولة.
وتفصيلاً حول خطط مدينة العين، أشار الظاهري إلى أن الخطة تشمل تطوير المنتجات السياحية بالمدينة، بالتعاون مع الجهات المعنية، بحيث يتم حالياً تقييم ما تحتاجه المرافق السياحية من تطوير.
وقال إنه تم البدء فعلياً التحضير لتنفيذ الاستراتيجية العام المقبل، من خلال التعاون مع شركات السياحة للترويج لمدينة العين وجعلها جزءا رئيسيا من برامجهم السياحية.
وكانت الهيئة شكلت لجنة مختصة بتطوير قطاع السياحة في مدينة العين، والتي تضم عضويتها 18 من هيئات ومؤسسات وشركات القطاعيّن العام والخاص، بما في ذلك فنادق ومعالم سياحية ومراكز تسوق إلى جانب بلدية العين ودائرة النقل وشرطة العين وشركة نادي العين للاستثمار والقدرة القابضة ومجلس أبوظبي للتخطيط العمراني.
وتسعى الاستراتيجية إلى تعزيز الوعي بخارطة المنتجات السياحية المتنوعة في العين والمنطقة الشرقية محلياً وإقليمياً وعالمياً، بالتزامن مع افتتاح ما بين 650 إلى 800 غرفة فندقية جديدة في الأشهر الـ18 المقبلة.
وأوضح الظاهري أن خطط التطوير والترويج للمنطقة الغربية ستبدأ بجزيرة صير بني ياس، حيث يجري التواصل حالياً مع شركة «روتانا جت» لوضع آلية لتنظيم برامج حصرية للجزيرة، والتي تشمل عروض كاملة من إقامة وطيران، مشيراً إلى أنه تم إطلاق حملة ترويجية بالتعاون مع 15 من كبريات شركات السياحة المحلية للترويج للجزيرة وإدخالها كعنصر أساسي في برامجها.
وتسير «روتانا جت» 8 رحلات أسبوعية إلى الجزيرة، حيث ارتفع عدد زوارها 20% خلال العام الماضي، ليصل إلى 13 ألف نزيل فندقي، مقارنة مع عام 2012.
وقال إن الخطط الخاصة بالجزيرة تشمل إضافة السفن السياحية من خلال تطوير الشاطيء لاستضافة تلك السفن، إضافة إلى إدخال تجربة الغوص للبحث عن اللؤلؤ.
ووفقاً لإحصاءات الهيئة، ارتفع عدد نزلاء المنشآت الفندقية في المنطقة الغربية من 30 ألف نزيل عام 2008 إلى 92 ألفاً خلال عام 2012، بنسبة نمو 205%.
وأشار الظاهري إلى أن الهيئة تسعى بدءا من العام المقبل أن تكون مشاركة أبوظبي في المعارض والمحافل المحلية والدولية مقسمة إلى 3 أجزاء تحت مظلة الهيئة والتي تضم أجنحة أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، وذلك لتسليط الضوء على أهمية المنتجات السياحية في تلك المناطق.
واستقبلت المنشآت الفندقية في المنطقة الشرقية والعين 311,640 نزيلاً في العام الماضي، بزيادة 9% عن العام 2012، والذين أمضوا 640,957 ليلة فندقية، أكثر بنسبة 12% عن الفترة نفسها من العام الأسبق، وبمتوسط تجاوز ليلتيّن للنزيل الواحد. وبلغت مستويات الإشغال الفندقي 65%، بنسبة نمو 9% عن العام 2012، في حين وصلت العوائد المالية إلى 340,763,486 درهماً، بارتفاع 14% عن العام الأسبق، رغم تراجع متوسط سعر الغرفة بنسبة 1% إلى 428 درهماً.

اقرأ أيضا

المفوضة الأوروبية تحذر من "أزمة عميقة" داخل "منظمة التجارة العالمية"