الاتحاد

الإمارات

استقرار الأسرة الإماراتية والحفاظ على تماسكها أهم إنجازاتنا الاجتماعية


دبي - سامي عبدالرؤوف:
تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة بالعيد الوطني الرابع والثلاثين، وقد ترسخت دعائم اتحادها الشامخ وتأصلت روابط المحبة والتلاحم بين القيادة الحكيمة والشعب الوفي وتعززت مكانة الدولة ودورها في المحافل الإقليمية والدولية·
ولقد خطت الإمارات في ظل القيادة الحكيمة للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله'، خطوات مهمة نحو التحديث والتجديد في شتى مناحي الحياة مما وضعها في مصاف الدول العصرية المتقدمة·· وها هي تدخل الألفية الثالثة بخطى ثابتة نحو مزيد من التقدم والتحديث، وليس أدل على ذلك من الإنجازات الرائدة التي تحققت في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، مما وفر لمواطنيها والمقيمين على أرضها الرخاء والاستقرار والأمان·
ويأتي العيد الوطني الرابع والثلاثون ودولة الإمارات تتجه نحو المستقبل بثبات مستفيدة من كل معطيات العصر من خلال علوم وتقنيات منفتحة على جميع التجارب الرائدة والمتقدمة أيا كان مصدرها ومنبعها يحدوها الأمل في ان تكون في طليعة الدول المتقدمة، وقد حققت ذلك فعلاً وها هي تحتل الآن مرتبة متقدمة في مستوى التنمية البشرية وفق تقارير برنامج الأمم المتحدة·
وتؤكد سعادة مريم الرومي وكيل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية لقطاع الشؤون الاجتماعية، ان الوزارة حرصت على ان تكون جزءاً من عملية التطوير التي تشهدها الإمارات حيث قامت الوزارة خلال السنوات الماضية بإجراءات عدة لتكون واحدة من المؤسسات السباقة نحو تحقيق توجهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله'، في تحديث المؤسسات وتطويرها والارتقاء بها إلى أعلى المستويات·
الاهتمام بالمرأة
وذكرت وكيلة الوزارة للشؤون الاجتماعية أنه تحقق للمرأة الدور الذي تسعى إليه في خدمة المجتمع تنشئة الأجيال والمشاركة في العمل الوطني في ظل المحافظة على التقاليد الأصيلة المستمدة من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف تأكيداً لقول الشيخ زايد رحمه الله: 'إنني على يقين بأن المرأة في دولتنا الناهضة تدرك أهمية المحافظة على عاداتنا الأصيلة المستمدة من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف·· فهي أساس تقدم الأسرة والأسرة هي أساس تقدم المجتمع كله'·
وهكذا أثبتت المرأة أنها قادرة على دخول معترك الحياة ولعب دور مهم رافعة راية الأخلاق والمعرفة فهي حاضرة في المؤسسات والشركات والبنوك والدوائر مؤكدة مكانتها حتى أصبحت وزيرة وكيلة وزارة ومديرة وفنية وعالمة وخبيرة ورياضية وشاعرة·
مراكز التنمية
فعلى صعيد التنمية الاجتماعية قال صالح العجلة مدير مراكز التنمية الاجتماعية بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية: ان المراكز تؤدي دورا حيويا في إعداد فئات المجتمع وخاصة المرأة للمشاركة في عملية التنمية بفاعلية واقتدار وسد الفجوة الناتجة من التحولات المجتمعية ومعالجة المشكلات الطارئة التي تعيق من هذه المشاركة، وتتعدد وسائل مراكز التنمية الاجتماعية في تنمية المرأة وتأهيلها وتدريبها للعب أدوارها المختلفة في هذا المجتمع، ولتمكين المرأة من اكتساب المهارات الوظيفية وزيادة فرص مشاركتها في سوق العمل أقامت مراكز التنمية عددا من الدورات التدريبية بلغ عددها 81 دورة شاركت فيها 1979 سيدة ·
وإيمانا من المراكز بأهمية توفير الرعاية لأبناء السيدات المترددات على هذه المراكز فقد شملت المراكز 46 طفلا بالرعاية من خلال دور الحضانة الملحقة بهذه المراكز·
وفيما لفت ناجي الحاي إلى أن الدولة توجه اهتماما خاصا لفئة الأحداث الجانحين على اعتبار أنهم فئة من المجتمع بحاجة لرعاية خاصة ومعالجة لقضاياهم وشؤونهم تكفل إعادة تأهيلهم وتقويم سلوكهم ومن ثم عودتهم للمجتمع أفرادا منتجين ومشاركين يوجهون طاقاتهم في البناء والتنمية بدلا من هدرها في ما يضر صحتهم وسلامتهم الجسمية والعقلية أو الإضرار بالممتلكات العامة والخاصة، وتحقيقا لهذا التوجه فقد أنشأت وزارة العمل وحدات اجتماعية شاملة توفر للأحداث المودعين فيها مجموعة من البرامج والخدمات التي تعينهم على إعادة التكيف وتؤهلهم للعودة للمجتمع من أجل العطاء والبناء·
اهتمام بالمعاقين
في مجال رعاية المعاقين، قال ناجي الحاي: ان الدولة تعتني بهذه الفئة من خلال توفير الرعاية الطبية والنفسية والاجتماعية لهم إلى جانب الخدمات التعليمية لإتاحة الفرصة للمعاقين للتعلم واكتساب المهارات والمعرفة التي تصقل خبراتهم وتنمي مداركهم وتزيد من فرص مشاركتهم في الحياة المجتمعية ولقد عملت الوزارة على تسهيل حصول المعاقين على هذه الخدمات من خلال إقامة مراكز الرعاية قريبا من مناطق سكنهم، ليصبح عدد المراكز 7 في كل من ابوظبي والعين ودبي والفجيرة ورأس الخيمة ودبا الفجيرة، ويستفيد من خدمات تلك المراكز ما يقرب من 850 معاقا·
وأشار إلى انه في إطار حرص الدولة على الإفادة من كل الإمكانات والموارد المتاحة في المجتمع تم إنشاء مراكز المعاقين من قبل الجهات الاتحادية والدوائر المحلية والجمعيات ذات النفع العام والقطاع الأهلي والخاص حيث يصل عددها إلى 32 مركزا، وتتولى الوزارة الإشراف على تلك المراكز والتأكد من التزامها بالشروط والمواصفات المحددة في اللوائح والنظم المقرة من قبل الوزارة، وقد بلغ إجمالي عدد المعاقين المسجلين في هذه المراكز 1865 معاقا وبهذا يصبح عدد المعاقين المستفيدين من خدمات مراكز الوزارة والمراكز الخاصة أكثر من 3129 معاقا·
وأكد الحاي أن الدولة توجه اهتماما خاصا لفئة الأحداث الجانحين على اعتبار أنهم فئة من المجتمع بحاجة لرعاية خاصة ومعالجة لقضاياهم وشؤونهم تكفل إعادة تأهيلهم وتقويم سلوكهم وتحقيقا لهذا التوجه فقد أنشأت وزارة العمل وحدات اجتماعية شاملة توفر للأحداث المودعين فيها مجموعة من البرامج والخدمات التي تعينهم على إعادة التكيف وتؤهلهم للعودة للمجتمع من أجل العطاء والبناء·
وقد بلغ عدد الأحداث الذين استقبلتهم وحدتا ابوظبي والشارقة 654 حدثا أودع منهم 168 في الوحدة الشاملة لرعاية الأحداث بالشارقة و 486 في أبو ظبي·
مجتمع المؤسسات
و عن تنمية مؤسسات المجتمع المدني قال عبيد الشامسي مدير إدارة جمعيات النفع العام: ان الدولة قامت بجهود كبيرة وحثيثة في هذا المجال، وذلك إيمانا منها بأهمية الدور الذي تلعبه مؤسسات المجتمع المدني في تحقيق النمو والازدهار الاجتماعي، حيث زادت المساعدة السنوية المقدمة لتلك الجمعيات عن ستة ملايين درهم ونتيجة لذلك فقد ارتفع عدد الجمعيات إلى 119 جمعية تتنوع مناشطها وأهدافها والفئات التي تتوجه لها بخدماتها ويبلغ عدد أعضاء هذه الجمعيات أكثر من ثمانية وثلاثين ألف عضو·
دور التعاونيات
ويستعرض أحمد حارب مدير إدارة الجمعيات التعاونية بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية، الإسهام الفاعل لهذه الجمعيات في ترسيخ الممارسة الديموقراطية وتفعيل مبادئ التعاون والتكافل، ويزخر مجتمع الإمارات بعدد من الجمعيات التعاونية العاملة في مجال المواد الاستهلاكية والإسكان وصيد السمك، ويبلغ عدد هذه الجمعيات 28 جمعية تعاونية منها 15 جمعية استهلاكية وجمعية واحدة للإسكان والتعمير و10 جمعيات لصيادي الأسماك بالإضافة إلى اتحاد التعاوني واتحاد الصيادين، ويبلغ عدد الأعضاء المساهمين في هذه الجمعيات 31163 عضوا ويبلغ رأسمال تلك الجمعيات أربعمائة وستة وثلاثين مليونا وثلاثمائة وخمسة وثلاثين ألف درهم، في حين بلغ إجمالي المبيعات مليارين ومائة وست وسبعين مليون درهم·

اقرأ أيضا

الرئيس الباكستاني يمنح منصور بن زايد وسام «هلال باكستان»