الاتحاد

منوعات

اكتشاف جزيئة جديدة في المادة

اكتشفت جزيئة جديدة مؤلفة من ثلاثة جسيمات "كوارك"، وهي أصغر مكونات المادة المعروفة حتى اليوم، في مصادم الهدرونات الكبير، بحسب ما أعلنت اليوم الخميس المنظمة الأوروبية للبحوث العلمية.

وأوضح الباحث الفرنسي ماثيو تشارلز من مختبر الفيزياء النووية والطاقات العالية في المركز الوطني للأبحاث العلمية في فرنسا، الذي شارك في هذه الأبحاث "إنها جزيئة ثقيلة جدا وغير مستقرة".

وهذه الجزيئة الجديدة التي سميت "اكس. آي. سي. سي ++" مؤلفة من جسيمي كوارك ساحر وجسيم كوارك علوي وهي تنتمي إلى سلالة الباريونات.

وعمليا، كل المادة التي تحيط بنا مؤلفة من الباريونات التي من أشهر أنواعها البروتونات والنيوترونات. ويوجد ستة أنواع من الكوارك وأصناف متعددة من الباريون.

وجزيئة "اكس. آي. سي. سي ++" مذكورة في نظرية الفيزياء للجسيمات لكن لم يتم رصدها سابقا.

وقال الباحث "هذا الاكتشاف يؤكد المعادلات الحسابية القائمة على النموذج المعياري".

ويشمل "النموذج المعياري"، الذي وضع في بداية السبعينات، المعارف الرئيسية حول الجزيئات والقوى الأساسية، غير أنه لا يقدم تفسيرا للمادة السوداء والطاقة المظلمة اللتين تشكلان معا 95 % من الكون.

كما لا يسمح هذا النموذج بفهم أسس الجاذبية ونظرية النسبية التي تقدم بها آينشتاين. ويبحث العلماء عن سبل لتعزيز هذه النظرية، فكلما ازدادت الجزيئات المرصودة، زادت قدرة الباحثين على اختبار مفاهيم النظرية.

وقد برزت هذه الجزيئة الجديدة بفضل تجارب أجريت في معجل الجزيئات الكبير في مصادم الهدرونات الواقع عند الحدود بين سويسرا وفرنسا.

وفي العام 2012، سمح هذا المصادم باكتشاف بوزون هيغز الشهير الذي يعتبره علماء الفيزياء حجر الأساس في الهيكلية الأساسية للمادة.

اقرأ أيضا

«الاتحاد» تحصد جائزتي «أفضل تغطية» و«أفضل صورة»