صحيفة الاتحاد

دنيا

الزلازل.. ابتلاء للمؤمنين ونذير للكافرين وعبرة للناجين

القاهرة (الاتحاد)

الزلازل ظاهرة من الظواهر التي خلقها الله في الكون تحدث في مناطق مختلفة من الأرض، وليس لها قانون يحكمها في الظاهر من حيث مناطق الحدوث، وجند من جند الله، من آياته العظام في الكون، يبتلي بها عباده تذكيراً، أو تخويفاً، أو عقوبة، وعلى الإنسان أن يتذكر حين وقوع هذه الآيات ضعفه وعجزه وذله وافتقاره بين يدي الله، وهو من عذابه ونقمته التي يسلطها على من يشاء.
وتحدث الزلازل إما بسبب الحركة التكتونية للأرض، وهي التشقق أو الحركة الفجائية خلال صدع من صفائح القارات أو تفرعاتها، فهو اضطراب في الطبقات السطحية، ومع وجود ما يشبه الاتفاق بين أغلب العلماء، على وجود علاقة بين وقوع الزلازل والكوارث، وبين معاصي البشر وأخطائهم، وهناك من يصفها بأنه ظاهرة كونية. يرى الدكتور حسني حمدان أستاذ الجيولوجيا بجامعة المنصورة، أن الزلازل بمثابة رسالة تحذير من الله، لكن مهما تعاظمت زلازل الدنيا، فإن زلزال الساعة هو الأمر والأدهى، زلزلة تنسي الوالدة رضيعها، والزلازل ابتلاء للمؤمنين ونذير للكافرين، وهو جند من جنود الله يهلك به من يشاء، إن أخذ الكافرين بها، فإنما يكون بسبب ذنوبهم، وإن أصابت بعض الصالحين فإنها تكون تكفيراً لذنوبهم وفتنة لغيرهم من ضعاف الإيمان، وهو في المقام الأول نذير للمغرورين بقوتهم المادية، ليعلموا أن هناك الأقوى منهم، القاهر فوق عباده، الذي لا يقع شيء في ملكه إلا بإذنه، ثم هي دعوة للتعاطف الإنساني في زمن طفت فيه المادة على القيم الخلقية، مؤكداً أن الزلازل دعوة إلى العودة إلى الله، وللإصلاح في الأرض بعد إفسادها، ودليل عيني على زلزال الساعة الذي ترج منه الأرض رجاً.
ويضيف: الناس لا يحسون بنعمة قرار الأرض إلا حينما تميد من تحتهم، هنا يشعر الجميع بضعفهم الشديد أمام قوة الله التي لا تحدها حدود، فيتأكدون أن القوة لله، وأمام ضربات الزلازل، تعجز قوة البشر مهما تعاظمت، حيث تأتي بياتاً أو نهاراً، تأتي بغتة، فلا يفيد التنبؤ في الفرار منها، والزلزلة والزلزال كلمتان توحيان بالرهبة الشديدة، وترد في القرآن الكريم في معرض الحديث عن الزلازل مفردات ومصطلحات غاية في الدقة، هي الزلزلة والرجفة والصيحة والخسف والصدع، له صوت سماه الله «الصيحة».
ويرى الدكتور زغلول النجار، أن كافة الكوارث الكونية، وغيرها من صور الابتلاء المختلفة تحدث عقاباً للعاصين، وابتلاءً للصالحين، وعبرة للناجين، وحدوثها في كثير من مناطق الفقراء والمساكين ليس معناه أنهم كلهم من العصاة، وإن كان لا بد أن يكون من بينهم عصاة، أما الذين يُقتلون أو يصابون بأضرار عبر هذه المحن، فقد يكون ذلك ابتلاءً من الله لهم تكفيراً لذنوبهم ورفعاً لدرجاتهم وتطهيراً لهم، وقد يكون فيها خير كثير لا يعلمه إلا الله، لأننا لو اطلعنا على الغيب لاخترنا الواقع.ويشير الدكتور النجار إلى أن من أبرز الآيات القرآنية التي تتحدث عن الزلازل ما ورد في سورة النحل، حيث يقول ربنا تبارك وتعالى: (قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُم مِّنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِن فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ)، «سورة النحل: الآية 26»، حيث تأتى هذه الآية، رداً على مكر هؤلاء الماكرين، ولذلك فإنه على المؤمن أن يعتبر من حدوث هذه الظواهر الكونية، وأن يضعها في الإطار الصحيح.