الاتحاد

الوحدة في قلب كل إماراتي


يحثنا الله تعالى في كتابه الحكيم ويرشدنا رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه إلى توحيد الصفوف ولم الشمل، ففي الاتحاد قوة وفي التفرق ضعف وخذلان، ولما للوحدة من معان سامية، وآثار جلية فهي عنوان للشعوب المتقدمة والحضارات المتلألئة وخير نموذج شاهد على الوحدة (وحدة دولة الإمارات العربية المتحدة) والوحدة بين جدران هذه الأرض المعطاء لها معان نبيلة لا حصر لها وقيم سامية تعجز الأقلام عن رصدها ومن هذه المعاني·
الترابط والتماسك والألفة والتعاون، والبناء والتقدم والرقي والنجاح، والنصر ورهبة الأعداء والعزة والإباء، والرفعة والسمو وتحقيق الغايات، ونيل الآمال والأحلام ، كذلك علمتنا الوحدة الصغرى الشجاعة والأمان والطمأنينة، والحب والجد والنشاط والتفاني في العمل، وتذليل الصعاب، وشق الطرق وتحقيق المآرب وهي المستقبل الباهر والطريق الوردي وهي الريادة في كافة الميادين والطريق لإبادة الفقر والشر ونشر الخير وطريق للنهضة والرفعة ودرب ممهد للسعادة والبهجة وتجنب المآسي والأحزان وسبيل للاستقرار والنظام وعدم الفوضى، وإقامة العدل وكبح الظلم والعدوان والمقدرة على العطاء والنماء وهي طريق للبحث عن المجهول والوصول الى الحقائق ودرب للسمو بالمشاعر وإثبات الذات والبناء والسيادة والحماية والدفاع عن النفس، وكذلك هي الصدق والنيل والأمانة، والتسامح والعطف والشورى وطاعة الله تعالى والسير على نهجه وخطاه وهي الحكمة والخير والعطاء والبقاء واكتساب الفضائل وتجنب الرذائل، وقبل كل ذلك هي تعني ذكرى لا تنسى راسخة في قلوبنا ألا وهي ذكرى زايد الخير والعطاء 'طيب الله ثراه' باني الإمارات وصانع الاتحاد ومحقق الأمجاد فغرس أعطر نبتة وها نحن أبناء الإمارات نرويها بدمائنا وألبسنا آزهى وأبهى حالة نفتخر بها أمام الجميع ونزيدها تألقاً وبهاءً·
كل القيم النبيلة والمعاني السامية التي تحويها كلمة الاتحاد تطبع بها أبناء الإمارات وغرست في نفوسهم وأصبحوا مثالاً يحتذى وشاهداً على التطور والزهو والبهاء في كافة الميادين فحققوا المعجزات وأناروا الدنيا بمصابيح الهدى والرشاد وحققوا في سنوات معدودة ما عجزت عن تحقيقه أعتى الحضارات·
فهنيئاً لكم الوحدة يا شعب الوحدة ومزيداً من العطاء لتزداد إماراتنا تألقاً وبهاءً وروعة وتتبوأ أرقى المقاعد وأسمى المراكز·· وكل الحب والتقدير والاحترام إلى كل من يفهم معنى الوحدة وينشدها في حله وترحاله في عمله وبين أفراد أسرته وذويه وجيرانه وأحبابه·
محمود عبدالباقي
مدرسة الحباب بن المنذر

اقرأ أيضا