الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد: التجانس الثقافي والاجتماعي والإنساني في الإمارات مصدر سعادة وفخر

دبي (وام)

اطمأن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على حركة المسافرين عبر مطار دبي الدولي وراحتهم وتسهيل معاملاتهم.

جاء ذلك خلال جولة سموه الميدانية في أقسام ومرافق المبنى رقم 3 أمس، رافقه خلالها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات.

وأكد سموه، خلال تجاذبه أطراف الحديث ومرافقيه، أنه يشعر بالسعادة والفخر لهذا المشهد الحضاري الإنساني الذي تجلى بالتجانس الثقافي والاجتماعي والإنساني بين الركاب من شتى ثقافات العالم من جهة، وبينهم وبين العاملين في المطار من مختلف الأجهزة الحكومية المتمثلة بالشرطة والأمن والإقامة وشؤون الأجانب وهيئة دبي للطيران والمرافق الخدمية الأخرى كالجمارك وغيرها من جهة أخرى.

واستهل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جولته على «كاونترات» الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب الخاصة بختم جوازات سفر المسافرين عند المغادرة.

ثم توجه سموه على متن القطار الداخلي إلى «كونكورس بي»، حيث تفقد أجنحة السوق الحرة وصالة ركاب الدرجة الأولى، ثم تابع سموه سيره في أروقة وردهات المبنى الذي اكتظ بالمسافرين على متن خطوط طيران الإمارات وشاهد بنفسه مستوى الخدمات الراقية التي توفرها هيئة دبي للطيران وشركة طيران الإمارات للمسافرين إلى مختلف مناطق ودول العالم سواء كان بالنسبة للمطاعم أو المقاهي أو محال البيع بالتجزئة وصالتي ركاب الدرجتين الأولى ورجال الأعمال.

وكان صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، طوال جولته يستمع من المسؤولين المرافقين لسموه كل في مجال اختصاصه إلى شرح حول التطور الحاصل في توفير أعلى مستويات الخدمة والتسهيلات للركاب المغادرين والقادمين، انطلاقاً من توجيهات سموه بأن يظل مطار دبي الدولي الواجهة الحضارية المثلى لدولة الإمارات وبوابة عبور الزوار والسياح والمقيمين والمواطنين المتوجة دوماً بعبارة أهلاً ومرحباً بالقادمين إلى بلادنا ورافقت المغادرين السلامة.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، محل اهتمام وترحيب الناس في المطار الذين كانت ترتسم على وجوههم علامات الفرح والسرور وتغطي محياهم الابتسامة وهم يلتقطون الصور التذكارية لسموه وصور «السيلفي» عن بعد، وكان سموه يبادلهم التحية بمثلها وعلامات الارتياح تبدو على محياه.

 وتوقف سموه في صالة ركاب درجة الأعمال حيث تناول مع مرافقيه طعام الغداء وسط الناس من رواد الصالة الذين أبدوا دهشتهم وأعربوا عن سرورهم بوجود صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يتناول طعامه كأي مسافر في الصالة.

 ثم واصل سموه جولته التفقدية إذ عرج على صالة استلام الأمتعة وتجول في أروقتها واطمأن على سرعة تسلم الركاب لأمتعتهم بزمن قياسي ودون أي عوائق أو إبطاء.

وختم سموه جولته في «كونكورس سي» الخاص بركاب الدرجة السياحية، واطمأن إلى كل شاردة وواردة على صلة براحة المسافرين وتيسير أمورهم وإسعادهم سواء عند مغادرتهم أو لدى وصولهم أرض المطار الذي يريده سموه أيقونة للفرح وراحة البال والاطمئنان واحترام الإنسان ومعاملته معاملة طيبة لأبعد الحدود لكي يظل هذا المرفق الحيوي مثالاً يقتدى على مستوى مطارات العالم، ويظل يتربع على خانة الرقم واحد دون منازع أو منافس.

وفي ختام الجولة أعرب سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم عن اعتزازه بمتابعة صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لحركة الطيران والمسافرين عبر مطار دبي الدولي ووصف جولات سموه في المطار وتفقده لمرافقه واطمئنانه على سلامة وراحة المسافرين إنما يشكل حافزاً لجميع الأجهزة والجهات والأفراد العاملين في المطار بكل مرافقه وأقسامه كي نقدم الأفضل والأجود لجميع مستخدمي المطار دون تميز ونبحث في الوقت ذاته عن أساليب وأفكار خلاقة لإيجاد وسائل جديدة وفريدة نستطيع توظيفها في خدمة المسافرين وتوفير أرقى مستويات الراحة والتسهيلات لهم ليغادروا دولتنا وهم يحملون ذكريات طيبة عن بلادنا وشعبنا ومؤسساتنا الوطنية. رافق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في الجولة اللواء محمد أحمد المري مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي الذي أفاد بأن أكثر من 24 مليون مسافر عبروا مطارات دبي بالفترة من أول يناير ولغاية 30 يونيو الماضي، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي واللواء عبد الله خليفة عبيد المري القائد العام لشرطة دبي واللواء طلال حميد بالهول الفلاسي واللواء عبيد بن مهير نائب مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي وخليفة الزفين الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي وعدد من المرافقين.

اقرأ أيضا

ولي عهد الفجيرة يؤكد ترسيخ قيم التعايش والتسامح