الاتحاد

دنيا

سليمان العسكري: فقدنا سيادتنا حتى على إيقاع تخلفنا


الكويت - يوسف علاونة:
تحت رعاية رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الأحمد تبدأ اليوم في الكويت فعاليات ندوة مجلة 'العربي' التي تنعقد تحت عنوان: 'الثقافة العلمية واستشراف المستقبل العربي'·
وقال الدكتور سليمان العسكري رئيس تحرير المجلة الواسعة الانتشار عربيا أن الحال العربية المتردية 'التي تقف موقف العاجز أمام العالم بأسره، والذي يحرز التقدم العلمي وحالة الانتقال الحضارية بينما نحن نزداد تخلفا عن سنوات مضت قبل ستة أو سبعة عقود حتى ليصل العالم بمجمله على انتزاع حتى مفهوم السيادة البسيط من منطقتنا ويتخذ القرارات بالنيابة عنا خشية ما يعتقد أننا مصدره من العنف والإرهاب'·
وشدد الدكتور العسكري على دور الإعلام في نقل المعرفة والثقافة ونبه لحجم الأضرار الناجمة عن التخلف في أداء هذه المهمة·
وعن الندوة وسبب تخصيصها للجانب العلمي قال العسكري: لأننا ما زلنا متخلفين فوق ما نتصور عن العلم المتحضر، بل أصبحنا متخلفين عن ماليزيا والهند ومناطق أفريقية وأميركية جنوبية حيث تم تخطي مرحلة المجتمع النامي بينما نحن تخلفنا عما قبل ستة أو سبعة عقود ما يستدعي الإصلاح بل الإلحاح ليلا ونهارا ودق ناقوس الخطر، فربما نستطيع عبر مؤسساتنا البحثية أن ننتفض على هذا الواقع وننطلق بالبداية على الأقل، فالعلم هو أساس كل تقدم'·
وتحدث العسكري عن استباق الندوة ومواكبتها بملحق علمي لمجلة العربي عن آخر الاكتشافات والاختراعات العلمية في الفضاء والذرة والهندسة الوراثية فقال: 'للأسف أن بعض العناوين والمسميات غير معروفة حتى لدى الطبقة المثقفة العربية'·
وأشار الدكتور سليمان العسكري إلى أهمية 'لفت نظر المجتمعات العربية إلى ما يشهده العالم من تقدم بينما نحن متخلفون وعاجزون حتى عن التبشير بالعلم وأهميته في ظل قوى شديدة التكتل في الإصرار على أن التقدم العلمي يتناقض مع المبادئ والقيم حيث يعيش هؤلاء على أوهام الماضي ويصرون على العودة إلى الوراء للتمترس بالماضي فلا يتحقق غير المزيد من العزلة والتخلف بينما العالم يشهد التقدم المخيف في كل مجال كل دقيقة'·
وأسهب رئيس تحرير مجلة العربي في الحديث عما يشهده العالم العربي من صراع من أجل التخلف 'لنعطي العالم المبرر عبر القوى التي تزرع فكر الإرهاب بمحاصرة هذه المنطقة، وهو ما يتبلور حوله بتنامي مخيف الرأي العام الدولي وصولا إلى انتهاك سيادة المنطقة والمباشرة بشكل سافر في إدارة شؤونها وثرواتها، وهو ما تؤكده قرارات مجلس الأمن وسياسات الدول الكبرى وسلب حرياتنا وإرادتنا'·
ومن المقرر أن يفتتح على هامش الندوة معرض للكتب العلمية ومعرض للمخترعات الكويتية، فيما تشهد الندوة سلسلة ورش عمل ومحاضرات حول العلاقة المتردية بين الثقافة العربية والعقل العلمي، واستخدامات التكنولوجيا في نشر الثقافة، وتعريب الطب والترجمة، ونشر المجلات العلمية، وتجارب البحث العلمي العربية وغير ذلك من عناوين يتناولها عدد من كبار الشخصيات العربية المهتمين بهذا المجال·

اقرأ أيضا