صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

مليونا شخص يواجهون خطر المجاعة الشديدة في أفغانستان

قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، في تقرير، إن ما لا يقل عن مليوني أفغاني يواجهون خطر انعدام الأمن الغذائي الشديد بسبب الجفاف المدمر في البلاد.

وأضاف التقرير أن المزارعين في نحو 20 إقليماً أفغانياً، أغلبها تقع في شمال وغرب البلاد، أرجؤوا الزراعة أو خفضوا مساحات زراعة القمح وذلك يرجع في جزء منه إلى قلة هطول الأمطار والثلوج في الشتاء.

وقال عبد المجيد من منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة: «يجب اعتبار أن محصول (الشتاء) الماضي مفقود بشكل كامل».

وجاء في التقرير أنه بحلول منتصف مايو، اضطر نحو 21 ألف شخص لترك منازلهم في إقليمي بادغيس وغور بغرب البلاد جراء الجفاف. واستناداً إلى نتائج مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، «تكافح نحو 5ر1 مليون من الماعز والغنم في مناطق شمال شرق البلاد للعثور على الغذاء، كما أن أكثر من 600 من أصل ألف قرية تعاني من قلة المياه». وهناك نحو 8ر14 مليون شخص من أصل 30 مليون في الدولة، التي مزقتها الحرب، يعتمدون بشكل كبير على الزراعة إما للحصول على فرص عمل أو لتربية الماشية، بحسب مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية. وقالت الأمم المتحدة إن نحو 115 مليون دولار أمريكي مطلوبة بشكل ملح لمدة ستة اشهر مقبلة لتوفير الغذاء والمأوى للمتضررين. وفي عام 2017، نزح أكثر من 445 ألف شخص جراء الصراع في أفغانستان.

كما ادى الصراع إلى مقتل واصابة اكثر من 10آلاف شخص، حسبما قالت الأمم المتحدة في تقريرها السنوي حول حجم الخسائر البشرية في أفغانستان في شهر مارس الماضي.