الاتحاد

دنيا

عمــال تقلــدوا رتبــة نجــوم!

بيروت - ريميال نعمة:
راغب عمل في معمل حلويات، وعاصي عمل في الزيت وفضل شاكر في كاراج، واليسا كومبارس ونجوى كرم معلمة، ومايز البياع تاجر خضار· جميعهم عاشوا في بيوت من طين واحلام وطموحات··· جميعهم نشأوا في احياء شعبية وفي ازقة عادية··· لعبوا في مساحات من التراب وفي زوايا بسيطة من المدينة كبروا وتكبدوا المشقات والصعاب··· قبل ان يتربعوا مرتاحين على عرش النجومية والشهرة·
سقطوا اكثر من مرة عن سلم النجومية··· ليعاودوا المحاولة من جديد، رمتهم الحياة في مفارق عديدة واخضعتهم لتجارب مختلفة عانوا فيها الامرين··· من الحياة العادية البسيطة الى الحياة المترفة ثمة حكاية لا بل حكايات تروى لشخصيات كانوا يتجولون بيننا عمالاً، وموظفين وأُجراء، ليست النجومية سوى محطة من محطات عمرهم، اذ ان ثمة محطات اخرى علمتهم الكثير، وكثيرون منهم عملوا في وظائف ومهن عديدة كانوا فيها اناساً عاديين دون بريستيج ولا هالة تذكر···
وتتحدث الروايات عن مهن عديدة متواضعة مارسها بعض كبار الفنانين في لبنان والعالم العربي، فالكبيران عاصي ومنصور الرحباني عملا طويلاً في سلك الشرطة والحراسة الليلية في المنطقة التي عاشا فيها في بيروت (انطلياس) قبل ان يتوجها الى اذاعة لبنان التي كانت تسمى آنذاك اذاعة الشرق الادنى ليصبحا من رواد الاغنية الشعبية لا بل من رواد النغم والموسيقى في لبنان والعالم العربي· وكما الاخوين رحباني كذلك الموسيقار محمد عبد الوهاب الذي عمل كخياط في بداية حياته وقبل ان يحترف الفن وتكرسه مصر والشعوب العربية موسيقاراً للاجيال···
ولعل اطرف ما في الموضوع ما يتندر به الوسط الفني في مصر دوماً هي حكاية الفنان الشعبي شعبان عبد الرحيم الذي لا يتردد مراراً عن الاعلان خلال اطلالاته ولقاءاته الصحفية والمتلفزة كما في اغنياته عن الاعلان انه كان 'مكوجياً' ويملك مصبغة لكي وغسل الملابس في احد الاحياء الشعبية في مصر، وهي المهنة التي عمل فيها لسنوات قبل ان يقرر الغناء وبالتالي 'تهطل' نعم الله عليه، وهي المهنة التي اورثها لأولاده الشبان· ويقال ان شعبان كان 'مكوجياً' بالرجل ـ على حد توصيف المصريين ـ وهي من اكثر المهن الشعبية القديمة بحيث ندر العمل فيها او ربما كادت تنقرض بفعل استخدام وسائل كي وتنظيف حديثة واكثر تطوراً·
وكما شعبان عبد الرحيم كذلك زميله في اللون الشعبي الذي يؤديه، الفنان حسن الاسمر الذي عمل ولفترة لا بأس بها 'كدهان' او 'بياض' كما يسمونه في مصر حيث امتهن هذه المهنة لسنوات عديدة دهن خلالها العديد من البيوت والمحال والاماكن· ويتحدث الاسمر عن هذا الموضوع باعتزاز وفخر شديدين·
ولعل المفارقة الطريفة جداً هي تلك التي يرويها احد النقاد المصريين في مجلة 'روز اليوسف' طارق الشناوي على لسان عمه الفنان الراحل مأمون الشناوي، ان هذا الاخير سمع بالصدفة 'صوتا لطيفا' يغني في احد اشهر البرامج الاذاعية آنذاك· في العام 1975 برنامج 'على الناصية' الذي كانت تقدمه المذيعة آمال فهمي، وكان يتناوب حينها على تقديمه كل من نادية صالح وعمر بطيشة وقد طلب الشناوي من بطيشة ان يعرفه الى صاحبة الصوت اللطيف والتي لم تكن سوى الممثلة الحالية يسرا والتي على ما يبدو كانت تحاول شق طريقها في عالم الغناء وليس التمثيل حينها كان الشناوي بصدد كتابة احد افلامه الثلاثة قبل ان يتابع مسيرته في كتابة الاغنيات وهو فيلم 'قصر في الهواء' الذي وبالفعل قامت يسرا ببطولته، الا انها لم تغن فيه بسبب استبدال صوتها بأخرى وعدم ملائمتها كمطربة، وهكذا استمرت يسرا في التمثيل لتعود وتصيبها وبعد سنوات طويلة 'نوبة حنين' فرجعت ولو مؤقتاً الى مهنتها الاولى الغناء من خلال اصدار شريط كاسيت تضمن عدداً من اغنيات 'الفرفشة' كما يسمونها في مصر···
وعمل العديد من النجوم المصريين ايضاً في مهن مختلفة امثال الفنان والممثل محمود حميدة الذي عمل ولفترة طويلة مديراً لاحدى شركات تكرير وتوزيع المياه في مصر، وقد تنقّل في مهن عديدة قبل ان يقرر ترك عالم الاعمال الى عالم التمثيل في عمر متأخر·
والفنان محمود عبد العزيز الذي كان مقرراً وكما يؤكد المقربون منه ان يكون 'معيداً' او استاذاً محاضراً في كلية الزراعة بعد تخرجه منها وقبل سفره الى النمسا حيث عمل هناك كبائع متجول للصحف والجرائد اليومية··· وذلك قبل ان يلتقي بالمخرج نور الدمرادش الذي قدمه بأول ادواره ضمن مسلسل 'الدوامة' التلفزيوني·
وتكرّ لائحة فناني اليوم الذين عملوا في مهن مختلفة كأشرف عبد الباقي الذي عمل في التجارة، وحنان ترك التي كانت 'باليرينا' معروفة ومثلها زميلتها نيللي كريم···
اما في لبنان حيث نجوم الغناء من الصف الاول والذين لكل منهم حكاية وقصة مع مهن عديدة تنقلوا وعملوا فيها· فالفنان عاصي الحلاني وقبل ان يتقدم الى برنامج استديو الفن ويتلقفه المخرج سيمون اسمر ليصبح نجماً في عالم الاغنية البلدية عمل في مهن عديدة لا يخجل عاصي من الافصاح عنها اذا ما اقتضى الامر، الا ان الكثير من جيرانه يتذكرون انه عمل لفترة طويلة في معمل للزيت، قبل ان يفتتح له مع احد ابناء عمومته محلاً لبيع الزيوت في منطقة الجديدة في بيروت، فيما عملت النجمة نجوى كرم كمدرسة لسنوات عديدة في احدى مدارس مدينتها البقاعية زحلة وقد درست نجوى كرم الصفوف الابتدائية مادة اللغة العربية، فيما عمل الفنان راغب علامة في اكثر من مهنة في مطلع شبابه وتنقّل في اكثر من وظيفة فعمل في مصنع للحلويات كما في معمل للخياطة بجوار منزله القديم في حارة حريك··· ولا يخجل المطرب فضل شاكر من الاعتراف دائماً بأنه عمل في كاراج للحدادة والبويا حيث كان يسكن في منطقة التعمير جنوب لبنان·
اما الفنان مايز البياع فقد عمل لفترة طويلة من حياته كتاجر للخضار بين بيروت والكويت حيث كان يقيم شأنه شأن الكثيرين من ابناء قريته الشمالية 'بخعون'·
النجمة اليسا ايضاً تنقلت بين مهن عديدة وعملت في اكثر من مجال حينما كانت لا تزال 'اليسار خوري' ابنة منطقة برج حمود الشعبية فقد شاركت اليسار مع الفنان الراحل وسيم طبارة في التمثيل في احدى مسرحياته (الشونسونيه) كوجه جديد··· كما صورت حلقات رياضية كانت تقف فيها خلف استاذ الرياضة لتجري تمارين رياضية ككومبارس عبر احدى محطات التلفزة··· وذلك قبل ان يلتقيها المنتـــج جان صليبا الذي آمن بموهبتها وسجـــــل لها اول اغنية كانت بالنسبة اليها بداية الشهرة والنجومية·
ويحكى ايضاً ان الفنان الكبير ملحم بركات عمل لفترة من حياته كصبي كاراج في احد الكاراجات التي كان يملكها احد اقاربه في بلدته كفرشيما· ويقال ان بركات عمد الى شراء هذا الكاراج بعدما اصبح نجماً وبعدما تدفقت الاموال بين يديه··· اما الفنانة مي حريري وقبل ان تقرر الغناء مثلها مثل الاخريات تحت شعار 'ما حدا احسن من حدا' افتتحت لها محالاً لبيع المجوهرات في ابو ظبي حيث اقامت لسنوات بعد طلاقها من الموسيقار ملحم بركات·
اما نجم الفكاهة ايلي ايوب وصاحب اشهر مقولة في الوسط الفني 'ان الفن لا يدوم' فقد عمل وقبل ان يحترف الفن كمضيف جوي في شركة طيران الشرق الاوسط، كما افتتح كاليري للمفروشات، وهو لا يزال يعمل به حتى الساعة···
واخيراً تعتبر مهنة عرض الازياء في لبنان ممراً فعلياً للكثير من الشهيرات في عالم الفن الذي عملوا فيها لفترة قبل ان يلفظوها الى عالم اكبر وأوسع واكثر ثراء 'وشهرة' ومنهم النجمة هيفاء وهبي، نيكول بردويل، سيرين عبد النور، دومينيك حوراني، ماريا واحدث قطة في عالم الغناء دانا حلبي اضافة الى فتيات فرقة الـ 'فور كاتس'·
انه غيض من فيض مهن النجوم قبل ان يصبحوا مشهورين يشار اليهم بالبنان··· وقبل ان يحلقوا في الاعالي··· فهل ينظرون قليلاً الى الوراء؟؟ انه السؤال!!·

اقرأ أيضا