الاتحاد

الرياضي

«الاستقرار الفني» شعار «البطل» و«الوصيف» والأهلي والـوحدة والظفرة

منير رحومة (دبي)

لم يحمل موسم 2016/‏‏ ?2017، جديداً في عالم كرة القدم، حيث دفع المدربون ثمن تواضع النتائج في العديد من الفرق، وهو أمر يمثل جانباً من «طبيعة» اللعبة، ولأن دورينا لا يختلف عن الدوريات الأخرى فيما يتعلق بالمدربين، فقد تولى ?26 ?مدرباً من ?18 ?جنسية ?قيادة ?14 ?فريقاً في الموسم الكروي.
ولم يعرف دورينا الاستقرار الفني والثبات على المدربين، ?وتم استبدال العديد من ?الأجهزة ?الفنية، ?بسبب ?التذبذب ?في ?النتائج ?والأداء ?والمستوى ?من ?جولة ?إلى ?أخرى. ?وشهد ?العديد ?من ?الفرق أموراً ?متباينة ?على ?مدار ?الموسم، ?دفعت ?بالإدارات ?إلى ?التعجيل ?بتغيير ?المدربين ?بحثاً ?عن ?تصحيح ?الصورة، ?وتعديل ?الوضع ?قبل ?فوات ?الأوان.
وضربت ?مقصلة ?المدربين ?بقوة ??، ?مخلفة ?العديد ?من ?الإقالات ?والاستقالات، ?خاصة ?خلال ?الأسابيع ?الأخيرة ?من ?الدور ?الأول، ?بعد ?أن ?داهم ?خطر ?الهبوط ?العديد ?من ?الأندية ?في ?أسفل ?جدول ?الترتيب، ?وتبعثرت ?فيه ?أحلام ?بعض ?الفرق ?الأخرى ?التي ?كانت ?تمني ?النفس ?بالمنافسة ?على ?المراكز ?المتقدمة?.
?وشهد ?الموسم ?الكروي ?المنقضي ?مشاركة ?26 ?مدرباً ?في ?قيادة ?14 ?فريقا، ?يمثلون ?18 ?جنسية ??هي ?من ?: ?هولندا ?وصربيا، ?والأرجنتين ?ورومانيا ?وكرواتيا ?والمكسيك ?والبرتغال ?واليونان ?ومقدونيا ?وإيطاليا ?وألمانيا ?والأوروجواي ?والتشيك، إضافة ?إلى ?الجنسيات ?العربية ?والمتمثلة ?في ?سوريا ?وتونس ?والعراق ?والإمارات. ?وتعتبر ?الجنسية ?الصربية ?والبرتغالية ?الأكثر ?وجوداً ?في ?دورينا ?بوجود ?ثلاثة ?مدربين ?لكل ?جنسية، ?تأتى ?في ?المركز ?الثاني ?الجنسية ?الهولندية ?والرومانية ?والكرواتية ?بمدربين، ?بينما ?بقية ?الجنسيات ?بمدرب ?واحد.
وكانت هناك خمسة أندية فقط لم تستبدل أجهزتها الفنية، وهي الجزيرة والوصل والأهلي والوحدة والظفرة، بينما نشطت مقصلة المدربين في تسعة أندية، ومنها من غير مدربه أكثر من مرة وأنهى موسمه بثلاثة مدربين مثل بني ياس. وبلغت نسبة الأندية التي استبدلت مدربيها 64% ?من ?مجموع ?الفرق ?المشاركة ?في ?دوري ?الخليج ?العربي، ?في ?إحصائية ?تعكس ?حالة ?التذبذب ?الفني. ويشار ?كذلك ?إلى ?أن ?الفرق ?التي ?احتلت ?صدارة ?ترتيب ?الجدول، ?عاشت ?حالة ?من ?الاستقرار ?الفني ?انعكست ?بشكل ?واضح ?على ?مستواها ?وأدائها ?ونتائجها، ?وأنهت ?المسابقة ?في ?مركز ?متقدمة، ?بينما ?الفرق ?التي ?تعاقدت ?مع ?أكثر ?من ?مدرب ??احتلت ?المراكز ?المتأخرة ?في ?جدول ?ترتيب ?الدوري، ?وعانت ?طويلاً ?من ?سوء ?النتائج ?وتهديد ?شبه ?الهبوط ?.
والملاحظ أيضاً أن المدرب المواطن لم يعمر طويلاً في دوري الخليج العربي هذا الموسم، ولم يحصل على الفرصة الكافية لتأكيد حقيقة إمكانياته وقدرته، وبالتالي فرض وجوده بين بقية الأجهزة الفنية الأخرى، حيث سرعان ما تمت إقالة وليد عبيد مدرب حتا بعد الجولة الثانية للدوري، لتنتهي المغامرة مبكراً على الرغم من نجاح المدرب المواطن في الصعود بفريق حتا لأول مرة إلى دوري الخليج العربي. والمدرب المواطن الثاني الذي ظهر في المشهد الفني لدورينا خلال هذا الموسم هو حسن علي الذي قاد الشباب في مباراة واحدة أمام بني ياس وحقق خلالها الفوز برباعية بعد سلسلة من النتائج السلبية مع الهولندي فريد روتن. وخلال الموسم الجديد يغيب المدرب المواطن كلياً عن قائمة مدربي فرق دوري الخليج العربي، وفي المقابل نجد وجود مدربين عربيين هما السوري محمد قويض مدرب الظفرة، والمصري أيمن الرمادي مدرب عجمان.

بطل كأس رئيس الدولة
خافيير أجيري
الجنسية: المكسيك
الفريق: الوحدة
حصاده في الدوري: المركز 5
النقاط: 39
الانتصارات: 10
التعادلات: 9
الخسائر: 7
له: 54
عليه: 40
الانتصارات على ملعبه: 4
الانتصارات خارج ملعبه: 6
التعادلات على ملعبه: 7
التعادلات خارج ملعبه: 2
الخسائر على ملعبه: 2
الخسائر خارج ملعبه: 5


بطل دوري الخليج العربي
تين كات
الجنسية: هولندي
الفريق: الجزيرة
حصاده في الدوري: المركز 1
النقاط: 68
الانتصارات: 22
التعادلات: 2
الخسائر: 2
له: 72
عليه: 15
الانتصارات على ملعبه: 13
الانتصارات خارج ملعبه: 9
التعادلات على ملعبه: 0
التعادلات خارج ملعبه: 2
الخسائر على ملعبه: 0
الخسائر خارج ملعبه: 2

16% ?تغييرات ?في الموسم الجديد
دبي(الاتحاد)

 يشهد دوري الخليج العربي في الموسم الجديد استقراراً فنياً على مستوى الأجهزة الفنية، من خلال تسجيل حالتي استبدال فقط للمدربين، وذلك بنسبة لا تتعدى 16 % من عدد مدربي دورينا، مما يعطي مؤشرا إيجابيا عن حالة الرضا عن العمل الذي قامت به الأجهزة الفنية في الفترة الماضية، وثقتها في تحقيق نتائج إيجابية في الموسم المقبل. واقتصر التغيير على مستوى تعاقد النصر مع الإيطالي برانديلي، بديلاً للروماني بتريسكو، وتعاقد الوحدة مع الروماني ريجيكامب خلفاً للمكسيكي أجيري.أما على مستوى بقية الأندية الأخرى، فأبقى الجزيرة على الهولندي تين كات والوصل على الأرجنتيني رودولفو أروابارينا وشباب الأهلي دبي على الروماني كوزمين والعين على مدربه الكرواتي زوران ماميتش والظفرة على السوري محمد قويض وحتا على المقدوني جوكيكا، والشارقة على البرتغالي بيسيرو ودبا الفجيرة على البرازيلي باولو كوميلي والإمارات على التشيلي هاشيك، بالإضافة إلى فريق عجمان الصاعد حديثا، واستقراره على المدرب المصري أيمن الرمادي.

الدمج يحرم جوران من الاستمرار
دبي (الاتحاد)

لم يكن المدرب الصربي جوران محظوظا خلال تواجده في دوري الخليج العربي، حيث فشل في قيادة اتحاد كلباء للاستمرار بدوري الأضواء، وكان وراء هبوطه إلى دوري الدرجة الأولى، إضافة إلى أن تعاقده مع نادي الشباب لم ير النور بسبب دمج الفريق مع الأهلي ودبي. وفسخ جوران عقده بعد أسابيع قليلة من التوقيع، ليجد نفسه خارج المشهد الفني لدوري الخليج العربي في الموسم الجديد. وعلى الرغم من التجربة الكبيرة التي يتمتع بها ونجاحاته التي حققها مع فرق ومنتخبات خليجية، إلا أن الحظ لم يبتسم لجوران خلال محطته الأولى مع كرة الإمارات.

 

اقرأ أيضا

الظفرة يكسر عقدة "الزعيم" بـ"ثلاثية"