الاتحاد

الإمارات

مسح جيوفيزيائي للمنطقة المحيطة بمدافن هيلي لدراسة الأقوام القديمة


العين - فاطمة المطوع:
في اطار التعاون بين ادارة الآثار والسياحة والمركز الوطني للبحوث والعلوم بفرنسا تقوم بعثة آثار مشتركة بالتنقيب داخل حديقة هيلي منذ منتصف شهر يناير الماضي وذلك من أجل التعرف على الجوانب المختلفة من الحضارات القديمة التي مرت على الإمارات·
وأشار سعادة سيف بن علي الضبع الدرمكي وكيل ادارة الآثار والسياحة بالعين الى انه بالرغم من ان الحقبة الزمنية التي تبحث فيها بعثة الآثار الفرنسية هي حــــــــــقبة العصر البرونزي ·
مؤكدا على انه من أجل ذلك قامت ادارة الآثار والسياحة بالعين بدعوة فريق المركز الوطني للبحوث والعلوم بفرنسا للتنقيب في أحد المدافن الجماعية التي سبق لدائرة الآثار ان قامت باكتشافه والتنقيب فيه من قبل، ومشيرا الى انه بالرغم من مرور 45 عاما على تاريخ المسح والتنقيب عن الآثار في الإمارات إلا ان أرض الإمارات لا تزال غنية بالآثار القديمة · ومن جانبه أشار الدكتور وليد ياسين خبير الآثار بادارة الآثار والسياحة بالعين الى ان الدلائل الأثرية الحالية تشير الى ان الانسان القديم قد استوطن أرض الإمارات قبل سبعة آلاف عام على أقل تقدير من تلك المرحلة المتقدمة والتي يطلق عليها العصر الحجري الحديث والتي توجد في العديد من المواقع الأثرية· وأكد الى انه قبل حوالى أربعة الى خمسة آلاف عام مضت انتعشت الحياة في الإمارات وسادت حضارة العصر البرونزي ومن ضمنها حضارة أم النار التي هي جزء من حضارة العصر البرونزي والتي توجد في العديد من المستوطنات السكنية والمدافن الجماعية المبنية على شكل نصب فوق سطح الأرض·
وأشار الدكتور وليد ياسين الى ان منطقة هيلي بالعين تعتبر من أغنى المناطق الأثرية التي تعود الى حضارة أم النار وقد سبق وان أجريت فيها الكثير من الحفائر·
ومن جانبها أشارت الدكتورة صوفي ميري رئيسة فريق التنقيب الى ان بعثة الآثار الفرنسية هي واحدة من أوائل البعثات التي انخرطت في مجال البحث والتنقيب في دولة الإمارات بعد البعثتين الدنماركية والعراقية ·
وأشارت الى ان البعثة الفرنسية تقوم بمحاولة لتقدير العمر الزمني لكل مدفن من المدافن الموجودة في منطقة هيلي والتعرف على طريقة نحت الأحجار حيث يقوم الدكتور جين كلود بيساك بدراسة ذلك ·
واستعرضت الدكتورة صوفي ميري مراحل ا لتنقيب عن المدافن المختلفة بالعين والطرق التطويرية التي استخدمتها البعثة الفرنسية في التعامل مع المدافن المختلفة في العين·
وأشارت الدكتورة كاثلين مكسويني والمتخصصة في التنقيب عن العظام الآدمية والتي تعمل في قسم الآثار بجامعة أدنبرة الى انها قامت بدراسة العظام التي تم اكتشافها في المدافن بالعين وقد استمرت دراستها لسنوات طويلة شملت طبقات العظام التي تم التنقيب عنها بواسطة الفريقين المحلي والفرنسي·
ومن المتوقع ان تلقى الحفائر التي ستستمر لبعضة مواسم أخرى في هذا المدفن مزيدا من الضوء على طرق العيش للأقوام القديمة التي استوطنت منطقة هيلي قبل أكثر من أربعة آلاف عام مضت·

اقرأ أيضا

سعود بن صقر يحضر أفراح الشحي والنعيمي والشيراوي