الاتحاد

دنيا

المنظار والجراحة يعالجان الفتق.. والسمنة والحمل يتسببان في حدوثه

ثني الركبة وسيلة لكشف الفتقً

ثني الركبة وسيلة لكشف الفتقً

يعتبر الفتق من الأمراض الشائعة والتي تتسبب بأعراض مؤلمة ومزعجة للمريض. وقد تطورت وسائل العلاج، وأصبحت من عمليات اليوم الواحد التي تجرى خلال وقت قصير، سواء بالجراحة أو المنظار، حيث يعود المريض إلى عمله وحياته الطبيعية، ويمكن تجنب الإصابة بالفتوق بالتوقف عن حمل الأشياء الثقيلة وتقوية عضلات البطن.

التقت «الاتحاد» بالدكتور صلاح الدين الحداد أخصائي في الجراحة العامة وجراحة المناظير في دبي، للاطلاع على تفاصيل مرض الفتق وطرق علاجه، وأنواعه، والعوامل المساهمة في الإصابة به.

? ما هي الفتوق وما هي أنواعها؟ وهل هناك عوامل تساعد في ظهورها؟
? تنجم الفتوق عن ضعف في عضلات جدار البطن، بسبب زيادة الضغط في أحشائه نتيجة حمل أشياء ثقيلة أو نتيجة زيادة الضغط ضمن البطن لمرض ما، ويمكن تعريف الفتق بأنه وجود فوهة في جدار البطن تمر منها الأحشاء الداخلية إلى الخارج.
أما أنواع الفتوق فتصنف حسـب مكانها إلى:
1- الفتوق الأربية أو المغبنية: وهي الأكثر شيوعاً وتقسم إلى قسمين :
أ - الفتوق الإربية المباشرة: وهي ولادية وتظهر عند الأطفال والشباب وتنجم عن بقاء القناة القميصية مفتوحة بعد الولادة ويجب إجراء العمل الجراحي عند تشخيصها.
ب - الفتوق الإربية غير المباشرة وتنجم عن زيادة الضغط ضمن البطن مثل حمل أشياء ثقيلة، السعال المزمن عند المدخنين، ضخامة البروستاتا، وتشمع الكبد، السمنة المفرطة، وتشخيص الفتوق الإربية سهل بفحص الطبيب الأخصائي.
2- فتوق السرة وهي الفتوق الموجودة عند السرة، وتكثر عند النساء وتحدث أيضاً عند حديثي الولادة، وهنا إذا تم تشخيصها يجب الانتظار حتى سن السنتين لأنه يمكن أن تغلق السرة لوحدها، أما فتق السرة عند النساء فينجم عن ازدياد الضغط ضمن البطن بسبب الحمل والولادة، والعلاج جراحي.
3- الفتوق الحجابية : وتحدث في الحجاب الحاجز بين البطن والصدر وأكثرها شيوعاً هي الفتوق الحجابية المعدية، حيث تمر المعدة للأعلى نحو الصدر والعلاج جراحي وبالمنظار.
4 - الفتوق الجرحية: وهي الفتوق التي تحصل في مكان جرح سابق.

? ما هي الطرق العلاجية للفتوق؟ وما هو العلاج بالمنظار؟
? يعتمد العمل الجراحي على مكان الفتق ونوعه؛ فالفتوق الإربية عند الأطفال تعالج بالفتح الجراحي، والفتوق الإربية (المغبنية) يمكن علاجها بالفتح الجراحي التقليدي ويمكن بالمنظار، حيث يتم إجراء 3 فوهات صغيرة وتجرى العملية من خلالها ولكلا العمليتين نتيجة واحدة. أما الفتوق الحجابية فتجرى بالمنظار وهي أفضل، وفتوق السرة تجرى بالمنظار والجراحة. أما الفتوق الجراحية فعلاجها بالجراحة.

? هل هناك فحوص لتشخيص الفتق؟ وما هي؟
? نعم بالتأكيد، ويتم تشخيص الفتوق الإربية والسرية والجراحية بالفحص المباشر للطبيب المختص وأشعة الأمواج الصوتية تؤكد التشخيص، أما الفتوق الحجابية فهي تشخص بمنظار المعدة، واللقمة (الباريتية).

? هل هناك نصائح للمريض بعد إجراء العملية؟
? ينصح المرضى بعد العمليات بعدم حمل الأشياء الثقيلة لمدة شهر ثم يكون بإمكانه ممارسة الأعمال العادية والرياضة بعد شهر من إجرائها.

? كيف يمكن للأصحاء تجنب الإصابة بالفتق؟
? بعض الأشخاص لديهم ضعف في عضلات جدار البطن ولا يمكن تجنب حصول الفتق. أما بالنسبة للأشخاص العاديين فتجنب الرياضة العنيفة وعدم حمل الأشياء الثقيلة هي الأساس في الوقاية من الفتوق.

? هل للفتق علاقة بأمراض أخرى كأمراض القولون أو المعدة؟
? لا علاقة لأمراض القولون بالفتق، ولكن قد ينزلق القولون ضمن كيس الفتق ويسبب اختناقه. أما في حالة الفتق الحجابي فتكون المعدة منزلقة نحو الأعلى.


أبرز أعراض الإصابة بالفتق

أحياناً لا توجد أي أعراض، وقد لا يعلم المريض بوجود الفتق، إلا عند اكتشافه مصادفة من قبل الطبيب أثناء الكشف الطبي الروتيني، وعند الأطفال يتم اكتشاف الفتق من قبل الأم أثناء عنايتها بطفلها أو أثناء البكاء، ويعتمد ذلك في التشخيص والعلاج.
لكن في الغالب يشكو المريض من وجود تورم أو انتفاخ بسبب بروز الأمعاء من خلال الفتحة في جدار البطن، وهذا الانتفاخ يكون أكثر وضوحاً عندما يكون المريض واقفاً أو أثناء الجهد.
وهناك أعراض وعلامات أخرى مثل الألم أو عدم الارتياح في مكان الفتق أو الإحساس بالثقل في أسفل البطن من جانب الإصابة، وأحياناً انتفاخ في الخصية عندما تنزل الأمعاء من خلال فتحة الفتق إلى كيس الصفن.
وقد يترافق الفتق بالاختلاطات، مثل اختناق في الفتق أو انسداد في الأمعاء، وهذه تعتبر حالات إسعافية طارئة تحتاج إلى العلاج السريع.


خطر انسداد الأمعاء
يحدث انسداد الأمعاء في الفتوق عندما يخرج جزء كبير من الأمعاء من خلال فتحة الفتق الصغيرة، ولا تستطيع العودة إلى جوف البطن، ما يتسبب في حدوث نقص في التروية الدموية لهذا الجزء من الأمعاء، ومن ثم تحدث الغرغرينا، وتظهر سريرياً بألم شديد ومفاجئ، مع انتفاخ في مكان الفتق ثم ينتشر الألم إلى كل البطن ويترافق بعدم القدرة على إخراج الغازات أو البراز والقيء، وفي هذه الحالة ينصح المريض بمراجعة أقرب مركز صحي لإجراء عمل جراحي فوري قبل موت الأمعاء «خلال أقل من ست ساعات».

اقرأ أيضا