الاتحاد

عربي ودولي

انتحاري يفجر نفسه داخل مقر للشرطة في أفغانستان

قندهار، أفغانستان(وكالات) - قالت السلطات إن مهاجماً انتحارياً شاباً نجح في التسلل عبر إجراءات الأمن المشددة إلى داخل مقر الشرطة في إقليم قندهار بجنوب أفغانستان أمس لكنه فجر نفسه قبل أن يتمكن من الوصول إلى قائد الشرطة الذي كان يستهدفه.
وأصيب شرطي في الهجوم الذي جاء بعد أقل من عام على نجاح مهاجم انتحاري في قتل قائد شرطة الاقليم السابق خان محمد مجاهد داخل مجمعه في هجوم أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عنه.
ويزيد الهجوم المخاوف بشأن الأمن في منطقة شهدت ميلاد حركة طالبان وكانت محور الجهود التي استهدفتها زيادة في القوات الأميركية لتعزيز سيطرة الحكومة الأفغانية على جنوب البلاد. وقال قائد الشرطة عبد الرازق للصحفيين “كان مع الصبي ذي الخمسة عشر عاما رسالة إلي وأراد مقابلتي. “لكن بمجرد أن اقترب من مكتبي لاحظ شرطي (أن معه متفجرات) وبدأ إطلاق النار عليه” مضيفاً أن المهاجم فجر عبوته الناسفة على الفور.
وقال عبد الرازق إن السلطات بدأت تحقيقاً لمعرفة سبب تمكن المهاجم من المرور من إجراءات الأمن المختلفة والمتفجرات حول جسده. وعلى الرغم من وجود أكثر من 100 ألف جندي أجنبي فلا يزال العنف في أنحاء أفغانستان في أعلى مستوياته منذ أطاحت قوات أفغانية مدعومة من الولايات المتحدة بطالبان في أواخر عام 2001، وفقاً لتقديرات الأمم المتحدة.
واقتحم ثلاثة مهاجمين انتحارين أمس الأول مبنى حكومياً في إقليم بكتيكا في شرق البلاد وقتلوا أربعة موظفين حكوميين وثلاثة من أفراد الشرطة. وأعلنت طالبان مسؤوليتها عن الهجوم. وتجري حالياً عملية تسليم السيطرة الأمنية من القوات الأجنبية إلى الجيش والشرطة الأفغانيين، ومن المقرر أن تغادر القوات القتالية الأجنبية البلاد بنهاية 2014.

اقرأ أيضا

انتزاع أكثر من 5 آلاف لغم زرعتها ميليشيات الحوثي في محافظة الجوف