الاتحاد

دنيا

فيتامين «د».. شهادة ضمان لصحة العظام


لكبيرة التونسي (أبوظبي)

هل تشعر بالتعب والنعاس والإرهاق الدائم؟ هل تشكو من ألم في المفاصل وضعف في العضلات، وهل تعاني مزاجاً متقلباً وغير مستقر؟ إذا كان جوابك نعم، عليك أن تراجع الطبيب المختص للتأكد من أن مستويات الفيتامين «د» ضمن المعدلات الطبيعية لديك.
إلى ذلك، تقول أسماء النعيمي، استشارية تغذية في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، إن فيتامين «د» من العناصر الغذائية الأساسية للتمتّع بعظام قوية وأسنان سليمة، فهو يساعد في تعديل كمية الكالسيوم والفوسفات، المكونين الأساسين الذين يعملان على ضمان صحة وسلامة العظام والأسنان.
وتوضح أن الجسم يحصل على معظم الكمية المطلوبة من الفيتامين «د» من أشعة الشمس التي تصل إلى البشرة فيُصبح بإمكانها إنتاجها بنفسها. كما يمكن الحصول على كميات أقلّ منه من الأسماك الغنية بالزيوت والبيض وأغذية أخرى، موضحة أنه غالبا ما تكون المواد الغذائية القابلة للدهن وحبوب الإفطار والحليب معززة بفيتامين «د».
وتضيف النعيمي أن عدم الحصول على كميات كافية من الفيتامين «د» إلى مشاكل صحية عديدة منها هشاشة العظام، حيث يعمل الفيتامين «د» على تنظيم مستويات الكالسيوم الذي يُشكّل مكوناً أساسياً للعظام والأسنان القوية، وتستعرض فيما يلي بعض أسباب نقص فيتامين «د»:
* إذا كنت لا تتعرّض للشمس بشكل كاف:
ينتج الجسم الجزء الأكبر من الفيتامين «د» عندما تتعرّض البشرة لأشعة الشمس. لذا، فإنّ الأشخاص الأكثر عرضةً للإصابة بنقص الفيتامين «د» هم الذين يقضون الكثير من الوقت داخل المنزل، أو الذين يرتدون ملابس تغطي جزءًا كبيرًا من بشرتهم. وفي حال واجهت صعوبةً في التعرض لأشعة الشمس بشكل منتظم، يمكنك الحصول على كميات صغيرة من الفيتامين د من الأسماك التي تحتوي على الزيوت، مثل سمك التراوت والسلمون المدخن وسمك السيف والإسقمري وسمك الهلبوت.
* إذا كنت تتبع نظاماً غذائياً نباتياً:
معظم المصادر الطبيعية للفيتامين «د» هي مصادر حيوانية، مثل الأسماك والكافيار وصفار البيض والأجبان والحليب ولكن يمكنك تجاوز هذا الموضوع من خلال تناول الأغذية النباتية الغنية بفيتامين «د»، منها فطر بورتوبيللو والحبوب المدعمة بالفيتامين «د» والتوفو ولبن الصويا وحليب الصويا. ولا بدّ من التحقق من الملصقات على الأغذية للتأكّد من احتوائها عليه.
* إذا كانت بشرتك داكنة اللون:
تكون مستويات الميلانين أعلى لدى الأشخاص من ذوي البشرة الداكنة، ما يقلّل قدرة البشرة على امتصاص فيتامين «د» عن طريق التعرض لأشعة الشمس. وفي هذه الحالة، يجب تناول زيت كبد سمك القد أو تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات عالية منه.
* إذا كنت تعاني من الوزن الزائد:
الفيتامين «د» قابل للذوبان في الدهون ويمكن أن تمتصه الخلايا الدهنية من الدم، ومن المرجح أن يؤثر ذلك على الأشخاص الذين يكون مؤشر كتلة الجسم لديهم أعلى من 30. وهنا تنصح النعيمي الأشخاص الذين يعانون وزنا زائدا بقضاء نحو 30 دقيقة في الخارج مع تعريض البشرة لأشعة الشمس مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع للحفاظ على مستويات الفيتامين الأمثل.

اقرأ أيضا