الاتحاد

عربي ودولي

رئيس وزراء اليونان يهنئ اليمين بالفوز في الانتخابات التشريعية

عمليات فرز أصوات الناخبين في الانتخابات التشريعية اليونانية (أ ف ب)

عمليات فرز أصوات الناخبين في الانتخابات التشريعية اليونانية (أ ف ب)

قال مسؤول في حزب "الديموقراطية الجديدة" المعارض في اليونان، اليوم الأحد، إن أليكسيس تسيبراس رئيس الوزراء اتصل بزعيم الحزب كيرياكوس ميتسوتاكيس، لتهنئته على الفوز في الانتخابات العامة التي جرت اليوم.

وأضاف المسؤول أن تسليم السلطة سيجري يوم الاثنين، بعد أن يؤدي ميتسوتاكيس اليمين رئيساً جديداً للوزراء.

ووفقاً لوزارة الداخلية، فاز حزب الديموقراطية الجديدة بنسبة 39.8 بالمئة من الأصوات، مع فرز أكثر من ثلث عدد الأصوات، مقارنة مع 31.4 بالمئة لحزب "سيريزا" الذي يتزعمه تسيبراس، ما يؤكد نتائج استطلاعات الراي قبل إجراء عملية الاقتراع والتى رجحت كفة ميتسوتاكيس.

وكان حزب "الديموقراطية الجديدة" المحافظ تصدر نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت، اليوم، في اليونان في مواجهة رئيس الوزراء اليساري اليكسيس تسيبراس وحزبه، وبات في طريقه للحكم بعد أربع سنوات في صفوف المعارضة، على ما أظهرت استطلاعات الرأي لدى الخروج من مراكز الاقتراع.

وأظهر استطلاع مشترك أجرته محطات التلفزيون الرئيسية في اليونان تقدم حزب "الديموقراطية الجديدة" بأربعين في المئة من الأصوات على حزب "سيريزا"، الذي لم يحصد سوى 28.5 في المئة من الأصوات.

وقال وزير المالية لمحطة "اي ار تي" الرسمية إنّ "النتائج قد حسمت... لكننا سنعود".

وإذا تم تأكيد هذه النتائج، سيكون لدى حزب "الديموقراطية الجديدة" بقيادة كيرياكوس ميتسوتاكيس، خريج جامعة "هارفارد" والقريب من أوساط الأعمال، غالبية تصل إلى 167 نائباً من مقاعد البرلمان الـ300.

وأظهرت الاستطلاعات أن حزب تسيبراس قد يحصل على 82 مقعداً كحد أقصى.

وتبقى الأرقام النهائية رهناً بحصة الأحزاب الصغيرة من المقاعد. وتحتاج هذه الأحزاب إلى الحصول على 3 بالمئة على الأقل من الأصوات لدخول البرلمان.

اقرأ أيضاً... فتح مراكز الاقتراع في الانتخابات العامة في اليونان

وكان حزب "الديموقراطية الجديدة" للمرة الأخيرة في الحكم في العام 2014، في تحالف مع الاشتراكيين. وشغل ميتسوتاكيس حينها منصب وزير الإصلاح الإداري في عهد الحكومة المحافظة الأخيرة برئاسة انتونيس ساماراس.

وميتسوتاكيس نجل رئيس الوزراء السابق كوستانتينوس ميتسوتاكيس وشقيقته دورا باكويانيس كانت وزيرة للخارجية ورئيسة بلدية أثينا. ورئيس بلدية أثينا الجديد هو ابن شقيقه كوستاس باكويانيس.

تجدر الإشارة إلى أن انتخابات اليوم في اليونان هي الثالثة في أشهر عدة.

وبرز الزعيم اليساري الشاب في بلاد تشهد فوضى جراء أزمة الديون وخطة التقشف التي فرضها دائنوها، وأعطى أملاً في يناير 2015 لشعب شعر باليأس من الإفلاس وخطط الانقاذ المتعاقبة.

لكن بعد ولاية من أكثر من أربع سنوات، لم يغفر الناخبون لأصغر رئيس وزراء يوناني من اليسار منذ 150 عاماً، الوعود التي لم يحترمها، ولا الضرائب الصارمة التي فرضها الاتحاد الأوروبي تفادياً لخروج البلاد من الكتلة الأوروبية، كما يقول محللون.

اقرأ أيضا

القضاء المغربي يحكم بإعدام 3 إرهابيين أدينوا بقتل سائحتين