الاتحاد

الإمارات

«أبوظبي الدولية» تدير «الطب الإشعاعي» بمستشفيات «الصحة»

السركال يتحدث خلال المؤتمر الصحفي بحضور الكتبي (تصوير أفضل شام)

السركال يتحدث خلال المؤتمر الصحفي بحضور الكتبي (تصوير أفضل شام)

سامي عبدالرؤوف (دبي)

اتفقت وزارة الصحة، مع شركة «أبوظبي الدولية للخدمات الطبية» على تعهيد إدارة عمليات خدمات الطب الإشعاعي في 11 مستشفى تابعاً لها، باستثمارات تبلغ قيمتها 120 مليون درهم تشارك فيها، إلى جانب الجهتين شركة «جنرال إلكتريك للرعاية الصحية»، فيما يوفر الاتفاق 170 مليون درهم أخرى على وزارة الصحة خلال 7 سنوات.
كما تهدف إلى تجنيب المواطنين مشقة السفر إلى الخارج لإجراء التحاليل والأشعة والوصول لخدمات طبية ذات جودة عالية تنافس المستويات العالمية، بالإضافة إلى مساهمة هذه الشراكة في تسهيل وتسريع الوصول إلى الخدمات الطبية النوعية.
وبموجب عقد الاتفاق الذي وقعه معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة، مع شركة جنرال إلكتريك للرعاية الصحية، تتولى الشركة إدارة خدمات الطب الإشعاعي، في حين يتمثل دور «جنرال إلكتريك للرعاية الصحية» في تزويد الحلول والتقنيات المتخصصة.
وفي إطار هذا البرنامج، تقوم كل من «جنرال إلكتريك للرعاية الصحية» و«أبوظبي الدولية للخدمات الطبية» بتشغيل أحدث أجهزة التصوير المقطعي بالكمبيوتر (CT) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) لضمان توفير خدمات وتقنيات مبتكرة تساهم في تمكين الأطباء من تشخيص الحالات بدقة وسرعة أكبر.

بدء التنفيذ
وقال عوض الكتبي وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع الخدمات المساندة بالوزارة، «بدأنا تركيب 20 جهاز أشعة في 11 مستشفى تابعاً للوزارة، وهي أجهزة ذكية بالكامل، وستكون هناك مؤشرات أداء، وفق العقد المبرم بين الجهات الثلاث، وستشرف الوزارة وتراقب جودة الخدمات المقدمة».
وأضاف «إن مشروع استحداث وتطوير جميع أنظمة الأشعة المقطعية في مستشفيات الدولة وفق منظومة طبية متكاملة سيدعم نوعية الخدمات الصحية، ويرفع قدرة الوزارة في مجال البحث العلمي لاستحداث البروتوكولات العالمية للأشعة المقطعية في المستقبل».
من جهته، قال الدكتور يوسف السركال وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع المستشفيات «تم اختيار الأجهزة التي تستخدم تقنيات متطورة لتقليل الجرعات الإشعاعية إلى ما دون النصف، وهو عامل مهم جداً، حيث يساهم في تصوير المرضى كافة، خاصة الأطفال بأقل جرعات إشعاعية ممكنة».
وأكد الشيخ الدكتور صقر المعلا نائب المدير التنفيذي لمستشفى القاسمي بالشارقة، أن الأشعة المقطعية إحدى وسائل التصوير الطبي تعتمد على الأشعة السينية «أشعة إكس»، وتستخدم في تكوين صورة ثلاثية الأبعاد لأعضاء الجسم الداخلية. وتتكون عن طريق صور عدة، ثنائية الأبعاد تلتقط حول محور ثابت للدوران.

نموذج جديد
بدوره، قال ماهر أبوزيد الرئيس التنفيذي لشركة «جنرال إلكتريك للرعاية الصحية» في الشرق الأوسط وتركيا «يسرنا أن نتعاون مع وزارة الصحة من خلال هذه الاتفاقية التي تقدم نموذجاً مهماً للشراكات البنّاءة بين القطاعين العام والخاص».
ومن جانبه، قال عامر قاقيش الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد الدولية للاستثمار المالكه لـ«شركة أبوظبي الدولية للخدمات الطبية» «ملتزمون بهذه الشراكة طويلة الأمد مع كل من وزارة الصحة الإماراتية وشركة جنرال إلكتريك للرعاية الصحية، فهي تمثل مقاربة فريدة على مستوى خدمات الرعاية الصحية في القطاع العام، وتشكل نموذجاً يقتدى به في الدولة والمنطقة عموماً».
وأشارت الدكتورة كلثوم البلوشي مدير إدارة المستشفيات في الوزارة، إلى أن تقنية الأشعة المقطعية الجديدة تساعد الأطباء العاملين في الارتقاء بمستوى التشخيص، وتضمن نظاماً متطوراً لتبادل الصور التشخيصية، ومشاركتها مع أقرانهم في مختلف أنحاء الإمارات، و إتاحة المجال لظهور آراء مختلفة من خلال مشاركة الصور الإكلينيكية مع الخبراء المتخصصين في الولايات المتحدة ودول أخرى.

استحداث 9 لوائح تنظيمية للقطاع بدبي
دبي (الاتحاد)

أعلنت هيئة الصحة بدبي، أمس، استحداث 9 لوائح تنظيمية جديدة للقطاع الصحي بدبي، ضمن جهودها المستمرة للارتقاء بمستوى وجودة الخدمات الصحية في الإمارة.
وأكدت الدكتورة ليلى المرزوقي مدير إدارة التنظيم الصحي بهيئة الصحة بدبي، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته «الهيئة» على هامش مشاركتها بفعاليات معرض الصحة العربي على أهمية هذه اللوائح الهادفة إلى تنظيم ممارسة المهن الطبية والخدمات المقدمة بالمنشآت الصحية في إمارة دبي لتحقيق أعلى درجات السلامة للمرضى للوصول إلى مجتمع صحي آمن وسعيد.
وأشارت إلى الجهود التي قامت بها هيئة الصحة بدبي لاستحداث اللوائح الجديدة، التي تتعلق (3) ثلاث منها بالمهنيين الصحيين و6 بخدمات المنشآت الصحية؛ بهدف تطوير منظومة صحية كاملة ومستدامة تضمن الشمولية والتميز، وتعمل على تحقيق أعلى المعايير العالمية لصحة الفرد والمجتمع.
وقالت الدكتورة المرزوقي، إن اللوائح الجديدة تختص بتنظيم خدمات علاج الأورام، والعلاج بالأكسجين المضغوط، وخدمات زراعة الشعر، وإزالة الشعر، وخدمات مختبر النوم، وخدمات المعالجة المائية للقولون، والممارسات والمسؤوليات الإكلينيكية لمهنة طب النساء والولادة، والممارسة والمسؤوليات الإكلينيكية لمهنة طب الأسرة، والمسؤوليات الإكلينيكية لمهنة الطبيب العام.
وأكدت أهمية اللائحة المتعلقة بتنظيم خدمات علاج الأورام، التي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط، حيث تتضمن العديد من المتطلبات التفصيلية للاستثمار في هذا المجال، وإجراءات التراخيص ومتطلبات تصميم المنشآت الصحية المتعلقة بعلاج والأورام وأسس ومعايير تقديم هذه الخدمات.

لا زيادة في أسعار الخدمات
أكد عوض الكتبي وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع الخدمات المساندة، أن ما يحدث هو شراكة بين القطاعين الحكومي والخاص وليست خصخصة 100%، وإنما هو استثمار الوزارة شريك فيه. وأشار إلى أنه لن يترتب جراء هذا الاتفاق، أي زيادة في الرسوم المفروضة على خدمات الوزارة، حيث لن تؤدي لأي زيادة في الأسعار على الجمهور، وألمح إلى أنه من الممكن أن يكون هناك في الفترة المقبلة بحث لإمكانية توسيع دائرة التعاون مع شركة «أبوظبي للخدمات الصحية»، بحيث يتم تعهيد إدارة مزيد من الأجهزة الطبية في مستشفيات الوزارة للشركة.

اقرأ أيضا

زكي نسيبة يستقبل سفير كوريا الجنوبية