الإثنين 26 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

الانتهاء من تخصيص أراضي الفلل الجديدة بالفجيرة

الانتهاء من تخصيص أراضي الفلل الجديدة بالفجيرة
27 ابريل 2011 01:00
انتهت بلدية الفجيرة من تخصيص الأراضي السكنية، ورفعها إلى وزارة الأشغال العامة للبدء في تنفيذ مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والخاصة ببناء عدد من الفلل الجديدة للمواطنين في مناطق وادي السدر ومسافي ومربض والبثنة، في الإمارة. وقال المهندس محمد سيف الأفخم المدير العام لبلدية الفجيرة، إن جميع مخصصات الأراضي تم إرسالها إلى وزارة الأشغال العامة، خاصة أن 80% من الفلل الجديدة عبارة عن إحلال لبيوت قديمة في مسافي ومربض والبثنة، مشيرًا إلى أن المكرمة الأخيرة لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، سوف يستفيد منها قرابة 30 مواطنًا في مسافي والبثنة ومربض ووادي السدر. وأشاد مدير بلدية الفجيرة بمكرمة صاحب السمو رئيس الدولة التي تعمل على دعم الاستقرار الأسري في تلك المناطق، وهو ما يؤكد حرص القيادة على إقامة مشاريع البنية التحتية، والفلل السكنية لضمان راحة المواطنين. وقال الأفخم: الفجيرة بحاجة ماسة إلى المزيد من المساكن الشعبية، وأن العمليات المسحية الميدانية التي أجراها قسما التخطيط والمعلومات الجغرافية، والمباني في البلدية يؤكد حاجة الفجيرة لحوالي 1000 فيلا جديدة بدءاً من العام الجاري وحتى عام 2020 حيث يتوقع زيادة عدد سكان الفجيرة 10 آلاف نسمة. وحدد المهندس محمد سيف الأفخم أكثر المناطق احتياجًا للفلل الجديدة وقال: من المناطق التي بحاجة إلى فلل جديدة، أوحله وعدد سكانها يتجاوز 700 نسمة، وهم بحاجة إلى 50 فيلا، وأحفره وعدد سكانها يزيد على 500 نسمة، وهم بحاجة إلى 30 فيلا، ومنطقة الحيل، وعدد سكانها يتجاوز 300 نسمة، وهم بحاجة إلى 25 فيلا جديدة، والفرفار ووادي سهم فعدد السكان بهما يتجاوز 600 نسمة، وهم بحاجة إلى 50 فيلا جديدة. وأضاف: بالنسبة لخط “المنامة - رأس الخيمة” توجد مناطق مثل الحنية وعدد سكانها يزيد على 500 نسمة، ويحتاجون إلى 35 فيلا جديدة، إذ أن هذه المنطقة التي تضم أكثر من 60 بيتاً تتكون من شعبيات راشد القديمة التي أقيمت منذ سنوات الاتحاد الأولى، وانتهى عمرها الافتراضي. أما منطقة حبحب وعدد سكانها لا يزيد على 300 نسمة فبحاجة إلى 25 فيلا جديدة، ومنطقة الطويين وتوابعها والتي تعد الأكبر بين المناطق الجبلية، فعدد سكانها يتجاوز 1000 نسمة تقريبا بما فيها جريف والصرم وريامة وغيرها، والمنطقة تحتاج إلى أكثر من 50 فيلا جديدة بشكل عاجل. وحول مناطق الحلاة والطيبة والخليبية، أوضح الأفخم أن حالة مساكنها غير جيدة باستثناء البيوت التي أقيمت على نفقة صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، في الخليبية وعددها 31 بيتًا لتؤسس لنواه لمدينة متكاملة، وعدد سكان تلك المناطق يزيد على 800 نسمة، في حاجة إلى 50 فيلا إضافية. وبالنسبة لمدينة دبا الفجيرة والمناطق التابعة لها، وفي ظل زيادة عدد المواطنين والذي يتجاوز أكثر من 40 ألف نسمة، فبحاجة إلى 150 فيلا جديدة داخل المدينة نفسها وفي المناطق التابعة لها مثل الغوب ورول دبا. وفي مناطق ضدنا ورول ضدنا فعدد السكان يتجاوز 1000 نسمة، بحاجة ل 50 فيلا، أما البدية التي يتجاوز عدد سكانها 1200 نسمة فإنها بحاجة إلى 50 فيلا جديدة بشكل عاجل، وشرم البالغ عدد سكانها 500 نسمة بحاجة إلى 30 فيلا. وكذلك مربح وقدفع بعدد سكانهما الذي يتجاوز 2500 نسمة بحاجة إلى 100 فيلا جديدة. أما منطقة القرية وقراط فمشكلة المساكن تم حلها بعد مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة، ببناء 51 فيلا جديدة للمواطنين في القرية الجديدة كإحلال لمساكنهم التي تضررت من السيول التي اجتاحت القرية أوائل التسعينات من القرن المنصرم. وتم بناء 200 بيت جديد بمكرمة من المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، تلى ذلك بناء 200 بيت بمكرمة من صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وبخصوص منطقة سكمكم البالغ عدد سكانها قرابة 400 نسمة تقريبا فبحاجة إلى 30 مسكناً جديداً. وفي مدينة الفجيرة يوجد عدد كبير من الشعبيات التي أقيمت بمكرمة من المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وبمكرمة من قبل صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، خلال السنوات العشر الأخيرة، إلا أن هناك بعض الأحياء التي يسكن فيها المواطنون بيوتاً قديمة مثل المنطقة خلف “شويترام”، وبعض أجزاء من المضب والمريشيد والفصيل وجميعها بحاجة إلى قرابة 200 فيلا جديدة. وفي مناطق السيجي وثوبان فإن الوضع الذي يعيشه أكثر من 1100 مواطن في المنطقتين يشير إلى تهالك البيوت وخطورتها على السكان وفق التقارير التي يصدرها قسم المباني بعدم صلاحية البيوت للسكن، لذا فإنها بحاجة إلى حوالي 70 فيلا جديدة. وفي البثنة والبليدة هناك أكثر من 31 فيلا جديدة بنيت بمكرمة من صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، لم تسلم، كما أقيمت بيوت أخرى متفرقة في البليدة، وإن كان سكان البثنة والبليدة بحاجة إلى بيوت لسد احتياجاتهم في هذا الملف الحيوي والمهم والذي يمس كل مواطن ومواطنة، وتحديداً إلى 25 فيلا في البثنة 15فيلا في البليدة. وأكد الأفخم أن السياسة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، لم تأل جهدًا في بناء المساكن للمواطنين في كل مناطق الفجيرة وغيرها من إمارات الدولة. كما أثنى على سياسة وزارة الأشغال العامة، ودورها في بناء الفلل الجديدة، وتطوير المرافق والطرق الحيوية بالإمارة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©