صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

أحمد بن سعيد يعتمد «خطة دافزا للذكاء الرقمي»

أبوظبي (الاتحاد)

اعتمد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي «دافزا»، خطة دافزا الجديدة للذكاء الرقمي 2018-2020، بما يتماشى مع مبادرات التحول الرقمي وفي مقدمتها استراتيجية إنترنت الأشياء واستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، أول مشروع ضخم ضمن مئوية الإمارات 2071.
وتنسجم الخطة التي تم تطويرها بالتعاون مع شركة «ديلويت» للاستشارات، مع استراتيجية دافزا 2017 - 2021 واستراتيجية دافزا للابتكار التي تدعم ترسيخ حضور «دافزا» القوي كواحدة من أكثر المناطق الحرة ابتكاراً وتطوراً في العالم، بما يتماشى مع أهداف الاستراتيجية الوطنية 2021.
وأكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم على أهمية التطور التكنولوجي وتبني التقنيات الحديثة في شتى المجالات، لدعم تحويل دبي إلى المدينة الأذكى والأسعد بالعالم. مشيراً إلى دور المؤسسات والجهات المختلفة في الإمارة بتحقيق رؤى القيادة الرشيدة حول التكنولوجيا الحديثة والثروة الرقمية المتمثلة باستراتيجيتي «إنترنت الأشياء» و«الذكاء الاصطناعي».
كما أشاد سموه بالدور الريادي الذي تلعبه دافزا للارتقاء بالخدمات وخلق بيئة عمل مبدعة ومبتكرة ذات إنتاجية عالية، ما يقدّم تجربة استثنائية للمستثمر الأجنبي، انعكست نتائجها جليّةً على النمو في الناتج المحلي الإجمالي لدبي، حيث تعتبر دافزا من المحرّكات الرئيسة للتنمية الاقتصادية في الإمارة.
من جهته، أعرب الدكتور محمد الزرعوني، مدير عام «دافزا» عن أهمية الدعم الذي تقدمه القيادة من خلال الاستراتيجيات والمبادرات الوطنية التي تتبنى أحدث التقنيات وأكثرها تطوراً، حيث قال «نحن ممتنون لقيادتنا الرشيدة التي تلهمنا على الدوام لكي نتميز ونقدّم أفضل ما لدينا، فبفضل هذا الدعم والتشجيع بتنا واثقين من نجاحاتنا، حيث تجاوزت إنجازاتنا الأهداف التي وضعناها للمضي قدماً على طريق الريادة».
وأضاف، «تأتي خطة الذكاء الرقمي الجديدة لتجسد التزام«دافزا» بالسير قدماً على نهج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي شدد على أهمية الاستفادة من حلول التكنولوجيا في سبيل تسريع وتيرة الإنجاز في مختلف قطاعات العمل الحكومي، نحو ترسيخ ريادة دولة الإمارات كنموذج للدول التي تستثمر في المستقبل وتعمل على امتلاك أدواته».
وأعرب الدكتور الزرعوني عن أهمية الخطة كونها تهدف إلى تنمية وتطوير المواهب الإبداعية، وتبني نموذج تشغيلي جديد، بما يدعم عجلة الابتكار ويحقق التنمية المستدامة، انسجاماً مع رؤية القيادة في جعل دولة الإمارات واحدة من أفضل الدول في العالم.
مؤكداً حرص دافزا على تعزيز دورها الاقتصادي الرائد على الصعيدين المحلي والوطني عبر أخذ زمام المبادرة في كل ما يدعم التقدم الذكي والتكنولوجيا والابتكار، لتكون المنطقة الحرة الأولى التي تقدم استراتيجية مبتكرة تتواءم مع استراتيجيات إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي.
واختتم قائلاً«نتطلع إلى إبراز دافزا كمنطقة حرة مبتكرة من الطراز العالمي وفق منهجية علمية ورؤية واضحة لتحقيق الغايات والتطلعات الطموحة التي تعتمد على أحدث التكنولوجيا وتقنيات المستقبل، ونستهدف دفع المسيرة التنموية والسير بخطى ثابتة نحو صناعة المستقبل في دولة الإمارات».
ولتأسيس منظومة رقمية ذكية متكاملة ومستدامة، تستند الاستراتيجية الجديدة 3 محاور رئيسة تتمثل في«النموذج التشغيلي لإدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (Operating Model)»، و«خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT Services )»، و«تحديث منصة تكنولوجيا المعلومات (Technology Platform Revamp)». وتم اعتماد العديد من المبادرات التي سيتم تنفيذها خلال الفترة الممتدة ما بين 2018 2020، كما سيتم تحديث الهيكل التنظيمي الخاص بـإدارة تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات، وإطلاق هويتها الجديدة تحت اسم«إدارة الذكاء الرقمي»، وذلك لتعزيز الشراكات الداخلية وتحقيق الاستدامة الرقمية، ورفع مستوى الكفاءة التشغيلية.
ويتمحور النموذج التشغيلي لإدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات حول نظام إدارة العمليات التشغيلية، وأسس الخدمات المدارة والشراكة والمصادر، ورفع كفاءة ومهارات الأيدي العاملة، إضافة إلى رفع نطاق الإيرادات عن طريق خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
وفي المحور الثاني المتعلق بخدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ستعمل«دافزا» على إدخال آليات جديدة باستخدام التقنيات الحديثة ونقاط اتصال مختلفة ومتعددة تساعد على تقديم خدمات فريدة للمتعاملين.
من جهة أخرى، يركز محور تحديث منصة تكنولوجيا المعلومات على مبدأ أساسي يتمثل في كيفية تلبية احتياجات ومتطلبات الأعمال بأحدث التقنيات والأنظمة دون المساس بأمن المعلومات، وذلك عبر تأسيس منظومة دفاعية متكاملة تعمل على معالجة تهديدات وتحديات التكنولوجيا الحديثة.
وتشير الأرقام التي أثمرتها التجارب الدولية إلى أن كل زيادة بنسبة 20% في استثمارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تؤدي إلى نمو يزيد عن 1% في الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، الأمر الذي يدفع«دافزا» إلى تطوير خدماتها التكنولوجية والذكية، بما يرسّخ مكانتها كلاعب مؤثر في تعزيز ازدهار الاقتصاد الوطني ونمو الناتج المحلي الإجمالي. وقد عملت«دافزا» على تطوير خطة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لديها، وتتطلّع من خلالها إلى تطوير أعمالها المستقبلية، وتعزيز تأثير التحول الرقمي على الاقتصاد والتنمية المستدامة، وذلك عبر استثمار تقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي، وتطبيقها في شتى ميادين العمل بما يعزز المكانة العالمية لدولة الإمارات كواحدة من أفضل الدول على مستوى العالم في استثمارات الذكاء الاصطناعي في مختلف قطاعاتها الحيوية.