الاتحاد

عربي ودولي

سليمان يدعو إلى الحوار الهادئ في لبنان

بيروت (الاتحاد) - أكد الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان أمام زواره في قصر بعبدا في بيروت أمس أهمية اتباع سياسة الحوار الهادئ والهادف والبناء، لحل المشكلات والتباينات القائمة بين الفرقاء في لبنان حيال عدد من المواضيع المطروحة، ما يعزز الثقة بلبنان خارجياً ويشيع مناخ الاستقرار السياسي والامني والاقتصادي في الداخل.
واطلع سليمان من المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم على عمل مديرية الأمن العام خصوصاً على المعابر الحدودية البحرية والبرية والجوية، والاستعدادات الجارية لاستضافة ما يسمى “مؤتمر الربيع العربي” المقرر افتتاحه في بيروت غدا السبت.
ونسبت جريدة “اللواء” اللبنانية إلى مصدر أمني لبناني رفيع المستوى، لم تذكر اسمه، قوله إن الاستقرار في لبنان تتمسك به كل الاطراف الفاعلة، لاسيما الجهة الأقوى والتي تمتلك امكانيات معروفة، في اشارة إلى “حزب الله” وإن الأمن خط أحمر، والأجهزة الأمنية بالتعاون مع بعضها البعض تسعى لمنع حدوث أي اخلال به في أي منطقة، مستبعداً حدوث أي توترات في المناطق الساخنة في المخيمات أو في الجهات الحدودية.
في غضون ذلك، جدد نواب بيروت، بعدما زاروا سليمان، مطالبة السلطات المعنية بنزع السلاح غير الشرعي من العاصمة اللبنانية، بشقيها الاداري والجغرافي لضمان الامن والاستقرار فيها.
وقال النائب محمد قباني نعتقد ان بيروت الادارية ليست جزيرة ولا يمكن ان تكون جزيرة منفصلة في موضوع كموضوع نزع السلاح. ولذلك ومن اجل تحصين موضوع نزع السلاح في بيروت الادارية، من الضروري ان نتعاطى مع بيروت الكبرى تحت العنوان نفسه، وهذا يعني الانفتاح على قوى سياسية موجودة في بيروت الكبرى وربما غير ممثلة في نواب بيروت، وهي حزب الله وحركة أمل والتيار العوني والطاشناق والحزب التقدمي الاشتراكي”. وأضاف “الخطوة المقبلة هي ان نتحاور مع هذه القوى وان نحرص على ان يكون عملنا هادئاً وثابتاً وطويل النفس”.

اقرأ أيضا

رئيسة مجلس النواب تتهم ترامب بـ"ابتزاز" مسؤولي أوكرانيا