الرياضي

الاتحاد

«الأزرق» ينفض غبار الظلم التحكيمي

قدر لمنتخب الكويت، بطل الخليج في كرة القدم، أن يواجه السيناريو الأسوأ في الجولة الأولى من البطولة الآسيوية، لكنه قرر نفض غبار ما حصل والبدء من جديد أمام أوزبكستان اليوم، وكان منتخب الكويت أول من شق طريق العرب إلى لقب البطولة الآسيوية على أرضه عام 1980 بعد أن كان خسر النهائي في النسخة، التي استضافتها إيران عام 1974 أمام أصحاب الأرض، ثم كان أول عرب آسيا مشاركة في نهائيات كأس العالم وتحديداً في مونديال إسبانيا عام 1982 بوجود جيل ذهبي أبرز عناصره جمال يعقوب وفيصل الدخيل وعبد العزيز العنبري وسعد الحوطي.
دخل “الأزرق” منافسات البطولة بمعنويات مرتفعة جداً بعد أن أعاد الوصل مع الألقاب في دورتي غرب آسيا وكأس الخليج العشرين، كما أن تألق عدد من لاعبيه، خاصة بدر المطوع والجناح الأيمن فهد العنزي، وضعه في مصاف المنتخبات المرشحة للعب دور بارز في كأس آسيا.
ووقع بطل الخليج في فخ المباريات الأولى في البطولات، فلم يقدم مستواه الحقيقي وغاب عدد من لاعبيه عن مستواهم، وفي طليعتهم فهد العنزي.

اقرأ أيضا

ساري إلى مونديال الرجل الحديدي