الاتحاد

عربي ودولي

«حماس» تتهم «السلطة» باختيار إسرائيل شريكاً

غزة (الاتحاد، د ب أ) - اتهمت حركة “حماس” أمس السلطة الوطنية الفلسطينية باختيار الشراكة مع إسرائيل بدلاً منها، وحملتها مسؤولية خطر تدمير اتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية إذا واصلت لقاءات التفاوض مع إسرائيل. وقال عضو المكتب السياسي للحركة صلاح البردويل لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) في غزة “السلطة تختار إسرائيل شريكاً لها بدلاً من حماس بالتمسك باستمرار لقاءات التفاوض”. وأضاف “نحن نحمل السلطة الفلسطينية المسؤولية عن تدمير اتفاق المصالحة وجهود إنجازها في حال استمرار المفاوضات التي تعني بوضوح أنها تختار إسرائيل شريكاً بدلاً عن المصالحة وحماس”.
وهدد البردويل بأن حركته ستعمل على عزل السلطة الفلسطينية و”فضح مواقفها” في حال استمرارها في المفاوضات، وستعمل على إتمام المصالحة المجتمعية بشكل أحادي لتكوين جبهة مناهضة لها. ولكنه قال “إن حماس لم تتخذ قرارا بوقف مساعي إنجاز المصالحة لأن إنجازها بالنسبة لنا خيار استراتيجي نقاتل من أجله”.
إلى ذلك، أكد رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز دويك، القيادي في “حماس”، أنه لا يمكن فصل القيادي السابق في حركة “فتح” بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، النائب محمد دحلان من المجلس إلا بموافقة أعضائه بالإجماع على قرار فصله.
وقال دويك، في تصريح صحفي في غزة، “الرئيس عباس لا يحق له فصل دحلان من المجلس التشريعي، وهذا الأمر يختص به المجلس وأعضاؤه بعد تمرير الملف بينهم خلال جلسته المقبلة أول شهر فبراير المقبل”.
وكانت اللجنة المركزية لحركة “فتح” قد فصلت من الحركة بتهمة التحريض على عباس والتورط في جرائم “فساد وقتل”.

اقرأ أيضا

بعد قطيعة 10 سنوات.. أميركا تستعيد علاقاتها الدبلوماسية مع بيلاروسيا