الاتحاد

عربي ودولي

أنقرة تواصل الاعتداء على مياه قبرص

سفينة التنقيب التركية «فاتح» قبالة السواحل القبرصية (أ ف ب)

سفينة التنقيب التركية «فاتح» قبالة السواحل القبرصية (أ ف ب)

أنقرة (وكالات)

ضربت تركيا بتحذيرات الاتحاد الأوروبي من استمرار أنشطتها في المياه الإقليمية لقبرص عرض الحائط، حيث أرسلت سفينة حفر ثانية ستبدأ في التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط.وقال وزير الطاقة التركي فاتح دونميز، إن سفينة حفر تركية ثانية ستبدأ التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط في غضون أسبوع، في خطوة قد تؤدي لتوتر العلاقات مع قبرص بشأن حقوق التنقيب.
وفي الشهر الماضي، نبه زعماء الاتحاد الأوروبي تركيا إلى ضرورة وقف أعمال التنقيب عن الغاز في مياه متنازع عليها، حتى لا يتخذ الاتحاد إجراء ضدها بعد ضغوط من اليونان وقبرص للتدخل.
وتوجد سفينة تركية بالفعل قبالة سواحل قبرص، وأصدرت قبرص مذكرات اعتقال بحق طاقمها في يونيو، حيث كانت السفينة «يافوز» التي طليت بالعلم التركي أبحرت منتصف الشهر الماضي، بمواكبة سفينة عسكرية لتنضم إلى سفينة التنقيب التركية «فاتح» التي أرسلت قبل أشهر إلى المياه الواقعة قبالة سواحل قبرص.
ومن المقرر أن تبدأ «يافوز» أعمال التنقيب خلال يوليو الجاري.
ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية عن دونميز قوله، إن سفينة الحفر الثانية ياووز موجودة حالياً في ميناء مرسين لإجراء الفحص النهائي لها، وتحميل إمدادات.
وتقول أنقرة التي ليس لها علاقات دبلوماسية مع قبرص، إن قطاعات معينة من المنطقة البحرية قبالة قبرص، المعروفة باسم «المنطقة الاقتصادية الخالصة»، تقع تحت سيادتها أو سيادة القبارصة الأتراك الذين يحكمون دولة انفصالية في شمال الجزيرة لا يعترف بها إلا تركيا.
وقال دونميز، ستبدأ ياووز الحفر خلال أسبوع في شرق البحر المتوسط، في «شبه جزيرة» كارباس، في المنطقة التي حصلنا على ترخيص فيها من جمهورية شمال قبرص التركية.

اقرأ أيضا

مقتل 34 جندياً أفغانياً في هجوم لطالبان