الاتحاد

الإمارات

إشادة إندونيسية بمبادرات رئيس الدولة الإنسانية


وجهود الهلال لإغاثة المنكوبين في إقليم باندا أتشيه
أمجد الحياري:
أشاد رئيس الصليب الأحمر الإندونيسي مرعي محمد بالتوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله التي قضت بتقديم المساعدات الإنسانية للمتضررين من المد البحري وإغاثة المنكوبين وتلبية احتياجات الفئات الضعيفة المتأثرة بكارثة فيضان تسونامي الذي تسبب في دمار ما يزيد عن 40% من إقليم باندا أتشيه، مثمنا المبادرات النبيلة والدائمة لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا لمساعدة المحتاجين والمنكوبين في مختلف دول العالم· وثمن الحرص والاهتمام الكبير الذي يوليه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية رئيس هيئة الهلال الأحمر بمواصلة تقديم مختلف أشكال الإغاثة اللازمة لتحسين الظروف المأساوية التي يمر بها سكان المناطق المنكوبة في إندونيسيا وتنفيذ مشاريع تنموية وصحية وتعليمية لتوفير الخدمات الأساسية والحيوية التي تفتقدها المناطق التي دمرها المد البحري· ودعا خلال لقائه أمس بسعادة خليفة ناصر السويدي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر في مقر الهيئة في أبوظبي إلى مواصلة التعاون البناء والتنسيق المثمر بين الجانبين لتحقيق مزيد من التميز في برامج الإغاثة والمشاريع التنموية الطموحة التي تعتزم الهيئة تنفيذها خلال المرحلة القادمة·
من جهته قال سعادة فيصل بافادال سفير جمهورية إندونيسيا لدى الدولة والذي حضر اللقاء: إن دور هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لمساعدة المنكوبين في إندونيسيا يعكس مدى الترابط والأخوة التي تسود العلاقات الحميمة بين الشعبين الإماراتي والإندونيسي·
وأكد بافادال أن الدعم الذي تقدمه دولة الإمارات ممثلة في جهود هيئة الهلال الأحمر المتواصلة لإغاثة المنكوبين في إندونيسيا يعد مثلا ونموذجا على مساندة الأشقاء لإخوانهم المتضررين من الكارثة الإنسانية·
وأكد سعاد خليفة ناصر السويدي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر الحرص على متابعة الدور الإنساني الذي بدأته منذ الساعات الأولى لوقوع كارثة المد البحري ·
وابدى السويدي استعداد الهيئة لتقديم كافة أشكال المساعدة الإنسانية في مختلف المجالات التي من شأنها تحسين الظروف الإنسانية التي يعاني منها سكان إقليم باندا آتشيه ومختلف المناطق التي تضررت خلال المد البحري·
وحضر اللقاء سعادة صالح الملا نائب الأمين العام لشؤون الإغاثة والمشاريع والدكتور صالح الطائي مدير إدارة الإغاثة والطوارئ بهيئة الهلال الأحمر وعبد الرحمن الطنيجي مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة وعبد الله المحمود مدير إدارة المشاريع والمكاتب الخارجية بهيئة الهلال الأحمر وعدد من المسؤولين بالسفارة الإندونيسية·
·· و الهلال تنجز المرحلة الأولى لإغاثة المتضررين من الفيضانات في بلوشستان
أبرزت الصحف الباكستانية الصادرة أمس الثلاثاء مساعدات الدولة الإنسانية لصالح المتضررين من الامطار والسيول والفيضانات في اقليم بلوشستان بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ·
وأفردت الصحف مساحات واسعة لجهود وفد هيئة الهلال الأحمر الموجود حالياً في المناطق المتأثرة لتفقد المنكوبين وتقديم الدعم والمساندة لهم ضمن برنامج الهيئة الاغاثي والممتد لجميع المناطق المتضررة·
وبثت قناة جيو التليفزيونية الباكستانية في نشراتها المختلفة أخبار نشاطات وفد الهيئة على الساحة الباكستانية وتحركاته الميدانية خلال الأيام الماضية في عدد من مناطق اقليم بلوشتستان للوقوف على حجـــــم الأضواء وايصال المساعدات للمناطق الأكثر تضررا·
وكان وفد هيئة الهلال الأحمر قد عقد مؤتمرا صحافياً أمس الأول الاثنين بفندق أفاري تاورز في مدينة كراتشي حضره ممثلون عن عدد من الصحف الباكستانية ووكالة الأبناء الباكستانية، بجانب قناة جيو التليفزيونية·
وتحدث في المؤتمر الصحافي خميس محمد السويدي رئيس وفد الهلال الأحمر مستعرضاً جهود الوفد الاغاثية على الساحة الباكستانية خلال الأسبوع الماضي· وأكد ان برنامج الهيئة الإنساني للمتضررين في اقليم بلوشستان الذي يتم تنفيذه بتوجيهات كريمة من صاحب السمو رئيس الدولة يجئ تأكيداً على تفاعل دولة الإمارات قيادة وشعبا مع آثار كارثة الفيضانات ·
وأوضح السويدي ان تجاوب الهيئة مع أوضاع المتضررين كان سريعاً تلبية لنداء الواجب الإنساني، وتقديراً للموقف والأوضاع الإنسانية التي سادت الاقليم المنكوب في أعقاب الفيضانات· وأكد أن الهيئة تولي برنامجها للمتضررين اهتماماً كبيراً، حيث يحظى البرنامج بمتابعة حثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية رئيس الهلال الأحمر، وشدد على أن الوفد آل على نفسه انجاز مهمته الإنسانية في باكستان بصورة تعزز مكانة الدولة في المجال الإنساني، وتلبي احتياجات المستهدفين، وتحقق تطلعات الهيئة في الحد من معاناتهم وتحسين ظروفهم الإنسانية·
من جانبه استعرض عبدالله سالم الظاهري عضو الوفد خلال المؤتمر الصحافي مراحل برنامج الهيئة الإغاثي للمتضررين، وأكد ان المرحلة الأولى من البرنامج تم تنفيذها على الوجه الأكمل، وشملت تسيير قافلة من المساعدات المتنوعة من مدينة كراتشي إلى منطقة هنجول في اقليم بلوشستان حيث تم توزيع أكثر من 150 خيمة على المتأثرين بلاضافة الى عشرات الاطنان من المواد الغذائية التي تضمنت الطحين والأرز والزيت والسكر والعدس والشاي بجانب حوالى ألف بطانية وفرشة·
وقال ان المرحلة الثانية من البرنامج والتي يجري الاعداد لها حالياً تتضمن تسيير قافلة أخرى من المساعدات من كراتشي الى مدينة باسني أكثر المناطق تضرراً من أحداث الفيضانات، وتحتوي القافلة على 500 خيمة وأكثر من ألفي بطانية وحوالى 60 طناً من المواد الغذائية المختلفة، مشيراً إلى ان الوفد سيصل المنطقة المذكورة بصحبة القافلة في غضون اليومين المقبلين ويقوم بتوزيع المساعدات على المستهدفين·
وبالنسبة للمرحلة الثالثة من برنامج الهيئة قال الظاهري انها تستهدف المتأثرين في منطقة أورمارا في بلوشستان· مشيراً إلى ان المواد الاغاثية الخاصة بهذه المنطقة يجري تجهيزها حالياً من السوق المحلية في كراتشي وتتضمن أيضاً الخيام والبطانيات والمواد الغذائية المختلفة·
وأشاد بتعاون الجهات التي ساندت الوفد لتنفيذ مهمته الإنسانية بالصورة الأفضل وعلى رأسها سفارة الدولة في إسلام أباد وقنصلية الإمارات في كراتشي وجمعية الهلال الأحمر الباكستانية والسلطات المحلية في اقليم بلوشستان·

اقرأ أيضا