الاتحاد

الرياضي

«الأزرق» يرفع شعار «أكون أو لا أكون» أمام أوزبكستان

منتخب الكويت مطالب بالفوز اليوم لتعويض خسارته أمام الصين

منتخب الكويت مطالب بالفوز اليوم لتعويض خسارته أمام الصين

يرفع المنتخب الكويتي لكرة القدم شعار “أكون أو لا أكون” عندما يلتقي منتخب أوزبكستان اليوم في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى في الدور الأول لبطولة كأس آسيا 2011 المقامة حاليا في قطر.
ووضع المنتخب الكويتي نفسه في موقف صعب وحرج بعدما أهدر فرصة الفوز على نظيره الصيني في المباراة الأولى له بالمجموعة ومني بالهزيمة صفر- 2 التي هددت فرصته في التأهل للدور الثاني (دور الثمانية) بالبطولة.
ولا يختلف اثنان على أن المنتخب الكويتي (الأزرق) تعرض لظلم كبير في المباراة الأولى حيث تسببت أخطاء الحكم الأسترالي بنيامين وليامز بشكل كبير في هذه الهزيمة أمام المنتخب الصيني.
ولكن الأزرق يستطيع بخبرة لاعبيه وطموحهم في تجاوز هذه الكبوة وتجديد آماله في عبور هذه المجموعة إلى الدور الثاني.
ويدرك الأزرق، بقيادة مديره الفني الصربي جوران توفيدزيتش، أن تجديد أمله لن يكون سوى بتحقيق فوز مريح على نظيره الأوزبكي في مباراة اليوم قبل التحدي الأخير في مواجهة المنتخب القطري صاحب الأرض. وجاءت أخطاء الحكم الأسترالي في المباراة الأولى لتربك جميع حسابات الأزرق حيث تعرض لاعبه مساعد ندا صخرة دفاع الفريق وأحد أبرز الأعمدة في صفوف المنتخب الكويتي للطرد في الدقيقة 35 من المباراة ليضطر توفيدزيتش إلى سحب مهاجمه الخطير يوسف ناصر من الملعب بغية تدعيم الدفاع بلاعب بديل.
ورغم ذلك لم تنل الهزيمة كثيرا من معنويات المنتخب الكويتي حيث يثق الفريق في عبور الكبوة سريعا والتأكيد على أنه يعيش في الفترة الحالية صحوة حقيقة مكنته من الفوز مؤخرا بلقب كأس الخليج العشرين (خليجي 20) في اليمن.
وفي المقابل سيخوض المنتخب الأوزبكي مباراة الغد بمعنويات مرتفعة بعدما فجر مفاجأة كبيرة في المباراة الافتتاحية بالفوز على نظيره القطري صاحب الأرض.
ويأمل المنتخب الأوزبكي في تحقيق فوز جديد على المنتخب الكويتي بغية التأهل المبكر للدور الثاني بغض النظر عن مباراته أمام التنين الصيني في الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة. ولم يعد أمام المنتخب الكويتي ما يبكي عليه ولذلك فمن المنتظر أن يخوض مباراة الغد بخطة هجومية منذ الدقيقة الأولى لأن الحذر الشديد لن يفيد الفريق الذي يحتاج للنقاط الثلاث من أجل تجديد أمله في البطولة. ولذلك يعتمد توفيدزيتش كثيرا في هذه المباراة على المهاجم الخطير يوسف ناصر ومعه أفضل لاعبي الفريق فهد العنزي.
كما يعتمد توفيدزيتش بشكل كبير على خبرة وتألق حارس المرمى العملاق نواف الخالدي في مواجهة الهجوم الأوزبكي القوي بقيادة ماكسيم شاتسكيخ لأن اهتزاز شباك الأزرق في هذه المباراة قد يضعف أو يقضي على آماله في المنافسة.

جوران: مباراة حرجة

وصف الصربي جوران توفاريتش المدير الفني لمنتخب الكويت مواجهة الأزرق اليوم أمام أوزبكستان، بأنها حرجة، وتمثل نقطة تحول كبيرة في مسيرة منتخب الكويت، وتعد بمثابة خطوة مهمة، نحو تعديل أوضاعه في البطولة، بعد خسارة مباراته مع الصين.
وقال خلال المؤتمر الصحفي، الذي عقد أمس، إن الأزرق لا بديل أمامه سوى رفع شعار الفوز على أوزبكستان اليوم من أجل تعويض خسارته أمام الصين، والعودة للمنافسة للتأهل عن مجموعته الأولى.
وأضاف: أنه درس المنتخب الأوزبكي جيداً خلال مباراته الأولى أمام قطر، ولديه دراية واسعة بمناطق القوة والضعف في صفوفه، مشيراً إلى أن مواجهة اليوم لا تتحمل أنصاف الحلول بالنسبة للأزرق الساعي لتحقيق الفوز ولا شيء غيره.
وشدد على أن الفوز بـ”خليجي 20” لم يؤثر سلباً على معنويات وأداء لاعبي الكويت، مستنداً إلى الإحصائيات، التي خرجت بعد مباراة الصين، والتي منحت الأفضلية للمنتخب على حسب تأكيداته.
وعن غياب مساعد ندا عن المباراة للإيقاف، انتقد جوران قرار إيقاف اللاعب مباراتين، مشيراً إلى أن واقعة التعدي على اللاعب الصيني تستوجب مباراة واحدة فقط، وليس مباراتين، خاصة أنه كان هناك ضرب متبادل بين اللاعبين، مضيفاً أن الأزرق يملك الكثير من اللاعبين القادرين على تعويض غياب ندا، الذي يستمر حتى مباراة قطر الختامية في المجموعة الأولى.

شفاء العنزي ووليد

شفى فهد العنزي ووليد علي من الكدمات التي لحقت بهما في مباراة الصين، وأكد الدكتور عبد المجيد البناي طبيب المنتخب الكويتي أن قائمة الأزرق تخلو في الوقت الراهن من إصابات حقيقية، وإن إصابة العنزي غير مقلقة على الإطلاق، ولن تمنعه من المشاركة في التدريبات واللعب اليوم.
100 دينار لكل لاعب من ندا
في بادرة هي الأولى من نوعها مع هذا الجيل من لاعبي الكويت، أعلن نجم دفاع الأزرق مساعد ندا، عن تبرعه بمبلغ 100 دينار لكل لاعب، في حال الفوز على أوزبكستان اليوم، ويبدو أن ذلك نوعاً من تأنيب الضمير، الذي انتاب مساعد ندا لغيابه عن لقاء اليوم بسبب طرده أمام الصين لانفعاله غير المبرر خلال المباراة.

المعتوق بديل ندا في قلب دفاع «الأزرق»

إيهاب شعبان (الكويت) - اختار المدير الفني لمنتخب الكويت، الصربي جوران توفازيتش، اللاعب عامر المعتوق ليكون قلب دفاع “الأزرق” في لقاء أوزبكستان اليوم، بدلاً من مساعد ندا، الذي يغيب عن المواجهة لطرده في مباراة الصين، إذ يرى جوران أن المعتوق متفاهم مع زميله في الموقع نفسه حسين فاضل، وظهر بشكل جيد في لقاء الصين، عندما انتقل للعب مكان نداً بعد الطرد.
ويبدو أن جوران، لن يجري تغييرات واسعة لاقتناعه بلاعبي المحور، طلال العامر وجراح العتيقي، وربما يكون الدفع بعبد العزيز المشعان من البداية بدلاً من وليد علي مفاجأته الوحيدة في مباراة اليوم. ودعا جوران لاعبي “الأزرق” إلى نسيان ما حدث أمام الصين والتحلي بالعقلية الاحترافية، خصوصاً أن الفرصة في التأهل ما زالت قائمة بين الأطراف الأربعة في المجموعة الأولى.

شرح الأخطاء

الدوحة (الاتحاد) - عرض الجهاز الفني للأزرق على اللاعبين شريط مباراة الصين، إذ شرح لهم الأخطاء التي وقعوا فيها وكيفية تجاوزها في مباراة اليوم، كما قام بعرض شريط مباراة أوزبكستان وقطر وشرح طريقة وأداء المنتخب الأوزبكي ونقاط القوة والضعف وكيفية التصدي لقوته واستغلال الضعف فيه للتسجيل.

تعديل جديد للقمصان

الدوحة (الاتحاد) - طلبت اللجنة الفنية من إدارة منتخب الكويت إجراء تعديل جديد على القمصان، وطلبت ضرورة، وضع أرقام على “شورت” اللاعبين من الأمام، وطلبت أن تكون “جوارب” اللاعبين بها شعار واحد فقط، إما من الخلف أو الأمام، على الرغم من أن المنتخب الصيني الذي واجه الكويت، كان يرتدي جوارب بها شعارات من الجهتين، ولم يظهر ذلك الاحتجاج عليهم، وهو الأمر الذي أثار إدارة الأزرق، خصوصاً أنه تم إجراء تعديل على قميص الفريق قبل البطولة بناء على طلب اللجنة الفنية.

وقام المشرف علي محمود بتفادي الموقف سريعاً، وطلب أرقاماً للاعبين ليضعها بنفسه على “الشورت” قبل مواجهة أوزبكستان، لكي يتجنب أي عقوبة من اللجنة الفنية مع طلبه لجوارب جديدة تحمل شعار واحد فقط.

اقرأ أيضا

الجديد: فوز أبوظبي شرف كبير